شي: العلاقات الصينية-الهندية عند نقطة بداية جديدة

0

قال الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم (الأربعاء) في رسالة تهنئة متبادلة مع نظيره الهندي رام نات كوفيند بمناسبة الذكرى الـ70 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، إن العلاقات الصينية-الهندية تقف عند نقطة بداية جديدة وتستقبل فرصا جديدة.
وأوضح شي في رسالته أن العلاقات الصينية-الهندية شهدت تطورا استثنائيا خلال الأعوام الـ70 الماضية. وعبر الجهود المشتركة من الجانبين، تمكن البلدان من إقامة شراكة استراتيجية وتعاونية للسلام والازدهار، وتسعيان في الوقت الراهن إلى بناء شراكة تنموية أقوى.
وقال شي إن التبادلات الثنائية والتعاون الثائي يزدادان عمقاً في مختلف المجالات، كما أن البلدين يعملان بشكل متواصل على تعزيز التنسيق فيما يتعلق بالشؤون الإقليمية والدولية الهامة.
وأضاف شي أنه يولي أهمية كبيرة لتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين ويعتزم العمل مع الرئيس كوفيند للنهوض بالعلاقات الصينية-الهندية إلى مستوى أعلى، من أجل تحقيق المزيد من المنافع للدولتين والشعبين وضخ المزيد من الطاقة الإيجابية في آسيا والعالم بأسره.
وقال كوفيند في رسالته إن العلاقات الهندية-الصينية حققت تطوراً كبيراً على مدى الأعوام الـ70 الماضية، مع دعم تقوية العلاقات في مجالات السياسة والاقتصادة والتبادلات الشعبية.
ولفت كوفيند إلى أن الهند والصين بلدان متجاوران، وكل منهما ورث حضارة عريقة ويعد الآن اقتصادا ناشئا رئيسيا، مضيفا أن الحفاظ على علاقة طيبة يصب في مصلحة البلدين ويمثل أهمية بالغة لتحقيق السلام والرخاء على المستويين الإقليمي والدولي.
وأكد أن الهند مستعدة للعمل مع الصين لتوسيع نطاق شراكة التنمية الوثيقة بين البلدين وتعميق جذورها.
واليوم أيضا، تبادل رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ رسالة تهنئة مع رئيس الوزراء الهندي ناريندا مودي.
وقال لي في رسالته إن التعاون الودي الرامي إلى تحقيق المنفعة المتبادلة بين الصين والهند، يتوافق مع المصالح الأساسية للبلدين والشعبين، ويحقق أيضا مصلحة آسيا والعالم بأسره.
وأكد لي عزم الصين على العمل مع الهند، وانتهاز الذكرى السبعين لإقامة العلاقات الدبلوماسية فرصة ً لمواصلة الدفع نحو تحقيق إنجازات جديدة في إطار الشراكة الاستراتيجية والتعاونية بين البلدين.
من جانبه، قال مودي إن العلاقات الثنائية على مستوى مجالات السياسة والاقتصاد والتبادلات الشعبية حققت نموا مستقرا على مدى الأعوام السبعين الماضية، مضيفا أنه يتعين على البلدين تعزيز التنسيق والتضامن ومواجهة التحديات العالمية سويا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.