تعليق: النظر الى مستقبل التنمية الصينية من زاوية جدلية شاملة وبعيدة المدى

0

صحيفة الشعب الصينية:

يشهد وضع مقاومة ومكافحة فيروس كورونا في الصين تحسّنا مستمرّا، وتتسارع خطوات اعادة ترتيب النسق الطبيعي للحياة والإنتاج. لكن في ذات الوقت، يؤثر انتشار الوباء في الدول الاخرى بشكل سلبي خطير على الاقتصاد العالمي، ويجلب تحديات جديدة للتنمية الاقتصادية الصينية. وهو ما يتوجب تركيز الاهتمام على رؤية الرئيس شي جينغ بينغ حول” التنمية الصينية الشاملة والجدلية وطويلة المدى” ، وفهم الوضع الاقتصادي المعقد بدقّة، وتعزيز الثقة التي لا مفر منها بالنسبة بالتنمية.

تتداخل مختلف العوامل الداخلية والخارجية السلبية المؤثرة، مما يؤدي الى استمرار تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني. حيث تسبب الوباء في إحداث تأثيرات كبيرة الاداء الاقتصادي. لكن الأمن المعيشي الأساسي في الصين مازال قويا، والوضع الاجتماعي العام لا يزال مستقرًا. ولم تتغير الأساسيات الاقتصادية طويلة المدى والاتجاهات الداخلية الصاعدة، ويبقى تأثير الوباء قصير الأمد وخارجي وقابل للسيطرة. وقد جسّد كفاح الصين القوي ضد الوباء الاسس التقنية الصلبة والقدرات القوية التي تتمتع بها على مستوى العرض والتكيف والتعافي. وتمكن الاقتصاد الوطني من امتصاص صدمة الوباء والصمود امام الضغوط المترتبة عن الوضع الوبائي.

لإلقاء نظرة شاملة على التنمية الاقتصادية في الصين، يجب علينا أن نفهم كل النقاط الرئيسية المتعلّقة بها. وعلى الرغم من التأثير الواضح للوباء على الاقتصاد، فإن إجمالي قيمة الناتج للمؤسسات الصناعية فوق الحجم النطاقي في الشهرين الأولين ما زال يصل إلى 11.5 تريليون يوان. وتجاوز إجمالي مبيعات التجزئة للسلع الاستهلاكية 5.2 تريليون يوان، وتجاوز حجم الاستثمار في الأصول الثابتة 3.3 تريليون يوان، مما يشير إلى أن مزايا الاقتصاد مافوق النطاقي لم تتغير. كما سهرت الحكومة على حماية توفر المواد الأساسية أثناء فترة الوقاية ومكافحة الوباء. ولم يتوقف الإنتاج في الصناعات الهامة المتعلقة بالاقتصاد الوطني وسبل عيش الناس. كما حافظت بعض الصناعات على نمو جيد نسبيًا، وخاصة الكمامات الطبية والملابس الواقية. وتم توفير إمدادات كافية من الضروريات اليومية والمرافق العامة، والحماية الفعالة لسبل العيش الأساسية لـ 1.4 مليار نسمة. وضمان نمو جيد للسلع الاستهلاكية، وتوازن عام للعرض والطلب، مما يعكس بأن مرونة التنمية الاقتصادية في الصين لم تتغير.

من أجل النظر بجدوى إلى تنمية الصين ، يجب أن ننظر إلى المشكلة من منظور التنمية وننتهز الفرصة على المحك. تحت تأثير الوباء ، نمت بعض الصناعات ، وخاصة الأشكال الجديدة والنماذج الجديدة والمنتجات الجديدة ، عكس هذا الاتجاه. وقد زاد الطلب بسرعة على التسوق عبر الإنترنت والتجارة الإلكترونية الجديدة والتعليم عبر الإنترنت والاستشارات عن بعد والمكاتب البعيدة وغيرها من الخدمات الناشئة. بعض التقنيات كما زاد إنتاج المنتجات عالية المحتوى مقابل الاتجاه. وهذا يدل على أن زخم النمو السريع للطاقة الحركية الجديدة لم يتغير ، ومن الممكن تمامًا تحويل الضغط قصير المدى إلى قوة دافعة للتحول والارتقاء. وفي الوقت نفسه، بعد تعزيز فعالية الوقاية من الوباء ومكافحته ، سيستمر إطلاق القوة الدافعة المحلية للتنمية في الصين. وستضغط بعض الأنشطة الاقتصادية التي ضغطت في السابق على “زر الإيقاف المؤقت” على “زر إعادة التشغيل” و “زر التقديم السريع”.

للتفكير في التنمية الصينية على المدى الطويل، من الضروري النظر من الزاوية الاستراتيجية والاتجاه العام. حيث لن تتغير الاسس الايجابية للاقتصاد على المدى الطويل في الصين بسبب تأثير الوباء. ويبلغ إجمالي حجم الاقتصاد الصيني ما يقرب من 100 تريليون يوان، ويحتوي على أكبر طبقة متوسطة الدخل في العالم وأكثر من 100 مليون مكون سوقي. وهي الدولة الوحيدة التي تضم جميع القطاعات الصناعية. ولن يهز الوباء أساس الصين القوي للتنمية المستقرة طويلة الأجل. في الطريق إلى الأمام، وتمتلك مزايا مؤسسية للتركيز على الأحداث الكبرى، والروح الوطنية الموحدة، والاسسس الصلبة التقنية وغير التقنية المتراكمة منذ الإصلاح والانفتاح. كما تتمتع الصين بمميزات واسعة على مستوى نطاق السوق والطلب المحلي ورأس المال البشري الضخم والموارد البشرية. اضافة الى خبرتها الغنية في التحكم الكلي والمساحة الواسعة للسياسات. وهو مايجعل الصين مؤهلة بالكامل وقادرة وواثقة من التغلب على المخاطر والتحديات المختلفة، وقادرة على أن تمسك زمام التنمية بأيديها.

ان الاقتصاد الصيني بحر كبير، وقد عبر العديد من الامطار و العواصف، لكنه يزال يتمتع بخصائص وإمكانات ضخمة وقوى دفع داخلية كافية وحيوية تنموية قوية. وفي مواجهة المستقبل، ستكون الصين قادرة على التغلب على جميع أنواع التحديات الصعبة ودفع الاقتصاد الصيني إلى ركوب الرياح والأمواج، وتحقيق الاستقرار والذهاب بعيدًا. طالما تحلّينا بالثقة، وتمكنا من تحويل الضغط الى زخم، والأزمة إلى فرصة، وأستطعنا تحرير الطاقات الكامنة للتنمية بشكل قوي وكامل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.