وزير الخارجية: الصين واثقة من الفوز في المعركة ضد فيروس كورونا

0

أكد عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي اليوم (الخميس) أن الصين قادرة على تحقيق النصر في المعركة ضد فيروس كورونا الجديد في أسرع وقت ممكن، وواثقة في ذلك.
وفي كلمته التي ألقاها خلال اجتماع خاص لوزراء خارجية الصين ورابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) بشأن فيروس كورونا الجديد في فينتيان، استعرض وانغ أحدث التطورات التي تحققت في معركة الصين ضد المرض.
وأوضح وانغ أن حالات الإصابة اليومية المؤكدة الجديدة خارج هوبي، مركز تفشي الفيروس، قد انخفضت لليوم الـ16 على التوالي حتى أمس الأربعاء، مضيفا أنه لم يتم تسجيل حالات إصابة مؤكدة جديدة يوم الأربعاء في 13 منطقة على مستوى المقاطعات في الصين.
وأشار إلى أن عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس ينخفض على مدار سبعة أيام متعاقبة في هوبي، مع انخفاض عدد حالات الإصابة بدرجة كبيرة أمس الأربعاء قياسا بأول أمس الثلاثاء.
وتزامنا مع ذلك، يتواصل ارتفاع عدد المتعافين من المرض، وغادر المستشفيات 16168 مريضا على مستوى الصين حتى أمس الأربعاء.
وأوضح وانغ أن جميع أفراد الشعب الصيني، تحت قيادة الرئيس شي جين بينغ، يعملون معا في مكافحة الفيروس عبر اتخاذ أكثر الإجراءات دقةً وصرامة وشمولا، وأن الأرقام توضح إمكانية السيطرة على المرض واحتوائه.
وأشار وانغ إلى أن انفلونزا (اتش وان ان وان) تفشت عام 2009 في أكثر من 200 دولة ومنطقة، بينما لم تتضرر من فيروس كورونا الجديد سوى 25 دولة، مضيفا أن نحو 99 بالمئة من حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس سجلت في الصين وحدها، ولم تُسجل من الحالات خارج الصين سوى ما نسبته 1 بالمئة. وتلك الحقائق إنما تظهر أن الصين -بشعور من المسؤولية تجاه العالم- اتخذت تدابير فعالة حدت من انتشار المرض بدرجة كبيرة.
واستشهد وانغ بما ذكره المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس بأن الإجراءات الفعالة التي اتخذتها الصين والتي حدت من انتشار الفيروس داخل الصين “لم تعمل فقط على حماية الشعب الصيني، وإنما أسهمت أيضا في منع انتشار الفيروس إلى بلدان أخرى”، ما وفر للعالم وقتا كافيا لاتخاذ الإجراءات الاحترازية بشأن المرض.
وتابع وانغ “نؤمن بشدة بأنه تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني، ومع قدرات الصين التعبوية الهائلة وقوتها الشاملة، فإن البلاد تستطيع الفوز في المعركة ضد الفيروس في أسرع وقت ممكن، وتثق في ذلك”.

 

وزير الخارجية: الصين والآسيان تتعهدان بالتغلب على المصاعب سويا
قال عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي إن الصين ورابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) توصلتا إلى توافقات مهمة خلال الاجتماع الخاص لوزراء خارجية الصين-الآسيان بشأن مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) هنا اليوم (الخميس)، وتعهد الجانبان ببناء الثقة والتعاون من أجل التغلب على الصعوبات الحالية.
وأوضح وانغ خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيريه من لاوس والفلبين في أعقاب الاجتماع، أن بعض وزراء الخارجية من الدول الأعضاء الـ10 في الآسيان اقترحوا أيضا عقد اجتماع خاص للقادة بين الجانبين لرسم مسار واضح للعمل بشأن التعاون المستقبلي في تعزيز الصحة العامة.
وفي وقت سابق اليوم (الخميس)، عقد الخبراء الطبيون من الصين والآسيان مؤتمرا عبر الفيديو، وأجروا تبادلات مثمرة بشأن الخطط والخبرات العلاجية خلال فترة انتشار كوفيد-19، وفقا لما قال.
وأعرب وانغ عن تقديره للدعم الكبير من دول الآسيان في كفاح الصين ضد الفيروس، قائلا “سنحتفظ بهذه الصداقة الحقيقية في قلوبنا”.
وأشار إلى أنه تحت قيادة الرئيس الصيني شي جين بينغ، أقامت الصين نظاما وطنيا للوقاية والسيطرة وحقق الشعب الصيني إنجازات مهمة وإيجابية في سباقه مع الزمن.
تستمر أعداد الحالات الجديدة المصابة بالفيروس في الانخفاض، بينما تتزايد أعداد المتعافين من الفيروس سريعا. كما تتحسن خطة التشخيص والعلاج بشكل مستمر وتحسنت أيضا معدلات الشفاء بشكل كبير.
وقال وانغ “نؤمن بأنه من خلال الجهود المنسقة للشعب الصيني والدعم القوي من دول الآسيان والمجتمع الدولي، سنحقق بالتأكيد النصر النهائي”.
ومنذ تفشي الفيروس، تبنت الحكومة الصينية نهجا منفتحا وشفافا ومسؤولا، وتشاركت المعلومات بأسلوب مناسب واتخذت الإجراءات الحاسمة من أجل المنع الفعال لانتشار الفيروس في العالم، وفقا لما قال وانغ، مضيفا أن دول الآسيان ومنظمة الصحة العالمية والمجتمع الدولي يؤكدون تماما على مساهمة الصين الهامة في حماية أمن الصحة العامة على المستويين العالمي والإقليمي.
وأكد وانغ أن الوزراء وافقوا جميعا على تعزيز التنسيق من أجل الوقاية والسيطرة على الفيروس بشكل مشترك وتبني منظور طويل الأجل وتدشين آلية تعاون طويلة الأجل والتعامل الحكيم مع الفيروس وهزيمة الهلع الذي تسبب فيه وتحويل الأزمة إلى فرصة وتدعيم نقاط نمو جديدة للتعاون.
وأوضح أن مصالح الصين والآسيان متكاملة إلى حد كبير، كما ترتبط سلسلة الإمدادات والسلسلة الصناعية بشكل وثيق. وفي أعقاب القضاء على الفيروس، سيتعافى الطلب على التعاون وستتسع مساحة التعاون.
وأكد وانغ “نؤمن بشدة بأن العلاقات بين الصين والآسيان سترتفع إلى مستوى أعلى جديد في القتال المشترك ضد الفيروس، كما أن بناء مجتمع مصير مشترك بين الصين والآسيان سيحقق تقدما ملموسا بعد اختبار الفيروس”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.