شي يشدد على بناء الحزب في المؤسسات المركزية للحزب والدولة

0

حث شي جين بينغ، الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني،  (الثلاثاء)، المؤسسات المركزية للحزب والدولة على أن تصبح مؤسسات نموذجية تحظى بثقة اللجنة المركزية للحزب ورضا الشعب.

وفي اجتماع، ذكر شي، وهو أيضا الرئيس الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية، أن المؤسسات المركزية للحزب والدولة يتعين عليها تحسين جودة بناء الحزب بشكل شامل.

وترأس الاجتماع، وانغ هو نينغ، عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب وعضو أمانة اللجنة المركزية للحزب.

كما حضر الاجتماع كل من تشاو له جي، عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب ورئيس اللجنة المركزية لفحص الانضباط بالحزب، وهان تشنغ، وهو أيضا عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب ونائب رئيس مجلس الدولة.

وقال شي إن المؤسسات المركزية للحزب والدولة ينبغي أن تكون قدوة وأن يكون بناء الحزب في المؤسسات أمرا يحظى بالأولوية مع ممارسة الحزب لحوكمة ذاتية صارمة من جميع النواحي وتنفيذ الإصلاح الذاتي، مشددا على تحقيق المؤسسات المركزية للحزب والدولة إنجازات بارزة في بناء الحزب منذ انعقاد المؤتمر الوطني الـ18 للحزب الشيوعي الصيني في أواخر 2012.

وأوضح أن تولي زمام المبادرة في ضمان “التمسك الثنائي” يعد المهمة الأولى والأهم لتعزيز بناء الحزب في المؤسسات المركزية للحزب والدولة.

ولفت شي إلى أنه “يتعين على المؤسسات الاستجابة بفعالية لما تدعو إليه اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، وتنفيذ ما تقرره والتوقف عما تحظره.”

وأشار إلى أن المؤسسات المركزية للحزب والدولة ينبغي أن تكون في مقدمة الدراسة النظرية، كما ينبغي تطبيق مكاسبها من الدراسة في الوفاء بواجباتها والنهوض بتطور القضايا.

ونوّه شي إلى أنه ينبغي إجراء تدريب خاص بين الكوادر الشابة لترسيخ نظريتهم السياسية وتعزيز توجهاتهم السياسية، وتحسين قدرتهم السياسية، والحماية من المخاطر السياسية.

ودعا إلى أن تكون منظمات الحزب على المستوى الأولي للمؤسسات المركزية للحزب والدولة قوية، مطالبا المؤسسات بالعمل بلا كلل لتحسين السلوك وفرض الانضباط الحزبي، والقضاء بحزم على ممارسات “الشكليات من أجل الشكليات” و”البيروقراطية”.

وأضاف شي أنه ينبغي تدعيم الحفاظ الجيد على العلاقات الوثيقة مع الشعب، كما ينبغي تعزيز الإدارة والإشراف الشاملين لأعضاء الحزب وكوادره حتى لا يجرؤوا على ارتكاب أعمال فساد، ولا يمكنهم الإقبال عليه ولا تكون لديهم رغبة في ارتكاب هذه الأعمال.

وفي معرض تشديده على ضرورة معالجة العلاقة بين النزاهة الأخلاقية والشعور الشديد بالمسؤولية، قال شي إنه لا ينبغي للمسؤولين استخدام حملات مكافحة الفساد ذريعة للتهرب من المسؤوليات أو رفض أداء الواجبات.

وفي الاجتماع، دعا وانغ هو نينغ إلى بذل جهود للدراسة الجادة لروح خطاب شي وتنفيذه لرفع جودة بناء الحزب في المؤسسات المركزية للحزب والدولة بطريقة شاملة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.