جمعية الصحفيين الصينيين تدين طلب الولايات المتحدة خفض عدد المراسلين الصينيين المقيمين فيها

0

أصدرت جمعية الصحفيين الصينيين اليوم الجمعة بيانا أعربت فيه عن إدانتها الشديدة ومعارضتها القوية لطلب الولايات المتحدة الحد من عدد الصحفيين الصينيين المقيمين فيها.
ووصفت الجمعية الخطوة الأمريكية بأنها طرد فعلي للصحفيين الصينيين، قائلة إن هذه الأفعال انتهكت بشكل خطير الحقوق والمصالح الطبيعية والمشروعة للصحفيين الصينيين في نقل الأخبار في الخارج، وألحقت الضرر بسمعة وسائل الإعلام والصحفيين الصينيين، وتدخلت بعملهم الطبيعي في الخارج.
فبينما تفاخر الولايات المتحدة بحرية الصحافة، إلا أنها تنتهك الآن بشكل صارخ الحقوق والمصالح المشروعة للصحفيين الصينيين، وتعوق وسائل الإعلام الصينية عن مهامها العادية لنقل الأخبار. وقالت الجمعية في بيانها: ” لقد كشف مثل هذا السلوك ذي الوجهين نفاق الولايات المتحدة حول ما يسمى بحرية الصحافة، وإن ذلك معايير مزدوجة وتنمر مهيمن.”
لطالما التزم الصحفيون الصينيون في الولايات المتحدة بالقوانين واللوائح الأمريكية بشكل صارم، وينقلون التقارير الإخبارية بموجب مبدأ الموضوعية والإنصاف والصدق والدقة، ويلعبون دورا إيجابيا في تعزيز التواصل والتفاهم بين الشعبين الصيني والأمريكي، وتعزيز الثقة الاستراتيجية المتبادلة بين الصين والولايات المتحدة، وتعزيز التبادلات والتعاون في مختلف المجالات بين البلدين وفق ما ذكر البيان.
وأضاف البيان أن الصين احترمت وضمنت عمل وسائل الإعلام من مختلف الدول للقيام بأنشطة نقل الأخبار العادية في الصين وفقا للقانون، ولم تفرض أي قيود على عدد المنظمات أو أفراد وسائل الإعلام الأمريكية في الصين.
ودعت الجمعية الولايات المتحدة إلى التخلي عن عقلية الحرب الباردة والقمع السياسي القائم على التحيز الإيديولوجي.
وحث البيان الجانب الأمريكي على الكف فوراً عن التدخل الجسيم في التشغيل العادي لوسائل الإعلام الصينية، ووقف انتهاك الحقوق والمصالح القانونية للصحفيين الصينيين، واتخاذ تدابير فورية لتصحيح أخطائه مثل وصف وسائل الإعلام الصينية بطريقة تمييزية، والحد من عدد الصحفيين الصينيين، ووضع عوائق أمام تأشيرات الصحفيين الصينيين لدى الولايات المتحدة، لحماية الحقوق والمصالح المشروعة للصحفيين الصينيين في الولايات المتحدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.