شي يرأس اجتماعاً قيادياً حول السيطرة على كوفيد-19 واستقرار الاقتصاد

0

ترأس شي جين بينغ الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، اليوم (الأربعاء)، اجتماعاً قيادياً لدراسة المهام الرئيسية الخاصة بالوقاية من المرض الناتج عن فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) والسيطرة عليه، واستقرار التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
وألقى شي اليوم خطاباً مهماً في اجتماع اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني.
وقال شي إنه بعد الجهود الشاقة التي بذلتها البلاد بأسرها، ظهر اتجاه إيجابي، حيث شهد الموقف الخاص بالوقاية من الفيروس والسيطرة عليه تحسنا مطردا، بينما يتسارع استئناف نظام العمل والحياة.
ودعا شي إلى تسريع إقامة نظام اقتصادي واجتماعي يتوافق مع الوقاية من المرض والسيطرة عليه، وحث على بذل الجهود لترسيخ وتوسيع نطاق ذلك الاتجاه الإيجابي الذي استلزم جهدا شاقا، وإعادة التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد إلى المسار الطبيعي في وقت مبكر، وتهيئة الظروف لضمان تحقيق انتصار حاسم في بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل، والقضاء على الفقر.
وأكد شي على أهمية الفهم الواضح لتعقيدات الوضع الحالي فيما يخص الوقاية من الفيروس والسيطرة عليه،والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.
وقال شي إنه في الوقت الذي تظل فيه مهمة احتواء الفيروس شاقة ومرهقة في مقاطعة هوبي، مركز تفشي المرض، وحاضرتها ووهان، فإن خطر تفشي المرض يتزايد في مناطق أخرى حيث يتنقل المزيد من الناس وتتجمع الحشود، مطالبا بعدم التهاون في الاستعدادات لمواجهة الفيروس.
وفي معرض إشارته إلى أنه يتعين على الصين لعب دورها كدولة كبرى ومسؤولة، طلب شي مزيدا من التعاون الدولي في مجال الوقاية من الفيروس والسيطرة عليه.
كما طالب شي بإجراءات هادفة وقوية لدفع استئناف العمل، لتقليل الخسائر الناجمة عن تفشي المرض.
وقال شي إنه يتعين على لجان الحزب والحكومات على جميع المستويات تنفيذ السياسات والقرارات التي أقرتها اللجنة المركزية للحزب، داعيا إلى البحث عن الحقيقة من خلال الوقائع، والامتناع التام عن ممارسة الشكليات من أجل الشكليات، والبيروقراطية.
ووفقا للاجتماع، هناك حاجة إلى بذل جهود متواصلة وقوية لتعزيز الوقاية والسيطرة في هوبي ووهان، وخاصة على مستوى المجتمعات المحلية. وينبغي علاج جميع مرضى (كوفيد-19)، المصابين بحالات شديدة، في مستشفيات عالية المستوى مخصصة لذلك.
كما شدد الاجتماع على الوقاية من الفيروس والسيطرة عليه في بكين والمناطق الرئيسية الأخرى.
وشدد أيضا على أهمية تكثيف البحث العلمي المتعلق بالفيروس، مع تركيز نقاط القوة على معالجة القضايا الأكثر إلحاحا.
ولفت شي إلى أنه ينبغي اعتماد مناهج متباينة للمساعدة في استئناف العمل والإنتاج في مختلف المناطق بناءً على وضع الفيروس بكل منها، مشيرا إلى أنه ينبغي زيادة إنتاج وتوريد المواد الأساسية للسيطرة على الفيروس، بشكل كبير، ودعم توزيع معدات الوقاية لضمان عمل الموظفين وعيشهم في بيئة آمنة وصحية.
وأكد الاجتماع على إطلاق العنان للاستهلاك الذي انحسر بشدة بسبب تفشي المرض، وشدد على الحاجة إلى تعزيز استهلاك جديد ومطوَّر للتعويض عن الاستهلاك المفقود في السلع والخدمات أثناء تفشي المرض.
كما شدد الاجتماع على ضرورة تحقيق استقرار التجارة الخارجية والاستثمار الأجنبي، ومساعدة الشركات، وتحقيق الاستقرار في التوظيف، وخلق المزيد من الوظائف، ومساعدة خريجي الجامعات والعمال المهاجرين في العثور على عمل، وحل الصعوبات التي تواجه المشروعات الأسرية الصغيرة.
وأكد الاجتماع أنه في الوقت ذاته، يتعين ضمان استقرار الإنتاج الزراعي واستقرار أسعار المنتجات الزراعية، كما ينبغي بذل جهود أكبر لمساعدة المناطق الفقيرة والسكان القاطنين بها، وخاصة العمال المهاجرين من المناطق الفقيرة، لضمان تحقيق هدف القضاء على الفقر في الوقت المحدد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.