استجابة الصين لفيروس كورونا الجديد مسؤولة وتسهم في المعركة العالمية

0

اتسمت استجابة الصين لتفشي فيروس كورونا الجديد بالمسؤولية، وخاصة في تبادلها المعلومات والخبرات بشكل جيد، مما يسهم بشكل كبير في الكفاح العالمي ضد كوفيد-19، وفقا للخبراء.

    وفي أبرز اسهاماتها في مجال تبادل المعلومات والخبرات، أصدرت الصين يوم الاثنين “الجدول الزمني لإصدار المعلومات بشأن كوفيد-19 ودفع التعاون الدولي في الاستجابة للمرض”، والذي يسرد الحقائق والإجراءات الرئيسية التي اتخذتها.

    ووصفت كريستين بيير، رئيس تحرير مجلة ((نوفال سولداريتيه)) الفرنسية والخبيرة في معهد (شيلر فرانس)، موقف الصين في تصديها للفيروس التاجي بأنه “مسؤول للغاية” و”نموذجي”، مستشهدة بالتبادل السريع والمستمر للمعلومات بشأن احتواء وعلاج الفيروس، مما أسهم في التعاون الدولي والكفاح العالمي ضد الفيروس.

    وعلقت بيير قائلة “أعتقد أن موقف الصين خلال هذا المرض كان مسؤولا للغاية”. وأضافت أولا أن الصين شاركت التسلسل الجينومي للفيروس مع وكالات الصحة العالمية الرئيسية “بعد أقل من 10 أيام من بدء المرض”، “حتى يتمكن الجميع من التعاون في إيجاد الحلول”.

    وأشارت إلى أن “كبار مسؤوليها الصحيين مثل تشونغ نان شان عقدوا مؤتمرات عديدة عبر الفيديو مع متخصصين في أوروبا أو الدول الأخرى لتبادل خبراتهم المتراكمة بشأن اختبارات الفحص والعلاجات”، بما في ذلك “التبادلات المستمرة” بين فرنسا والصين بخصوص اللقاحات.

    علاوة على ذلك، أشادت الخبيرة الفرنسية بالصين لتقديمها المساعدة للبلدان الأخرى لدعم جهودها في مكافحة الفيروس.

    وقالت إنه بعد السيطرة على كوفيد-19 في مقاطعة هوبي، “بدأت الصين بسرعة في إرسال المساعدات إلى العديد من البلدان في آسيا وأفريقيا، وطبعا أوروبا والأمريكتين”.

    وأضافت”من أول مارس إلى 4 إبريل، قامت الصين بتصدير ما مجموعه 3.86 مليار قناع إلى العالم. طلبت فرنسا وحدها ما يقرب من ملياري قناع، معظمهم من الصين، بالإضافة إلى اختبارات الفحص وأجهزة التنفس”.

    وأردفت الخبيرة الفرنسية قائلة: “أعتقد أن موقف الصين كان مثاليا في الواقع”.

    ومن جانبه، قال ديفيد بيرس، مدير هيئة الصحة العامة والخدمات الطبية الطارئة في مدينة هيوستن الأمريكية الكبرى، عند حديثه عن تبادل المعلومات من جانب الصين “كانت الحكومة الصينية صريحة للغاية بالمعلومات وابقتنا على إطلاع دائم يوما بعد يوم”.

    كما وصف الخبير الأمريكي جهود الصين في مكافحة الفيروس بأنها “غير مسبوقة”.

    وتعليقا على رد الصين على جائحة كوفيد-19، قال جون آر. تيلور، الأستاذ ورئيس قسم العلوم السياسية والجغرافيا في جامعة تكساس في سان أنطونيو، “إن الحكومة الصينية المركزية كانت مجتهدة من خلال اتخاذ تدابير مصممة لحماية حياة الناس”.

    وأشار إلى أن “الحكومة المركزية اتخذت قرارا صعبا، كان له تأثير عميق على كل من البلاد والعالم عندما أوقفت مؤقتا أجزاء من الاقتصاد من أجل منع انتشار الفيروس”.

    وقد أشاد الأستاذ الأمريكي بالعاملين الطبيين الصينيين في الخطوط الأمامية باعتبارهم “أبطال”، قائلا بدون تضحياتهم بما في ذلك التضحية النهائية بحياتهم “لكان العالم وقع في أزمة صحية ذات أبعاد أسطورية للغاية”.

    وأضاف:” إن بطولاتهم ستظل يحتفل بها بامتنان في البلاد وعلى الكوكب”.

    واعتبر فرانشيسكو مارينجيو، رئيس الجمعية الصينية-الإيطالية لتعزيز طريق الحرير، أن إطلاق “الجدول الزمني” يعد مساهمة إضافية للصين في التعاون الدولي في الحرب العالمية ضد فيروس كورونا.

    وقال إن مبدأ المشاركة هو مفتاح أي إنجاز طبي أو تقني في المستقبل في الجهود العالمية لمكافحة الفيروسات، مشيدا بالخطوة الصينية باعتبارها “مدخلا قيما في اتجاه إدارة الأزمات من قبل الدول” المتأخرة أكثر “من حيث انتشار المرض”.

    وأنهى قائلا: “إنها مساهمة مهمة في تبادل المعلومات”./نهاية الخبر/

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.