تعليق: القمع السياسي للإعلام الصيني يكشف نفاق الولايات المتحدة

0

صحيفة الشعب الصينية:
أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية في 2 مارس بالتوقيت المحلي، أنها ستتخذ تدابير للحد من عدد الموظفين الصينيين في خمس وسائل إعلام صينية في غضون مهلة زمنية. تعتبر الخطوة الأمريكية “إخلاءا فعليا” لمراسلي وسائل الإعلام الصينية ، وهي لا أساس لها وغير معقولة ، وانه القمع السياسي للولايات المتحدة القائم على الحرب الباردة والتحامل الايديولوجي، ويكشف عن نفاق ما يسمى”حرية الصحافة” فضلا عن ” المعايير المزدوجة” والبلطجية المهيمنة. وتعارض الصين هذا بحزم وتدينه بشدة، وتحث الولايات المتحدة على تغيير مسارها على الفور ، وتصحيح أخطائها، وتحتفظ بحقها في الرد واتخاذ الإجراءات.

تعد وسائل الإعلام بمثابة جسر ورابط مهم لتعزيز التواصل والتفاهم بين شعوب بلدان العالم. ولفترة طويلة، يلتزم مراسلو وسائل الإعلام الصينية في الولايات المتحدة بشدة بالقوانين واللوائح الأمريكية، ويتقيدون بأخلاقيات مهنة الصحافة وبمبادئ الموضوعية والنزاهة والحقيقة والدقة وينفذون تقارير الأخبار في الولايات المتحدة، وقد تم الاعتراف باحترافهم من قبل نظرائهم في الصناعة. كما لعب مراسلو وسائل الإعلام الصينية في الولايات المتحدة دورًا نشطًا في تعزيز التفاهم والتواصل بين الشعبين الصيني والأمريكي ، وتعزيز التبادلات الثقافية بين البلدين ، وحتى تعزيز تنمية العلاقات الثنائية.

ماذا حدث لـ “حرية الصحافة” التي يتحدث عنها الجانب الأمريكي دائمًا؟ لقد تدخلوا في العمل الروتيني للإعلام الصيني في الولايات المتحدة وعرقلوه ، ما أظهر نفاقهم. في الواقع ، فإن القمع الذي انتهجته الولايات المتحدة على الوسائل الاعلامية الصينية ، من مطالبتها بالتسجيل كـ “عملاء أجانب” ، إلى إدراج 5 وسائل إعلام صينية كـ “بعثات أجنبية” ، ثم “تقييد عدد الأشخاص” الذي في الحقيقة طرد مراسلي وسائل الإعلام الصينية خارج الولايات المتحدة، والارتقاء باجراءات أمريكية استمرارا بلغت إلى مستوى إعاقة انشطة الاعلام العادي الصيني في الولايات المتحدة وعطلت بشدة التبادلات الانسانية المعتادة بين البلدين. ولقد شهد المجتمع الدولي نفاق الولايات المتحدة وموقفها الوحشي تجاه وسائل الإعلام. حيث أفاد الموقع الإلكتروني للمنظمة الدولية غير الحكومية “المادة 19 “(Article 19)، أن بيئة الأخبار في الولايات المتحدة قد تدهورت أكثر ، وأن المراسلين تعرضوا للهجوم والتفتيش والاعتقال واعتراض الحدود وتقييد نشر المعلومات العامة دائما. وانتقد المدير التنفيذي للمنظمة ، توماس هيوز ، تهديد حرية الصحافة في الولايات المتحدة الذي ارتفع بشكل كبير في السنوات الأخيرة.

تزعم الولايات المتحدة أن “تخفيض عدد العاملين في وسائل الإعلام الصينية في الولايات المتحدة هو لتحقيق المعاملة بالمثل في العلاقات الأمريكية ـ الصينية” ، ولكن ما يسمى بالبحث عن “المعاملة بالمثل” هو مجرد ذريعة للولايات المتحدة للتمييز والاستبعاد وقمع وسائل الإعلام الصينية. والحقيقة هي أن هناك 9 وسائل إعلامية صينية فقط في الولايات المتحدة، بينما يوجد 29 وسيلة اعلامية أمريكية في الصين، ولم تفرض الاخيرة أبدًا قيودًا على عدد المؤسسات الإعلامية الأمريكية والعاملين في الصين ، فعدد وسائل الإعلام الأمريكية التي تأتي إلى الصين هو اختيار وسائل الإعلام الأمريكية، وليس نتيجة القيود الصينية. والحقيقة الثانية ، هي أن الولايات المتحدة تواصل التعامل مع وسائل الإعلام الصينية بـ “عدم التكافؤ” في تحركات صغيرة. فمنذ عام 2018 ، فرضت الولايات المتحدة قيودًا على الصحفيين الصينيين من الذهاب إلى الولايات المتحدة بشكل طبيعي من خلال رفض التأشيرات وتأخير التأشيرات ، وقد تم رفض 21 شخصًا على الأقل من تأشيرات الدخول منذ العام الماضي. في حين ، يمكن للصحفيين الأمريكيين في الصين السفر من وإلى الصين عدة مرات خلال فترة صلاحية تأشيراتهم ، لكن الولايات المتحدة اعتمدت تدابير تمييزية ضد الصحفيين الصينيين في الولايات المتحدة وأصدرت تأشيرة دخول واحدة فقط.

وتظهر الحقائق الصعبة أن ما يسمى بحجة “المعاملة بالمثل” في الولايات المتحدة سخيفة. بعبارة صريحة ، فإن أولئك الذين يتمسكون بعقلية الحرب الباردة والتحامل الإيديولوجي قد فقدوا ثقتهم بأنفسهم ، وما يخشونه ويستفزهم هو قدرة الخطاب الصينية على تأييد العدالة دوليا.

إن الهدف السياسي واضح جدا من خلع الجانب الأمريكي قناع “حرية الصحافة” المزعوم على حساب تقويض العلاقات الدولية والتعاون الدولي من خلال “تأثير العصا” . وأشار الرأي العام الدولي إلى أن الخطوة الأمريكية هي “قمع سياسي شامل للصين في مجالات ذات الصلة بالإعلام” وقد تضع العلاقات الصينية – الأمريكية في “حلقة خطيرة “. وهناك أيضًا تحذيرات من وسائل الإعلام مفادها أن مثل هذه الخطوة من جانب الولايات المتحدة بينما الدول منشغلة بالتعامل مع وباء الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا الجديد قد تعيق تدفق المعلومات وتؤثر على الوضع العام للحرب العالمية ضد الوباء.

يعتبر توفير التسهيلات للعمل العادي للإعلام للعب دورًا نشطًا في تعزيز التبادلات والتعاون الدولي، قاعدة دولية أساسية وأخلاق دولية مشتركة في العصر الحالي. ويجب أن نرى أن التيار الرئيسي في العالم اليوم لن يشيد مطلقًا بتفكير لعبة الحرب الصفرية. وننصح الولايات المتحدة بالتوقف فوراً عن القمع السياسي للإعلام الصيني ، والتركيز على المصالح المشتركة للصين والولايات المتحدة ، وبذل المزيد من الجهد للدفع بالثقة المتبادلة والتعاون بين الصين والولايات المتحدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.