الصين تحث الولايات المتحدة على وقف الأعمال الاستفزازية والخطيرة

0

حث رن قوه تشيانغ، المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية، اليوم (الخميس) الجانب الأمريكي على التوقف عن القيام بأعمال استفزازية وخطيرة لتجنب إلحاق ضرر جسيم بالعلاقات بين البلدين والجيشين.
أدلى رن بهذه التصريحات أثناء تعليقه على العملية التي نفذتها طائرة استطلاع تابعة للبحرية الأمريكية من طراز (بي-8ايه) في 17 فبراير، والتي تجاهلت تحذيرات متعددة من الجانب الصيني واقتربت من أسطول بحري صيني يجري تدريبات روتينية في أعالي البحار.
وقال رن إن عملية الاستطلاع استمرت أكثر من أربع ساعات، وكانت أقصر مسافة تفصل بين الطائرة الأمريكية والأسطول الصيني حوالي 400 متر، واصفا العملية الأمريكية بأنها “غير مهنية وغير آمنة” للغاية.
وأوضح المتحدث أنه منذ فترة طويلة، يجري الجانب الأمريكي مراقبة قريبة المدى وممتدة لسفن وطائرات صينية، الأمر الذي يحدث اضطرابات.
وأضاف أن الأعمال الاستفزازية من الجانب الأمريكي أضرت بالمصالح الأمنية الصينية وعرّضت ضباطا وجنودا من الجانبين للخطر، مشيرا إلى أن مثل هذه الأعمال تقوّض وتنتهك قواعد الملاحة الحرة للقوانين الدولية.
وقال إن هذه الأعمال أصل مشكلات السلامة البحرية بين الصين والولايات المتحدة.
وأعرب المتحدث عن معارضة الجانب الصيني الشديدة لمثل هذه التحركات، حاثا الجانب الأمريكي على وقف هذه الأعمال، وكذلك وقف تشويه سمعة الصين.

متحدث: الصين تعارض الاستفزازات الأمريكية في بحر الصين الجنوبي
ذكر متحدث باسم وزارة الدفاع الصينية اليوم (الخميس) أن الصين تعارض بشدة إرسال الولايات المتحدة المتكرر لسفن حربية وطائرات عسكرية إلى بحر الصين الجنوبي لإجراء تدريبات ودوريات استراتيجية مشتركة موجهة واستفزازية.
أدلى المتحدث رن قوه تشيانغ بهذه التصريحات في مؤتمر صحفي خلال تعليقه على انتهاك المدمرة الأمريكية (يو اس اس ماكامبيل) المياه الإقليمية الصينية قبالة سواحل جزر شيشا الموجودة في بحر الصين الجنوبي دون الحصول على تصريح في 10 مارس.
وردا على ذلك، نظمت قيادة مسرح العمليات الجنوبي لجيش التحرير الشعبي الصيني دوريات للقوات البحرية والجوية لتعقب السفينة والتعرف عليها وتحذيرها، بحسب رن، مضيفا أن الصين قدمت احتجاجا رسميا شديد اللهجة إلى الولايات المتحدة.
ومشيرا إلى أن جزر شيشا جزء لا يتجزأ من الأراضي الصينية، أوضح رن أن تحرك السفن الحربية الأمريكية يعد انتهاكا صارخا للسيادة الصينية ويقوض الأمن.
وأوضح أن الجيش الصيني سيتخذ جميع الإجراءات الضرورية لحماية السيادة والأمن الوطنيين بكل تأكيد.
وفي هذه الفترة، يشهد الوضع في بحر الصين الجنوبي مسارا إيجابيا متواصلا بفضل الجهود المشتركة للصين ودول الآسيان، بحسب رن.
وأضاف أن هذه الأعمال الاستفزازية، التي ترتكبها الولايات المتحدة بحجة “حرية الملاحة”، تهدد أمن الدول الساحلية على طول بحر الصين الجنوبي وتقوض السلام والاستقرار في المنطقة، الأمر الذي تعارضه الصين بشدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.