وزير الخارجية الصيني يحث على إيجاد حل عادل ومعقول للقضية الفلسطينية

0

حث عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي، على إيجاد حل عادل ومعقول للقضية الفلسطينية، وذلك خلال إلقاء خطاب مكتوب في مؤتمر بالفيديو لمجلس الأمن الدولي حول هذه القضية، يوم الأربعاء بالتوقيت المحلي في الأمم المتحدة.
قال وانغ إن القضية الفلسطينية كانت دائما في صميم قضية الشرق الأوسط وإيجاد حل عادل ومعقول لها هو شرط مسبق من أجل السلام والأمن الدائمين في المنطقة، مضيفا أن الصين تشعر بقلق عميق إزاء التوتر المستمر بين فلسطين وإسرائيل حديثا.
واستطرد وانغ أنه في ظل الظروف الحالية، فإن الاقتراح المكون من أربع نقاط الذي قدمه الرئيس الصيني شي جين بينغ في 2017 لتسوية القضية الفلسطينية، له أهمية عملية أكبر.
وقال وانغ أنه بناء على هذا الاقتراح، تريد الصين أن تؤكد على النقاط الأربع التالية:
يجب تجنب الخروج عن التوافقات الدولية. “حل الدولتين” هو الخط الأساسي للإنصاف والعدالة الدوليين ولا يمكن عكس مسار التاريخ، بحسب وانغ.
وقال وانغ إن الصين تدعم فلسطين في تأسيس دولة مستقلة ذات سيادة كاملة ترتكز على حدود 1967 وتكون القدس الشرقية عاصمة لها، مضيفا أنه لا يجب مقايضة الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني.
واستطرد وانغ، أنه في نفس الوقت، يجب احترام حق إسرائيل في الوجود وشواغلها الأمنية المشروعة، بشكل كامل.
وأكد وانغ أن قرارات الأمم المتحدة المعنية ومبدأ “الأرض مقابل السلام” والاتجاه العام “لحل الدولتين، يجب التقيد بها وإعادة تأكيدها”.
قال وانغ إنه لا يجب هجر الحوار السلمي، كما حث على استئناف حوار متكافئ بين فلسطين وإسرائيل في وقت مبكر، من أجل بناء ثقة متبادلة ونزع فتيل الصراعات وإيجاد طريق للتعايش السلمي.
وأضاف وانغ، أنه وفقا لقرارات الأمم المتحدة المعنية، يجب حل قضية الضفة الغربية المحتلة في أسرع وقت ممكن، مشددا على أن الحدود النهائية بين فلسطين وإسرائيل يجب أن تحدد من خلال مفاوضات سلمية.
وقال وانغ إنه لا يجب تخفيف الدعم الدولي، مضيفا أن القضية الفلسطينية يجب أن تبقى في صميم الأجندة الدولية.
وحث المجتمع الدولي على تبني موقف موضوع وعادل وبذل جهود مخلصة وحقيقية في عملية السلام في الشرق الأوسط، قائلا إن أي خطة منفصلة عن مسار السلام في الشرق الأوسط، لن تحقق السلام الدائم في المنطقة.
قال وانغ إنه لا يجب تجاهل القضايا الإنسانية أيضا، وحث على إنهاء حصار غزة بشكل كامل في أسرع وقت ممكن وتطبيق الالتزامات المنصوص عليها في بروتوكول باريس ومعاهدات دولية أخرى، بشكل مخلص.
وأضاف وانغ أنه يتعين على المجتمع الدولي دعم التنمية الاقتصادية وعمل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى، من أجل المساعدة في تحسين الوضع الإنساني في فلسطين.
وقال وانغ إن الصين وفلسطين صديقان حقيقيان، مشيرا إلى أن الجانب الصيني يهتم دائما بعملية السلام في الشرق الأوسط ويلتزم بالبديهيات الدولية والعدل ويدعم أي جهود تؤدي إلى تخفيف حدة الوضع هناك.
ويتحمل مجلس الأمن الدولي، المسؤولية الأساسية لحماية السلام والأمن في العالم ويلتزم بالقيام بدوره في الدفع لإيجاد حل شامل وعادل ودائم للقضية الفلسطينية، حسبما أوضح وانغ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.