خبراء: خطاب شي في قمة مجموعة العشرين يوضح دور الصين المسؤول

0

قال خبراء إن الخطاب الهام الذي ألقاه الرئيس الصيني شي جين بينغ في قمة قادة مجموعة العشرين الاستثنائية يوضح دور الصين كدولة مسؤولة.
وطرح الرئيس شي أربعة مقترحات في القمة التي عقدت يوم الخميس عبر الفيديو. ودعا أعضاء مجموعة العشرين إلى أن يكونوا حازمين في خوض حرب عالمية شاملة ضد تفشي كوفيد-19، وصياغة جهد عالمي متضافر للسيطرة على الفيروس وعلاجه، ودعم الدور القيادي للمنظمات الدولية في التصدي للوباء، وتعزيز تنسيق سياسات الاقتصاد الكلي العالمية.
وقال الدكتور بنيامين بوغوسيان، رئيس مركز الدراسات السياسية والاقتصادية الإستراتيجية في أرمينيا، إن “خطاب شي خلال القمة هو مثال جيد على السلوك المسؤول للقوة العالمية”.
ولفت الخبير إلى أن تركيز شي على التضامن الدولي ومساعدة الصين الواسعة النطاق للدول الأخرى في مكافحة كوفيد-19 “له أهمية قصوى”، معربا عن تقديره لجهود الصين وتضحياتها في محاربة الوباء، مما أتاح الوقت للدول الأخرى لتكون على أفضل استعدادا.
وقالت كونستانزا جوركيرا، الباحثة في كلية السياسة بجامعة دييغو بورتاليس في شيلي، إن دعوة شي لجميع أعضاء مجموعة العشرين إلى إعادة الثقة في الاقتصاد العالمي، من خلال خفض التعريفات وإزالة الحواجز وتسهيل التدفق غير المقيد للتجارة، تظهر للعالم ما ينبغي أن تفعله دولة كبرى مسؤولة حقا تحت قيادة شي.
وأشارت جوركيرا إلى أن الإجراءات الصينية لمكافحة الأوبئة مثل إغلاق المدن الأشد تأثرا وفرض حجر صحي على نطاق واسع قوبلت بانتقادات في السابق، لكن ثبت أن هذه الإجراءات ضرورية خلال الأزمة.
وأشاد ماهر الحاج المدير العام لمؤسسة دار العطاء التابعة لدار الوطن للصحافة والنشر، بتأكيد الرئيس شي على سعي الصين للمساهمة في استقرار الاقتصاد العالمي، وحثه على تعزيز التنسيق الدولي لسياسات الاقتصاد الكلي لمنع الاقتصاد العالمي من الانزلاق في ركود.
كما أشاد الرئيس التنفيذي لمجموعة مسقط للإعلام فادي قطار، بتأكيد الرئيس شي خلال القمة على ضرورة العمل بشكل موحد وبروح جماعية في مواجهة هذه الأزمة العالمية لافتا الى أن ذلك يتطلب من المجتمع الدولي ضرورة تعزيزالثقة المتبادلة بين دوله وأقطابه المختلفة.
وقال سواران سينغ، الأستاذ في المركز الدولي للسياسات والتنظيم ونزع السلاح في جامعة جواهر لال نهرو بالهند، إن اقتراح شي بعقد اجتماع لوزراء الصحة في مجموعة العشرين يوضح التزام الصين بمكافحة الوباء ودفع رؤية بناء مجتمع ذي مستقبل مشترك للبشرية.
وأضاف الخبير أن حقيقة قبول قادة مجموعة العشرين بالفعل للمقترح يعكس رضاهم عن جهود الصين لاحتواء تفشي كوفيد-19.
ولفت سينغ إلى أن نجاح الصين أعاد بعث الأمل للبشرية، مما مكن البلاد من لعب دور قيادي في المعركة العالمية ضد كوفيد-19.
وذكر الكاتب والمحلل السياسي الدبلوماسي اللبناني جورج علم أن تصريحات الرئيس شي، خلال قمة مجموعة العشرين، هي امتداد لجوهر ثوابت الموقف الصيني الإنساني والأخلاقي من كافة القضايا الدولية والإقليمية.
ورأى أنه على دول وأقطاب المجتمع الدولي “التجاوب بشكل جدي” مع دعوة الرئيس الصيني لتعزيز الثقة والعمل بشكل موحد، وذلك من أجل تنسيق سياسات مرحلة ما بعد الوباء ومعالجة آثار وتداعيات الأزمة على الاقتصاد العالمي.
وأفاد كامل مهنا، رئيس مؤسسة (عامل) الدولية، وهي منظمة لبنانية غير ربحية، بأن دعوة الرئيس الصيني لكافة الدول إلى شن حرب عالمية شاملة لكسب معركة التحدي ضد الفيروس هي أيضا دعوة للدول إلى تجاوز الحساسيات والحسابات الضيقة.
وقال إن الرئيس الصيني “يقدم أنموذجا إنسانيا رائعا حقيقيا” في مكافحة الوباء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.