الصين تعارض بحزم قيود التأشيرات الأمريكية بشأن قضايا متعلقة بهونغ كونغ

0

قالت السفارة الصينية في الولايات المتحدة يوم الجمعة إن الصين تعارض بحزم القرار الأمريكي الخاطئ بفرض قيود على تأشيرات دخول لمسؤولين صينيين بشأن قضايا متعلقة بهونغ كونغ، وحثت واشنطن على وقف التدخل في الشؤون الداخلية للصين.
وأفاد متحدث باسم السفارة الصينية في بيان أن هونغ كونغ جزء من الصين، وأن شؤون هونغ كونغ هي شؤون داخلية للصين لا تسمح بأي تدخل خارجي فيها.
وذكر البيان أن “التشريع الخاص بالأمن الوطني هو سلطة والتزام الحكومة المركزية، وأيضا ممارسة دولية”، مضيفا أن تشريع الأمن الوطني لهونغ كونغ يستهدف فئة ضيقة للغاية من الأعمال التي تعرض الأمن الوطني لخطر بالغ.
وقال البيان إن التشريع سيحسن النظام القانوني في هونغ كونغ وسيجلب المزيد من الاستقرار لهونغ كونغ، ويسهم في ممارسة “دولة واحدة ونظامان” والازدهار والاستقرار طويلي الأجل في هونغ كونغ.
وأضاف البيان أن الأساس القانوني للحكومة الصينية لحكم هونغ كونغ هو دستور الصين والقانون الأساسي لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة، وليس الإعلان الصيني-البريطاني المشترك.
وأشار البيان إلى أنه مع استئناف الصين لممارسة السيادة على هونغ كونغ في عام 1997، فإن كافة حقوق والتزامات الجانب البريطاني المنصوص عليها في الإعلان المشترك اكتملت، مضيفا أنه “لا أحد لديه أي أسباب قانونية أو حق الإدلاء بتعليقات غير مسؤولة حول شؤون هونغ كونغ بذريعة الإعلان الصيني-البريطاني المشترك”.
وقال البيان “إننا نحث الجانب الأمريكي على تصحيح أخطائه فورا، وسحب القرارات، ووقف التدخل في الشؤون الداخلية للصين. وسيواصل الجانب الصيني اتخاذ إجراءات قوية لدعم السيادة الوطنية والأمن ومصالح التنمية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.