دعم حكومة شيلي للحافلات الكهربائية أمر حاسم لتوسع سوق “بي واي دي” الصينية

0

قالت ممثلة شركة (بي واي دي) الصينية الرائدة في صناعة المركبات الكهربائية في شيلي إن دعم الحكومة الشيلية كان أمرا حاسما في وصول الحافلات الكهربائية الصينية إلى العاصمة سانتياغو.
وأفادت تمارا بيريوس في مقابلة نُشرت يوم الجمعة في صحيفة ((إل ميركوريو)) اليومية المحلية، إن “الدعم الحكومي كان أمرا حاسما، … حتى يتسنى فتح سوق التنقل بالآليات الكهربائية”.
وأكدت ممثلة الشركة أنها لا تقوم في الوقت الراهن بتسويق المركبات العاملة على البنزين في شيلي، ولن تفعل ذلك، لأنها تركز على السوق الكهربائي.
وفي ديسمبر من عام 2018، أزاح الرئيس الشيلي سيباستيان بينيرا الستار عن أول 100 حافلة كهربائية تنضم لوسائل النقل في سانتياغو، صنعتها شركة “بي واي دي”. وبعد أسبوع واحد، أعلنت وزيرة النقل والاتصالات الشيلية غلوريا هوت عن أسطول ثان يضم 100 حافلة كهربائية من صنع شركة (يوتونغ) الصينية لينضم إلى وسائل النقل.
وقال بينيرا إن الهدف هو أن تصبح 80 في المائة من حافلات النقل العام في سانتياغو عاملة بالطاقة الكهربائية بحلول 2022.
ومنذ إعلان ديسمبر، أصبحت الحافلات ذات اللونين الأحمر والأبيض، المزودة بشبكة انترنت لاسلكية والمجهزة بمنافذ لوحدات تخزين محمولة “يو إس بي” وأجهزة تكييف الهواء، وسيلة النقل المفضلة للعديد من سكان المدينة البالغ عددهم 5.6 مليون نسمة، الذين بوسعهم الآن التمتع بوسيلة ركوب أكثر نظافة وهدوءا وراحة.
وسيصبح شارع ألاميدا، وهو الشارع الرئيسي في العاصمة التشيلية، أهم ممر للنقل الكهربائي في المنطقة مع تشغيل 158 حافلة كهربائية.
في 12 مارس، أعلنت الحكومة الشيلية عن نظام نقل عام أكثر حداثة يسمى شبكة التنقل الحضرية ليحل محل نظام النقل القديم في سانتياغو. وسيغطي النظام الجديد وسائل النقل العام في المدينة من مترو الأنفاق إلى الحافلات والدراجات وقطارات الضواحي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.