السفير الصيني لدى الولايات المتحدة يصف تصريح عضو بمجلس الشيوخ حول فيروس كورونا ب”الجنون المطلق”

0

قال السفير الصيني لدى الولايات المتحدة تسوي تيان كاي أمس الأحد، إن ادعاء سيناتور أمريكي بأن فيروس كورونا ذو صلة بأبحاث حول الأسلحة البيولوجية هو ادعاء “مجنون على نحو مطلق”، محذراً من أن مثل هذا الادعاء قد يؤدي إلى تبعات ضارة.
وفي مقابلة مع برنامج “واجه الأمة” على شبكة ((سي بي أس)) الأمريكية، انتقد تسوي ادعاء السيناتور الجمهوري توم كوتون ، بشأن منشأ فيروس كورونا، قائلا ” هناك كل أنواع التكهنات والشائعات”.
وتابع تسوي ” من المؤذي للغاية والخطير للغاية، إثارة الشكوك والشائعات ونشرها بين الناس” مردفا بقوله ” لسبب واحد، هذا سيخلق الذعر، ويُذكي التمييز العنصري وكراهية الأجانب وكل تلك الأمور التي ستلحق ضررا فعليا بجهودنا المشتركة لمكافحة الفيروس”.
وكان كوتون، وهو عضو مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية أركنساس وعضو لجنة القوات المسلحة في المجلس، قد ادعى مؤخرا أن فيروس كورونا ربما يكون نشأ بمختبر للسلامة البيولوجية في ووهان، وهي مدينة تقع وسط الصين شهدت بداية تفشي مرض الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا، وهو الادعاء الذي نفاه الكثير من الخبراء.
وأكد تسوي أن الصين لاتزال تحاول الكشف عن أصول الفيروس، مردفا بقوله ” وبحسب بعض الأبحاث المبدئية، فإن الفيروس ربما انتقل من حيوان، ولكن أمامنا الكثير مما يجب اكتشافه”.
وتابع تسوي ” أعتقد أنه صحيح أن هناك الكثير مما لا يزال غير معلوم، وعلماؤنا- العلماء الصينيون، والعلماء الأمريكيون، وعلماء من دول العالم الأخرى- يقدمون أفضل ما لديهم من أجل معرفة المزيد عن الفيروس”.
ورحب تسوي بمشاركة الخبراء الأمريكيين في جهود الوقاية من الفيروس والسيطرة عليه، قائلاً إن الصين ترحب أيضا بانضمام الخبراء الأمريكيين إلى مجموعة الخبراء التي شكلتها منظمة الصحة العالمية.
وقال تسوي إن مركزي السيطرة على الأمراض والوقاية منها في كلا البلدين على تواصل وثيق، وفضلا عن ذلك، فإن بعض الخبراء الأمريكيين قدموا بالفعل إلى الصين بمبادرة منهم.
وأضاف يقول ” هناك اتصالات جارية ليس فقط على مستوى الحكومتين، ولكن أيضا بين مركزي السيطرة على الأمراض والوقاية منها والمؤسسات الأكاديمية في البلدين”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.