الرئيس شي يعقد محادثات مع الرئيس الباكستاني

0

أجرى الرئيس الصيني شي جين بينغ محادثات في بكين اليوم (الثلاثاء) مع الرئيس الباكستاني الزائر عارف علوي.
وقال شي “في الوقت الحاضر، تعمل الحكومة الصينية والشعب الصيني بجد لتحقيق انتصار شامل على مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)”.
وأشاد شي بدعم باكستان للصين، مشيرا إلى أنه في بداية المرض، كتب له الرئيس علوي رسالة للتعبير عن مواساته، لافتا إلى أن زيارة علوي الأخيرة تظهر مدى دعمه الثابت للصين. كما قدم الجانب الباكستاني كل ما في وسعه لتزويد الصين بمواد لمكافحة المرض.
وأضاف شي “أن الصين ممتنة للغاية لدعم باكستان. لقد أثبتت الحقائق مجددا أن الصين وباكستان صديقتان حقيقيتان تشتركان في السراء والضراء، وتجمعهما إخوة جيدة ويشاطر بعضهما بعضا أفراحه وأحزانه. إن الصداقة الخاصة خيار تاريخي ومتجذرة بعمق في قلوب الشعبين.”
وأوضح أن المرض ينتشر حاليا في أماكن مختلفة حول العالم، داعيا الدول إلى ضرورة العمل معا لمكافحة المرض.
وقال شي “إن الصين مستعدة لتقديم المزيد من المساهمات لمنع تفشي المرض في جميع أنحاء العالم، وستواصل تقديم الدعم والمساعدة لباكستان”، مضيفا أن الصين تلتزم دائما بمفهوم بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية.
و”بغض النظر عن كيفية تغير الوضع الدولي، ستقف الصين دائما بحزم مع باكستان، وهى ملتزمة بتعميق الصداقة القوية بين الصين وباكستان، من أجل جعل العلاقات الصينية-الباكستانية نموذجا لبناء مجتمع مصير مشترك للبشرية، ومن أجل إفادة الشعبين بشكل أفضل”، معربا عن سعادة الصين لرؤية باكستان تنعم بالوحدة والاستقرار والرخاء والقوة.
وقال شي إن الصين ستواصل دعم باكستان في الحفاظ على استقلالها الوطني وسيادتها وسلامة أراضيها، وستدعم باكستان في اتباع مسار تنموي يلائم ظروفها الوطنية.
كما دعا الرئيس الصيني الجانبين إلى الحفاظ على تبادل الزيارات والاجتماعات بين القادة، وتعزيز التعاون في المجالات والمشروعات الرئيسية، وجعل الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني نموذجا للتنمية عالية الجودة في إطار تعاون الحزام والطريق. كما حث على تعزيز الاتصال والتعاون في الشؤون الدولية والإقليمية.
وأضاف شي أن “الصين مستعدة لمواصلة تقديم الدعم لباكستان على للسيطرة على اجتياح الجراد.”
ومن جانبه، قال علوي إنه في ظل القيادة القوية للرئيس شي، حققت الصين نتائج إيجابية كبيرة في مكافحة المرض، حيث أعرب عن خالص تهانيه نيابة عن الحكومة الباكستانية والشعب الباكستاني في هذا الشأن.
وأوضح علوي أنه في مواجهة الكارثة، أظهر الحزب الشيوعي الصيني والحكومة الصينية قيادة بارزة وقدرة قوية في التعبئة. إن تجارب الصين وممارساتها تقدم دروسا مفيدة لبلدان أخرى.
ونوّه علوي إلى أنه يعتقد أنه بعد الانتصار على المرض، ستصبح الصين أقوى، لافتا إلى أن محاولات بعض القوى استخدام المرض لوصم الصين وعزلها، تتعارض مع إرادة الشعب ومحكوم عليها بالفشل.
وأشار الرئيس الباكستاني إلى أن بلاده والصين شقيقان قادران على المضي قدما معا في السراء والضراء، مشددا على أن الشعبين يشعران بالود تجاه بعضهما البعض وستصبح الصداقة الثنائية أكثر صلابة مع مرور الوقت.
وقال إنه كلما زادت الصعوبات، أمكن إظهار الصداقة والتضامن بين باكستان والصين، مشيرا إلى أن الجانب الباكستاني يشكر الصين على مساعدتها وسيقف مع الصين للتغلب على الصعوبات الحالية.
وتعهد علوي بمواصلة باكستان دعم الصين في القضايا المتعلقة بالمصالح الأساسية للصين، ومستعدة للحفاظ على التبادلات الوثيقة مع الصين، وتعميق التعاون، وبذل الجهود في بناء الممر الاقتصادي الباكستاني-الصيني، مضيفا أن باكستان ستواصل تعزيز التعاون الثنائي في مكافحة الإرهاب وستعمل مع الصين من أجل الحفاظ على الإنصاف والعدالة على الساحة الدولية.
وبعد المحادثات، شهد الرئيسان توقيع العديد من وثائق التعاون الثنائي.
كما أصدر البلدان بيانا مشتركا بشأن تعميق الشراكة التعاونية الاستراتيجية الشاملة بين الصين وباكستان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.