شي يوجه بتحصين شبكة حماية الصحة العامة

0

أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ أهمية تحصين شبكة حماية الصحة العامة، وذلك خلال مشاركته في مداولات بالدورة السنوية للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني.
وأدلى شي، وهو أيضا الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية، بهذه التصريحات بعد ظهر اليوم (الأحد) عند انضمامه للمناقشات مع مشرعين من مقاطعة هوبي بوسط الصين.
وشدد شي على إصلاح نظام الوقاية من الأمراض والسيطرة عليها؛ وتعزيز آلية رصد الأمراض والإنذار المبكر والقدرة على الاستجابة لحالات الطوارئ؛ وإكمال نظام علاج الأمراض الرئيسية؛ وتحسين قوانين ولوائح طوارئ الصحة العامة.
وأشاد بالمساهمات الحيوية والتضحيات الهائلة التي قدمها السكان في هوبي، وفي حاضرتها ووهان، إزاء مكافحة المرض، معربا عن تقديره الصادق لهذه التضحيات.
وفي معرض إشارته إلى استمرار تفشي الفيروس في الخارج، ومجموعات الحالات التي ظهرت في بعض المناطق المحلية، والحالات المتفرقة في هوبي والزيادات اليومية لحالات الإصابة الجديدة التي لا تظهر عليها أعراض، حث شي على مواصلة الجهود لمنع كل من الحالات الوافدة وارتداد المرض على الصعيد المحلي لضمان عدم خسارة التقدم المحرز بشق الأنفس في احتواء المرض.
وقال شي إن المهمة الأكثر إلحاحا لهوبي تكمن في ألا تدخر جهدا للتنسيق بين الوقاية من المرض والسيطرة عليه والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، مشددا على إيلاء اهتمام وثيق لمعالجة “المتلازمات المحتملة لما بعد المرض”.
وأوضح شي أن أنظمة الصحة العامة والخدمات الطبية في الصين لعبت أدوارها الرئيسية في التعامل مع المرض، ولكن تم الكشف أيضا عن بعض نقاط الضعف والقصور، حاثا على بذل جهود عاجلة لإصلاحها.
وفي معرض إشارته إلى أن الوقاية هي أكثر الاستراتيجيات فعالية على الصعيدين الصحي والاقتصادي، شدد شي على الوقاية الأكثر استهدافا وفعالية والوفاء بمسؤوليات الإبلاغ عن حالات الإصابة بالمرض وحالات الطوارئ الصحية العامة.
وقال شي إن مفتاح مراقبة المرض وتوجيه إنذار مبكر يكمن في حسن التوقيت والدقة، داعيا إلى تحسين آلية المراقبة للأمراض غير المعروفة أسبابها والحوادث الصحية غير الطبيعية، وإنشاء نظام ذكي متعدد النقاط للإنذار المبكر، من بين أمور أخرى.
كما وجّه شي بتعزيز بناء القدرات للتعامل مع الأمراض الرئيسية، وتنظيم التدريبات.
كما تحدث عن ضرورة إنشاء بنية تحتية، بما في ذلك إنشاء مراكز طبية وطنية ومراكز للعلاج الطبي على المستوى الإقليمي، وضرورة تعزيز نظام قوانين ولوائح الصحة العامة.
ودعا شي إلى تبني فلسفة إدارة كافة المراحل العمرية طوال عملية التخطيط الحضري والبناء والإدارة، وتطوير أسرع لنظام الصحة العامة الذي يتناسب مع التوسع الحضري سريع التقدم والمدن ذات الكثافة السكانية العالية في البلاد، وبذل جهود متناسقة لتحسين بيئة المعيشة الريفية.
وشدد على تعزيز وتدعيم الممارسات، مثل ارتداء الأقنعة وفرز النفايات والتباعد الاجتماعي والحجز عبر الإنترنت لزيارة المستشفيات، التي أصبحت عرفا اجتماعيا في الصين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.