التاريخ سيسجل إيجابية تخفيض الصين لرسومها الجمركية على أكثر من 850 سلعة

0

صحيفة الشعب الصينية:
أصدرت لجنة التعريفة الجمركية بمجلس الدولة مؤخرًا إشعارًا بضبط تعريفة الاستيراد على بعض السلع اعتبارا من أول يناير عام 2020، تشمل القائمة أكثر من 850 عنصرًا من البضائع. كما سيتم إجراء المزيد من التخفيضات الجمركية وفقا لاتفاقيات التجارة الحرة التي وقعتها الصين بشكل منفصل مع نيوزيلندا وبيرو وكوستاريكا وسويسرا وأيسلندا وسنغافورة وأستراليا وجمهورية كوريا وجورجيا وتشيلي وباكستان، وكذلك اتفاق التجارة بين آسيا والمحيط الهادئ. كما سيتم ابتداءا من 1 يوليو 2020 تنفيذ الخطوة الخامسة من تخفيض معدلات ضريبة الاستيراد على 176 عنصرًا من منتجات تكنولوجيا المعلومات .. وهذه الاجراءات العملية مخصصة لشركاء الصين التجاريين لتحقيق فوائد كبيرة وتلبية المتطلبات الكامنة للتنمية عالية الجودة للاقتصاد الصيني، ما يظهر أيضا نية الصين الخالصة في توسيع نطاق الانفتاح بنشاط.

قال قاو ليغ يون، باحث في معهد الاقتصاد العالمي والسياسة في الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية يوم 23 ديسمبر الجاري، أن النطاق الواسع والتخفيضات الجمركية القوية هذه المرة يتماشيان إلى حد كبير مع احتياجات الاقتصاد الصيني نحو تنمية عالية الجودة، وإنه مدروس جيدًا ويغطي احتياجات مختلف الصناعات والمستهلكين. وسيشعر المستهلكون والشركات والدول ذات الصلة بفوائد سياسة بذلك بشكل مباشر.”

وفقا لحسابات بلومبرغ، وصلت واردات المنتجات المدرجة في قائمة تخفيض الرسوم الجمركية أكثر من 389 مليار دولار أمريكي في عام 2018، وهو ما يمثل حوالي 18 ٪ من إجمالي الواردات في نفس العام.

ذكرت “نيويورك تايمز” في 23 ديسمبر الجاري، أن قائمة السلع المخفضة الرسوم الجمركية تشمل أيضًا منتجات الأدوية، حيث أن تقدم السكان الصينيين في العمر تدريجياً يزيد من الطلب على الأدوية الجديدة؛ ويشمل أيضًا أجزاء ومكونات المنتجات عالية التقنية، مما جعل الصين تسعى جاهدة لتصبح الرائدة في العالم في صناعة رقاقة آلة حاسبة وغيرها. ونظرًا لأن الأسر الصينية لديها متطلبات أعلى للتنوع الغذائي، خفضت الصين أيضًا التعريفات على المأكولات البحرية وعصير البرتقال وغيرها.

“تطلعات الصين في إعادة التأكيد على موقفها من التجارة الحرة للعالم” هي إشارة شاهدتها العديد من وسائل الإعلام الأجنبية من هذا الإجراء لتعديل التعريفة الجمركية. قالت شبكة التمويل الألمانية، إن الصين تريد على ما يبدو إخبار الدول الأخرى بأن تحرير التجارة مفيد لكل بلد والحمائية مضرة لكل بلد.

أعربت صحيفة “الغارديان” البريطانية عن أن العالم شهد مرارًا أنباء عن زيادة التعريفات الجمركية في العام الماضي أو نحو ذلك، وأن إعلان الصين هذه المرة لخفض التعريفات الجمركية على الكثير من السلع أمر مشجع حقًا.

في الواقع فإن الطلب على الواردات الضخمة التي شكلتها التطور السريع للتحديث الزراعي والتصنيع والمعلومات في الصين يعني أيضًا المزيد من الدخل والعمالة. ويُظهر “تقرير حول العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الصين وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي” الصادر عن منظمة العمل الدولية أنه من عام 1990 إلى 2016، خلقت الصين ما يصل إلى 1.8 مليون وظيفة في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.

تتمتع السوق والأيادي العاملة والأراضي الصينية والرأسمال والتقنية والإدارة الأجنبية بمزايا متكاملة على مدار أكثر من 40 عامًا من الإصلاح والانفتاح، حيث ان الزخم الصدر عن تكامل الطرفين أصبح قوة مهمة لتعزيز نهوض الاقتصاد الصيني. وفي المستقبل، سيتطلب تحقيق تنمية عالية الجودة للاقتصاد الصيني، كما يتطلب أيضًا دمج اللاعبين في السوق الصينية بشكل أكبر في العولمة الاقتصادية، والاستفادة الكاملة من “سوقين” دوليين ومحليين و “مصدرين” لتعزيز القيمة المضافة الصناعية والقدرة التنافسية. بمعنى، فإن الفرص والتحديات الناجمة عن توسيع الانفتاح هي بالتحديد البيئة اللازمة للصين لتسريع عملية التحول في نموذج التنمية الاقتصادية.

وفي الوقت نفسه، فإن تخفيض التعريفات الجمركية على الواردات يتماشى مع النغمة الرئيسية المتمثلة في استمرار الصين لتوسيع الانفتاح لسنوات عديدة. وفي وقت مبكر من عام 2010، التزام الصين بتخفيض الضرائب على السلع عندما انضمت الصين إلى منظمة التجارة العالمية قد تحقق بالكامل؛ وبحلول عام 2015، انخفض متوسط التعريفة التجارية المرجح في الصين إلى 4.4 ٪، وفجوة 1.5 إلى 1.5 ٪ فقط بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وغيرها من الاقتصادات المتقدمة. والى حدود مارس 2018، طبقت الصين تعريفة صفرية على 97٪ من المنتجات الخاضعة للضريبة في 36 من أقل البلدان نمواً التي أقامت علاقات دبلوماسية واستكملت إجراءات التبادل.

منذ عام 2002، متوسط معدل مساهمة الصين في النمو الاقتصادي العالمي كان يقترب من 30 ٪، والتي أصبحت محركا مهما يقود الانتعاش الاقتصادي العالمي والنمو. وعلى خلفية حالة عدم اليقين المتزايدة في الاقتصاد العالمي، اتخذت الصين مرة أخرى مبادرة لتوسيع انفتاحها، وسيسجل التاريخ أهميتها الإيجابية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.