مدير كأس أمم أفريقيا لكرة القدم 2019: نطمح إلى رعاية الشركات الصينية للبطولة التي تستضيفها مصر

0

وكالة أنباء الصين الجديدة:
قال مدير بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم 2019 محمد فضل، إن “الصين مهمة لنا في هذه البطولة بشكل كبير، لأن لديها العديد من الشركات الكبرى التي تعمل في مصر، ونحن نطمح إلى أن تكون تلك الشركات من الرعاة الأساسيين خلال البطولة”.
ومن المقرر أن تستضيف مصر بطولة كأس الأمم الأفريقية في يونيو القادم، للمرة الخامسة في تاريخها.
وفازت مصر باستضافة البطولة بعد منافسة مع جنوب أفريقيا، حيث حصلت الأولى على 16 من أصل 18 صوتا.
واعتبر فضل، في مقابلة مع وكالة أنباء الصين (شينخوا)، أن “وجود هذه الشركات الصينية في مصر فرصة كبيرة لمصر وأفريقيا والبطولة لتوقيع عقود شراكة مع رعاة صينيين، كما تعتبر هذه البطولة نافذة لتلك الشركات للاستثمار الرياضي في أفريقيا بشكل عام ومصر خاصة”.
وأضاف أن “الشركات الصينية أصبحت تهتم بالاستثمار الرياضي والرعاية في مجال كرة القدم، وهذا واضح حيث أن هناك شركات صينية كبيرة ترعى أندية في دوريات عالمية شهيرة، بما في ذلك الدوري المصري”.
وتابع أن “الشعب الصيني أيضا بدأ يهتم بكرة القدم، وتعداد الصين كبير جدا، وهذا أمر مهم كي نسوق لكرة القدم الأفريقية في الصين عن طريق تلك الشركات الكبيرة”.
ورأى فضل، أن “مشاركة الشركات الصينية في رعاية البطولة سيسهم بشكل كبير في إنجاحها، لعدة أسباب أهمها أن تلك الشركات كبيرة وعالمية، ومشاركتها سيخلق نوعا من المنافسة مع شركات عالمية من جنسيات أخرى، ستسعى بدورها للدخول في سوق الاستثمار الرياضي والرعاية لتسويق علاماتها التجارية من خلال هذه المنصة الرياضية الكبيرة”.
وأردف “نحن بدورنا نقدم لتلك الشركات خدمة قوية من خلال عرض علامتها التجارية خلال البطولة، بالإضافة إلى حماية تلك الشركات كرعاة، مما يزيد الثقة بيننا وبالتالي زيادة الاستثمار”.
وأكد أن “تنظيم بطولة الأمم الأفريقية لكرة القدم سيكون مختلفا، لأن تنظيم روسيا لكأس العالم أحرج الجميع بسبب عظمة التنظيم، وأنا لا أدعي أننا سننظم البطولة مثل تنظيم روسيا، لأننا في الواقع لا نمتلك الوقت الكافي أو الامكانيات الهائلة التي تملكها روسيا، لكن لدينا العزيمة والرغبة في تنظيم بطولة على مستوى عال”.
واستطرد “كمدير للبطولة، أفكر خارج الصندوق وأريد تنفيذ رؤى جديدة، بالإضافة إلى الرجوع للخبرات القديمة للاستفادة منها، فأنا أطمح وأعمل حاليا على تقديم نسخة للبطولة تكون مرجعية في تنظيم البطولات اللاحقة”.
وواصل فضل، “كمصري، أعمل حاليا على جذب السياحة الرياضية والاستثمار الرياضي لمصر، فمصر دولة يتخطى عدد سكانها 100 مليون نسمة وهذا يمنحك سوق قوية خاصة أن الحكومة توفر كافة الإمكانيات لتنظيم بطولة على مستوى كبير مثل بنية تحتية قوية جدا وملاعب على مستوى عال وفنادق ومستشفيات ومطارات”.
وزاد أن “مصر من أكبر الدول الأفريقية، وينبغي أن نظهر هذا للعالم أجمع، ونحن نستغل كرة القدم لأنها أسهل طريقة لتوصيل هذه الرسائل للعالم”.
وقال إن “البطولة الأفريقية ملك الكاف، واللجنة المنظمة LUC هي من تنظم البطولة بالتعاون مع الكاف، وعائداتنا تكون 20% من ريع البطولة بالإضافة إلى التذاكر، ونحن نعمل بشكل وثيق مع الكاف، وهناك اجتماعات بشكل مستمر، ونعمل سويا كفريق واحد، وهذا سيساعدنا كثيرا في إنجاح البطولة”.
وختم أن “شركة لاغاردير شريكة الكاف، وتمتلك حقوق التسويق، وعلاقاتنا بها جيدة للغاية، ونحن نعمل معها أيضا ضمن فريق العمل الموحد، لأننا جميعا نسعى وراء النجاح، فعلى سبيل المثال ممثلو شركة لاغاردير يتواجدون معنا حتى في الشؤون الفنية الخاصة البطولة، فنحن نطلعهم على كافة التفاصيل خلال فترة الإعداد للبطولة، لأنهم شريك مهم”.
وكانت لي ينغ نائب رئيس منطقة الصين الكبرى بمجموعة لاغاردير العالمية للرياضة والترفيه، صرحت في مقابلة مع “شينخوا”، أثناء زيارتها للقاهرة قبل نحو أسبوعين، بأن الشركات الصينية يمكنها أن تلعب دورا رئيسيا في المشاريع المرتبطة بكرة القدم في أفريقيا.
وتعد لاغاردير الشريك الحصري للاتحاد الأفريقي لكرة القدم منذ عام 1994، حسب لي ينغ التي أشارت إلى أن “مهمة المجموعة تعزيز وإقامة روابط مع أفريقيا، والسماح لكرة القدم والقطاعات الثقافية الأخرى في أفريقيا بأن تشهد قوة الشركات الصينية في هذا الصدد”.
وأعربت عن ثقتها في أن التعاون في البطولة الأفريقية سيجعل المزيد من الشركات الصينية تتطلع إلى الإمكانيات اللا محدودة لسوق كرة القدم في أفريقيا.
ورأت أن كرة القدم محطة مهمة للثقافات والدعاية الدبلوماسية، ونوهت بأن الحكومة الصينية ذكرت خلال منتدى التعاون الصيني – الأفريقي أن أكثر من 50 فعالية في مجال التبادل الرياضي والثقافي ستعقد في عام 2019.
وقالت إن هناك فرصا كبيرة لتسويق المنتجات الصينية في أفريقيا من خلال الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص.
وأكدت أن “الشركات الصينية يمكنها تحقيق تعاون ممتاز مع إفريقيا في مجال كرة القدم، وهو ما لا ينفصل عن دعم الاتحاد الأفريقي لكرة القدم والحكومات الأفريقية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.