مواجهات عرقية غرب الصين ومقتل وجرح عشرات المسلمين

0

Police
موقع صحيفة الحياة الالكتروني:
سقط عشرات القتلى والجرحى غرب الصين، بهجوم وصفته وسائل الإعلام الرسمية بـ «الإرهابي» في اشارة الى اتهامها انفصاليين مسلمين بتنفيذه.

وأشارت التقارير الصينية الرسمية الى ان عشرات من افراد مسلحة بسكاكين» هاجمت امس، مركزاً للشرطة ومكاتب حكومية في اقليم شينغيانغ حيث غالبية السكان من «الأويغور» (المسلمين) الذين يشكلون اقلية في الصين التي تنتمي غالبية سكانها الى عرق «الهان».

وأثارت الإشارة الى عشرات المهاجمين وسقوط عشرات القتلى من ابناء الجاليتين، شكوكاً بتجدد المواجهات العرقية – الطائفية بين الجانبين، وحرص بكين على اخفاء الوقائع.

ونقلت وكالة انباء الصين الجديدة (شينخوا) عن الشرطة المحلية، ان «عشرات المدنيين الأويغور والهان قتلوا او جرحوا» في الهجوم.

وأشارت الوكالة الى ان «رجال الشرطة في المكان قتلوا عشرات من افراد العصابة، وأظهرت التحقيقات الأولية ان الهجوم كان ارهابياً ونفذ عن سابق تصور وتصميم».

ودأبت السلطات الصينية على اتهام انفصاليين من اقليم شينغيانغ بتنفيذ هجمات «ارهابية» تصاعدت وتيرها خلال العام الماضي، وتمددت الى خارج الإقليم المضطرب.

ومن بين ابرز تلك الحوادث هجوم على سوق في مدينة اورومتشي عاصمة الإقليم قتل فيه 39 شخصاً في ايار (مايو) الماضي، وهجوم نفذه مسلحون في محطة قطارات في كونمينغ في جنوب غربي الصين في آذار (مارس) من هذا العام، خلّف 29 قتيلاً.

وتشير جماعات حقوقية الى ان القمع الثقافي والديني الذي تمارسه الحكومة الصينية بحق سكان الإقليم، يغذي الاضطرابات فيه. الا ان بكين تؤكد انها دعمت التنمية الاقتصادية في المنطقة وأنها تحمي حقوق الأقلية في بلد يعد 56 اقلية عرقية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.