شي ورئيس الوزراء الماليزي يجريان محادثة هاتفية حول مرض فيروس كورونا الجديد

0

 

أجرى الرئيس الصيني شي جين بينغ محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد اليوم (الخميس)، وأعرب الجانبان عن ثقتهما في فوز الصين في المعركة ضد فيروس كورونا الجديد.
وواصفا مهاتير بالصديق القديم للشعب الصيني، ذكر شي أن الشعب الصيني لا يدخر جهدا في مكافحة الفيروس وأن اقتراح رئيس الوزراء إجراء مكالمة هاتفية معه في هذا الوقت الحرج يعكس مشاعر ماليزيا الودية ودعمها تجاه الصين.
وأوضح شي أن الفيروس سيؤثر حتما على التبادلات الثنائية المنتظمة في الوقت الحالي، ولكنه لن يزعزع بأي وسيلة الصداقة العميقة بين شعبي البلدين.
وفي حين التصدي المشترك للتحديات الناجمة عن الفيروس، قال شي إنه يتعين على الجانبين مواصلة تعميق علاقاتهما، خاصة التعاون بشأن البناء المشترك للحزام والطريق، وتحقيق المزيد من نتائج التعاون من أجل منفعة الدولتين والشعبين.
ولفت إلى أنه منذ تفشي الفيروس، أعطت الحكومة الصينية اهتماما كبيرا للوضع وحشدت الدولة بكاملها واجتمعت على قلب رجل واحد واتخذت إجراءات أكثر شمولا ودقة وصرامة بشأن الوقاية والسيطرة.
وأوضح شي أن الجهود الصينية حققت نتائج إيجابية، مع استمرار انخفاض معدل الوفيات وتحقيق اختراقات فيما يخص العلاج وتزايد معدل الشفاء.
وذكر أن الحكومة الصينية ستقود الشعب الصيني لتعزيز الثقة والعمل معا وتطبيق الإجراءات العلمية للوقاية والسيطرة والاستراتيجيات المستهدفة وتحقيق الفوز الصارم في المعركة ضد الفيروس.
وأضاف أن الصين ستعمل جاهدة على الحد من تأثير الفيروس، والحفاظ على زخم تنميتها الاقتصادية، والسعي لتحقيق الأهداف التنموية لهذا العام، ومواصلة المضي قدما بثبات تجاه تحقيق الأهداف طويلة الأجل.
وقال شي، مشيرا إلى أن الجانب الصيني اتخذ إجراءات قوية ردا على تفشي الفيروس، إن الصين لا تتحمل فقط مسؤولية صحة شعبها ولكنها تسهم أيضا في قضية الصحة العامة العالمية، وهو ما تعترف به منظمة الصحة العالمية ودول العالم الأخرى.
ولفت إلى أن الصين ستواصل تبني مفهوم بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية، وتعزيز التعاون مع المجتمع الدولي لتحقيق الفوز في المعركة ضد الفيروس.
وأوضح شي أن الصين تقدر تفهم المجتمع الدولي ودعمه لها، مشيرا إلى أنه في الدول المجاورة الصديقة للصين، من بينها ماليزيا، اتخذت الحكومات والجمعيات المدنية تحركات فعالة لإمداد الصين بالمساعدات التي تحتاج إليها مثل “إرسال الفحم النباتي في طقس ثلجي”.
وذكر شي أن ذلك يظهر أيضا بوضوح روح المساعدة بين دول المنطقة.
وستواصل الصين تعزيز التعاون بشأن الوقاية والسيطرة مع ماليزيا والأعضاء الآخرين في رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) بأسلوب منفتح وشفاف للحماية المشتركة لأمن الصحة العامة الإقليمية، وفقا لما قال شي.
وأضاف شي أن الصين ستواصل رعاية المواطنين الماليزيين وأصحاب الجنسيات الأخرى في الصين مثلما تتعامل مع شعبها.
وبالنيابة عن الحكومة الماليزية، أعرب مهاتير عن تعاطفه مع الصين حكومة وشعبا بشأن تفشي الفيروس.
وقال إن الجانب الماليزي يقدر الجهود العظيمة للصين والتقدم الإيجابي الذي تحققه في مكافحة الفيروس، ويعد ذلك إسهاما من جانبها في حماية الأمن العام العالمي باعتبارها دولة كبيرة مسؤولة.
وأوضح أن بلاده، وهي صديقة مخلصة للصين، قدمت حزمة من الإمدادات الطبية للصين وأبدت استعدادها لتوفير المزيد من المساعدات، مضيفا أن دول الآسيان تعتزم التعاون مع الصين بشأن الوقاية والسيطرة.
وأضاف أن ماليزيا تؤمن بأنه تحت قيادة شي، سيتغلب الشعب الصيني في النهاية على الفيروس وستستعيد الصين نشاطها التنموي الطبيعي بلا شك.
وأشار أيضا إلى أن بلاده تقدر بشدة الإسهام الصيني لدعم التنمية في ماليزيا على مدار الأعوام الماضية، وتعتزم تعميق التعاون العملي مع الصين ودفع العلاقات الودية الثنائية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.