زعيم حزب تركي يدين ما يسمى “مشروع القانون” الأمريكي بشأن شينجيانغ

0

قال دوغو برينجيك، رئيس الحزب الوطني في تركيا، إن ما يسمى “مشروع القانون” بشأن شينجيانغ، الذي مرره مجلس النواب الأمريكي، تدخل سافر في شؤون الصين الداخلية وانتهاك للقانون الدولي والأخلاقيات الدولية.
وتابع برينجيك في مقابلة أجرتها معه وكالة أنباء ((شينخوا)) “ندين هذا ونعترض عليه. إنه تدخل إمبريالي.”
كان مجلس النواب الأمريكي مرر في 3 ديسمبر ما يسمى “قانون سياسة حقوق الإنسان للويغور 2019” في هجوم شرير على أوضاع حقوق الإنسان في شينجيانغ وتشويه لجهود مكافحة التطرف والإرهاب التي تبذلها الصين.
وقد أعربت الصين عن إدانتها القوية ومعارضتها الشديدة لتمرير مشروع القانون.
ولفت برينجيك إلى أن هذا الإجراء لا يعكس الحقيقة على أرض الواقع في ضوء الأحوال المعيشية عالية الجودة التي تتمتع بها الأقليات القومية في منطقة شينجيانغ الويغورية ذاتية الحكم.
وأوضح “منذ 1975، سافرت 5 مرات إلى شينجيانغ ورأيت بعينيّ أن مختلف المجموعات القومية في تلك المنطقة تعيش في مناخ أخوي.”
وبوصفه شاهدا على نجاح التنمية الاجتماعية والاقتصادية الصينية خلال العقود الخمسة الماضية، لفت برينجيك إلى أن سكان شينجيانغ نجحوا في تجاوز “العصور المظلمة” ودخلوا في حقبة أكثر رخاءً وحداثة.
واستطرد برينجيك “منحت الصين مواطني شينجيانغ وسائل التعبير عن أنفسهم بلغتهم الخاصة وتطوير ثقافتهم الخاصة”، لافتا إلى أن مكتبه يضم كتبا طُبعت ونُشرت بمختلف اللغات لتشرح الأهمية التي توليها السلطات الصينية للثقافة القومية.
وأكد برينجيك أن جهود مكافحة الإرهاب والتطرف في شينجيانغ خلال الأعوام الأخيرة أرست أساسا متينا للاستقرار الاجتماعي والسلام الدائم في المنطقة.
كما انتقد حملات التشويه التي يشنها الإعلام الغربي ضد مراكز التعليم والتدريب المهنية في شينجيانغ، موضحا أن “تقاريرهم التي تدعي أن هناك قهرا وتعذيبا في تلك المراكز ليست سوى أكذوبة.”
وأكد أن سياسات الصين في شينجيانغ “نموذج يحتذى به” في كيفية توحيد الأقليات القومية المختلفة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.