وزيرا خارجية الصين والعراق يجريان محادثة هاتفية بشأن مكافحة مرض “كوفيد-19”

0

أجرى عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي محادثة هاتفية مع وزير الخارجية العراقي محمد الحكيم، اليوم (الاثنين)، ناقشا خلالها مكافحة مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، والعلاقات الثنائية.
وفي معرض إشارته إلى أن العراق والصين تتمتعان بصداقة طويلة الأجل، قال الحكيم مع دخول المعركة التي يخوضها الشعب العراقي لمكافحة المرض، إلى النقطة الأكثر أهمية، وصل خبراء الصحة الصينيون إلى بغداد ومعهم إمدادات ومعدات طبية، وقدموا مساعدات إيثارية للعراق.
ووجه الحكيم الشكر إلى الصين على دعمها القوي، وقال إنه يعتقد أنه بمساعدة الصين، سينتصر العراق بالتأكيد في الحرب ضد المرض في أقرب وقت.
وأعرب وزير الخارجية العراقي عن استعداد بلاده لتعزيز التنسيق والتعاون مع الصين في الشؤون العالمية والإقليمية.
ومن جانبه، قال وانغ إن أماكن مختلفة حول العالم شهدت انتشارا للمرض حتى الآن، ما يشكل تحديات جديدة لمكافحته.
وأوضح أنه من خلال التمسك برؤية مجتمع مصير مشترك للبشرية، لن تحافظ الصين على صحة وسلامة شعبها فحسب، بل ستقف أيضا على أهبة الاستعداد لتعزيز التعاون مع المجتمع الدولي في مكافحة المرض من أجل تقديم مساهمات للصحة العامة والأمن على الصعيد العالمي.
وأشار وانغ إلى أنه من خلال الصداقة التقليدية، يمكن للصين والعراق دائما فهم ودعم بعضهما البعض، موضحا أنه في وقت سابق، أرسل الرئيس العراقي ورئيس الوزراء تعازيهما على التوالي إلى القادة الصينيين؛ في إشارة إلى دعم العراق لجهود الصين لمكافحة المرض.
وقال وانغ إنه بعد ظهور المرض في العراق، كلفت الحكومة الصينية جمعية الصليب الأحمر لديها بتشكيل فريق طبي لمساعدة العراق، مع إيمانها بقدرة الفريق على مساعدة العراق في محاربة المرض وقدرة الشعب العراقي على هزيمة المرض قريبا.
وأضاف أن الصين ستواصل بذل قصارى جهدها لتقديم المساعدة والدعم للعراق.
وقال وانغ إنه من خلال تمتعهما بثقة قوية على نحو متبادل، فإن الصين والعراق يدعمان المصالح الجوهرية لبعضهما البعض بكل قوة، كما صمدت علاقاتهما الثنائية أمام اختبار التغيرات الدولية.
وأوضح أن الحكومة الصينية تدعو إلى احترام سيادة العراق وسلامة أراضيه، وتعارض التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية العراقية.
وأعرب وانغ عن استعداد الصين تعميق التعاون مع العراق بشأن مبادرة الحزام والطرق، ومساعدة العراق في إعادة بناء اقتصاده وتعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين من أجل تنمية جديدة.
وأضاف أن الصين -باعتبارها قوة مسؤولة- ستقف دائما إلى جانب الدول النامية، بما فيها العراق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.