آخر الأخبار
  • أهلا بكم معنا في الشكل الجديد لموقع الصين بعيون عربية.. ونعدكم بالمزيد

  • موقع الصين بعيون عربية معكم منذ أكثر من ثماني سنوات

  • ترقبوا الانطلاقة الجديدة والخدمات الجديدة

  • معاً لعلاقات صينية عربية أقوى وأكثر فعالية وتأثيراً

  • www.chinanarabic.org

في “سي آن”.. مهد الإسلام في الصين (الحلقة الثامنة)

xi-an-mosque2
بقلم: محمود ريا
تقع مدينة “سي آن (Xian)” على بعد ألف وستمئة كيلومتر جنوب غرب بكين، وهي الآن عاصمة مقاطعة شانغنشي الصناعية التي تبلغ مساحتها حوالي مئتي ألف كيلومتر مربع، ويبلغ عدد سكانها قرابة سبعة ملايين منهم في مدينة “سي آن” نفسها.

لا تنبع أهمية المقاطعة فقط من كونها عقدة مواصلات أساسية في الغرب الصيني، ولا في احتوائها على أهم الصناعات الثقيلة – ومنها الصناعات الفضائية – وإنما تبدو أهميتها من تاريخها الضارب في القدم، تاريخ يمتد إلى آلاف السنين، حيث بقيت المدينة عاصمة تجمع حولها أغلب مقاطعات الصين على مدى  قرون عدّة.

وفي المدينة ما يثبت عظمة هذا التاريخ.
xi-an-mosque1
مسجد المدينة الكبيرة هو أحد التحف التاريخية التي تستحق أن تكتب قصتها بماء الذهب.
المسجد يحتل مساحة كبيرة في قلب مدينة “سي آن”، وهو يشكّل مجمعاً يشتمل على عدة باحات تحيط بها أبنية متعددة الاستخدامات، ولكنها كلها على نمط واحد، هو النمط المعماري الصيني بأقواسه المنحنية وزخارفه المتنوّعة.

وبين كل باحة وأخرى قوس من الأحجار، يشير إلى أحداث معينة وتواريخ محددة، بشكل يوحي أن هذا المسجد قد بُني على مراحل، دون أن يخلّ ذلك بتناسق التصميم الذي تضفي عليه الأشجار والحدائق رونقاً وجمالاً فوق الجمال.
xi-an-mosque3
وفي كل هذه الباحات تشهد حركة نشطة لم يكن من الممكن ملاحظتها في مسجد نيوجيه، فهنا تجد أفواجاً من المسلمين، زرافات ووحداناً، يتحركون من حمش إلى آخر، وكذلك يمكن ملاحظة عدد كبير من السيّاح الأجانب الذين يتنقلون بين جنبات المجمّع، وصولاً إلى مبنى المسجد نفسه، القائم في آخر الميادين، إذ أن هناك لافتة  واضحة تقول بعدّ لغات: “يرجى عدم الدخول إذا لم تكن مسلماً”، وهي اللافتة نفسها التي سبق أن رأيناها على باب قاعة المسجد في مسجد “نيوجيه” في بكين.

هذه الخصوصية التي تُمنح للمسلم بالدخول إلى مبنى المسجد تعطيه الفرصة للتدقيق بكل التفاصيل بهدوء، وكذلك لصلاة ركعتين يحس خلالهما بأن ما يقوم به يعبق بقدسية قد لا يشعر بها إلا في أماكن قليلة أخرى في العالم.
xi-an-mosque4
في هذا المسجد الكثير من الدلائل التي تشير إلى القدم، وإلى الأهمية اللتين يمتاز بهما هذا المكان. فهذا البناء الخشبي الهائل ينقسم مبدئياً إلى قسمين: الأول حديث، أرضه خشبية مغطاة بالسجاد النفيس، وبعضه مقدّم من زعماء كبار في العالم الإسلامي، حسبما أفاد مسؤول في المسجد، فهذه مقدّمة من الرئيس الباكستاني السابق ضياء الحق، وهذه من الرئيس الإيراني الأسبق هاشمي رفسنجاني… وهكذا.

أما جدران هذا القسم من المسجد فهي من الخشب كما هو سقفه أيضاً، وعلى الجدران يمكن بوضوح ملاحظة نقش القرآن الكريم باكمله، لتصبح متعة رؤية هذا الحائط أو ذاك مقترنة بقراءة الكتاب الكريم، وفي هذا من الروحانية ما لا يمكن إغفاله.

أما القسم القديم من المسجد، وهو يتألف من مساحة صغيرة نسبياً، ففيه يسكن التاريخ، ومن بين جنباته يمكن استنباط الكثير من الدروس و العبر.
xi-an-mosque5
هنا أول بناء أقيم لعبادة الله الواحد ـ كما يعتقد به المسلمون ـ في بلاد الصين، وهنا أول مساحة شيّدت قبل أكثر من ألف عام لرفع الأذان والوقوف في صفوف منظمة لأداء الصلاة، وهنا حكاية قرون من قراءة القرآن وعبادة الرحمان، وكل هذا يمكن الإحساس به وتلمّسه بمجرد الوقوف ساكناً عند محراب المسجد، والنظر بعين القلب إلى كل ما مرّ عليه من أحداث، وما شاهده من تواريخ.

إنها لحظات لا يمكن التعبير عنها، إنها لحظات يمكن الإحساس بها ولا يمكن الحديث عنها.
xi-an-mosque6
لحظات مماثلة من الانفعال والتفاعل، تشتعل في نفسك عندما ترى هذين الزوجين المسلمين القادمين من جنوب الصين، أي من مسافة تقدر بآلاف الكيلومترات، لزيارة المسجد العظيم وللصلاة فيه، ففي ذلك الحين تعرف الأهمية التي يوليها مسلمو الصين لهذا المكان وتشعر بضرورة تقديره حق قدره.

إلا أن الرهبة التي تسكنك وأنت تتجول في المسجد لا تسقط عليك فجأة وإنما لها مقدماتها، التي تنبع من تجوّلك في أسواق المسلمين في “سي آن”.

xi-an-mosque7