تطورات هونغ كونغ: الصين تحث واشنطن على وقف التدخل وزعماء يؤكدون أن الصين لديها حكمة تمكنها من إنهاء العنف

0

 

الصين تحث الولايات المتحدة على التوقف عن التدخل في شؤون هونغ كونغ
حثت الصين الولايات المتحدة، اليوم (الثلاثاء)، على احترام سيادة الصين بجدية والتوقف عن التدخل في شؤون هونغ كونغ والتدخل في شؤون الصين الداخلية.
وقال قنغ شوانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية في إفادة صحفية إن “شؤون هونغ كونغ هى من شؤون الصين الداخلية الخالصة . ولا يحق لأي حكومة ومنظمة أو أي شخص أجنبي التدخل فيها”، وذلك ردا على التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الإثنين وجاء فيها أن “الولايات المتحدة قلقة بشدة بسبب تعمق الاضطراب السياسي والعنف في هونغ كونغ”.
قال قنغ إن تصريحات الولايات المتحدة الأخيرة بشأن هونغ كونغ، كشفت دافعها الخفي لمحاولة التدخل في شؤون هونغ كونغ ومعاييرها المزدوجة في جرائم العنف، مضيفا أن مساواة الأعمال التي تقوم بها شرطة هونغ كونغ لإنفاذ القانون لأجل إنهاء العنف والفوضى بجرائم العنف التي ترتكبها القوى المتطرفة، تمثل انتهاكا لسلطة القانون وحقوق الإنسان.
وردا على تصريحات بومبيو الأخيرة بشأن الإعلان الصيني البريطاني المشترك، قال قنغ إن الحقوق والإلتزامات المتعلقة بالجانب البريطاني نفذت بالفعل منذ عودة هونغ كونغ إلى الصين عام 1997. الولايات المتحدة ليس لديها أي أساس قانوني وليست في موقف يسمح لها بالاحتجاج على الإعلان المشترك للتدخل في شؤون هونغ كونغ.
وأضاف قنغ أن هونغ كونغ تعطي الأولوية لإنهاء العنف واستعادة النظام. وتعتزم حكومة الصين المركزية مواصلة دعم الرئيسة التنفيذية لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة بشكل حازم في قيادة حكومة المنطقة وفقا للقانون، وتدعم بشكل حازم شرطة هونغ كونغ في إنفاذ القانون بشكل صارم، كما تدعم الهيئات القضائية بالمنطقة في معاقبة جرائم العنف بشدة وفقا للقانون.
وأكد قنغ مرة أخرى، على إصرار الحكومة الصينية الثابت على حماية سيادة الوطن وأمنه ومصالحه التنموية، وتطبيق سياسة “دولة واحدة، نظامان”، ومعارضة أي تدخل من قوى خارجية في شؤون هونغ كونغ.
وقال قنغ “إننا نحث الولايات المتحدة على احترام سيادة الصين بجدية ،والتوقف عن الإدلاء بتصريحات غير مسؤولة، والتوقف عن التغاضي عن جرائم العنف بصورة خفية، والتوقف عن التدخل في شؤون هونغ كونغ، والتوقف عن التدخل في شؤون الصين الداخلية”.

سياسيون: الصين لديها حكمة تمكنها من إنهاء العنف واستعادة النظام في هونغ كونغ
أعرب قادة عالميون سابقون عن دعمهم القوى لموقف حكومة الصين المركزية فيما يتعلق بوضع منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة، قائلين إنهم يعتقدون أن الصين لديها الحكمة السياسية التي تمكنها من حل الاضطراب الاجتماعي وإنهاء العنف واستعادة النظام في هونغ كونغ.
أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ خلال حضوره قمة بريكس الـ11 في البرازيل الأسبوع الماضي، موقف الحكومة الصينية فيما يتعلق بوضع هونغ كونغ، قائلا إن المهمة الملحة بالنسبة لهونغ كونغ في الوقت الحالي، هي إنهاء العنف والفوضى واستعادة النظام.
وتعانى هونغ كونغ من الفوضى منذ يونيو، عندما تحول الجدل حول قرار تعديل مادتين تتعلقان بتسليم المجرمين الهاربين، تم التراجع عنه الآن، إلى عنف هائل في انحاء المدينة.
ومع تزايد أعمال العنف، خرب المشاغبون المتاجر وهاجموا ضباط الشرطة وأغلقوا الشوارع وأحرقوا محطات القطار والجامعات وأجبروا المدارس على الإغلاق وارتكبوا جرائم بشعة، من بينها طعن وحرق الأشخاص الذين يختلفون معهم فى وجهات النظر.
وأعرب قادة الدول الأجنبية السابقون، الذين احيطوا علما بانتشار أعمال العنف والجرائم، عن تأييدهم لموقف الصين في قضية هونغ كونغ خلال حوار بين مجلس التفاعل الدولي (انترأكشن) ومؤسسة الصين للدراسات الدولية والاستراتيجية، عقد في مدينة شنتشن جنوبي الصين.
وقال رئيس سلوفينيا الأسبق دانيلو تورك “أعتقد أن الرئيس شي محق في قوله بأن العنف يجب أن ينتهي ويجب استعادة السلام والاستقرار. هذا واضح جدا.”
أضاف تورك “الإضطراب يخلق الكثير من المخاوف وأعمال الشغب التي تشهدها هونغ كونغ يجب أن تنتهي. ليس هناك أي حل قبل إنهاء العنف.”
واتفق بوريس تاديتش الرئيس الصربي السابق مع رأى تورك، قائلا إن العنف الذي تشهده هونغ كونغ “مروع”.
وأشار تاديتش إلى أن تزايد أعمال العنف في هونغ كونغ يضر باستقرار المدينة ومعيشة المواطنين، على نحو خطير.
وفي وقت سابق من هذا الشهر، تعرض رجل (57 عاما) إلى الضرب بشكل وحشي في هونغ كونغ وأشعل مثيرو الشغب النار فيه بعد حدوث مشادة بينهم بسبب وجهات نظر سياسية مختلفة.
وفي حادث مروع آخر، أصيب عامل نظافة (70 عاما) في رأسه بطوبة ألقاها مثيرو الشغب وتوفي لاحقا. كانت هذه هي أول حالة وفاة تحدث لشخص مدني برئ منذ بدء الإضطراب في يونيو.
قال تاديتش “لقد شعرت بصدمة كبيرة عندما شاهدت المقطع المصور. لماذا يهاجمون رجلا يبلغ من العمر 70 عاما؟” مضيفا “لا أعرف كيف يدعي مثيرو الشغب أنهم يحاربون من أجل الديمقراطية بينما يرتكبون أعمال عنف.”
وقال جورج فاسيليو الرئيس القبرصي السابق، إن سلوكهم الإرهابي، مثل الاعتداء على المدنيين الأبرياء “غير مقبول ويجب مواجهته في أسرع وقت ممكن،” مضيفا أنه لا تستطيع أي دولة في العالم أن تتسامح مع الاحتجاجات العنيفة التي تحدث في هونغ كونغ.
وأضاف فاسيليو “لا يمكن استخدام الجامعات كمصانع للقنابل الحارقة. لا يمكن إلقاء القنابل الحارقة على المدنيين الأبرياء.”
وفي ظل تزايد العنف، تتغافل بعض وسائل الإعلام والسياسيين في الغرب عن هذا السلوك الوحشي ويتهمون شرطة هونغ كونغ باستخدام القوة المفرطة.
وأشاد تاديتش بأداء شرطة هونغ كونغ في القيام بواجباتها لإنهاء العنف والفوضى.
قال تاديتش “ما نشهده اليوم هو أن شرطة هونغ كونغ تتصرف بهدوء شديد فيما يتعلق بالعنف الذي يواجهونه. رد فعلهم متحفظ جدا، وهذا أمر جيد للغاية. ولكن هناك شيء مهم أيضا وهو حماية ضباط الشرطة.”
قال موسى مارا رئيس وزراء مالي السابق “أقدر سلوك ضباط الشرطة. هذا دليل على المهنية.”
وأشاد المسؤولون بمبدأ “دولة واحدة ونظامان،” مشددين على أهمية هذا المبدأ بالنسبة لهونغ كونغ.
وقال فاسيليو “هذه فكرة ممتازة ولقد رأينا كيف تطورت هونغ كونغ. هذه سياسة تمكن الشعب الصيني من تحقيق أفضل ما يمكن.”
وذكر تورك أن هذا المبدأ ميزة مهمة جدا بالنسبة لهونغ كونغ.
وقال فيكتور يوشتشينكو رئيس أوكرانيا السابق “أعلم أن الشعب الصيني لديه حكمة عظيمة وهناك طرق لدى الشعب الصيني والقيادة الصينية لإستعادة السلام وحل قضية هونغ كونغ،” مضيفا أن “الصين لديها تحديات أخرى وتجارب سابقة، ولكنها كانت دائما لديها القدرة على إيجاد طريق للتعامل مع هذه المشاكل بحكمة بالغة.”
وأضاف يوشتشينكو “أثق بأن الصين سوف تجد طريقة للتعامل مع الوضع في هونغ كونغ.”

مكتب مفوض وزارة الخارجية الصينية في هونغ كونغ يدين النقد غير المبرر لشرطة هونغ كونغ
أدان متحدث باسم مكتب مفوض وزارة الخارجية الصينية في منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة ،النقد الخارجي غير المبرر لشرطة هونغ كونغ.
وكان سياسيون ومتحدثون باسم حكومات دول غربية من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا ، قد انتقدوا مؤخرا بطريقة غير معقولة شرطة هونغ كونغ التي تعمل على منع مثيري الشغب من احتلال مبنى جامعة.
وأوضح المتحدث في بيان أن مثل هذا النقد شوه الحقائق وافتقر إلى الضمير وساعد في التستر على أعمال العنف.
وذكر أن مثيري الشغب المتشحين بالسواد أصبحوا عدو مجتمع هونغ كونغ باكمله، بأعمالهم التدميرية التي تراوحت من إشعال النيران إلى شل حركة المرور، من بين أعمال شغب آخرى.
وقال إنه مع ذلك، في كل وقت تقوم فيه حكومة وشرطة هونغ كونغ بالعمل بجد لوقف العنف وتقديم مثيري الشغب إلى العدالة، يضغط هؤلاء السياسيون على حكومة هونغ كونغ ويهللون لمثيري الشغب، مضيفا أن هؤلاء السياسيين يعملون ضد رغبة الشعب وسيادة القانون والعدالة.
وأوضح أن حكومة هونغ كونغ الإدارية الخاصة أكثر إصرارا الآن على وقف العنف مع الدعم القوي المقدم من الحكومة المركزية، وأن المخطط الشرير لبعض السياسيين الغربيين لإشاعة الفوضى في هونغ كونغ لن ينجح.

تعيين مفوض جديد لشرطة منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة
عين مجلس الدولة الصيني اليوم الثلاثاء تانغ بينغ-كيونغ مفوضا للشرطة في منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة ليحل محل لو واي- تشيونغ.
وتم اتخاذ القرار وفقا للقانون الأساسي لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة، وعلى أساس الترشيح والتوصية من الرئيسة التنفيذية للمنطقة، كاري لام.

متحدث الحكومة المركزية يعرب عن قلق بالغ إزاء المراجعة القضائية للائحة حظر الأقنعة من قبل محكمة هونغ كونغ
أعرب يانغ قوانغ، المتحدث باسم مكتب شؤون هونغ كونغ وماكاو التابع لمجلس الدولة اليوم الثلاثاء عن القلق البالغ إزاء التأثير الاجتماعي السلبي الخطير للحكم بشأن المراجعة القضائية للائحة حظر الأقنعة، من قبل المحكمة العليا لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.