المنتجات الصينية تكتسب شعبية وثقة متنامية داخل السوق المصرية

0

وكالة أنباء الصين الجديدة ـ شينخوا:
كُتبت “جوانزو” بحروف كبيرة باللغة العربية على واجهة متجر لبيع الهواتف المحمولة في حي مكتظ بالسكان في محافظة الجيزة، جنوب غرب العاصمة المصرية القاهرة، في إشارة لمدينة قوانغتشو الصينية، التي يستورد منها أصحاب متاجر الهواتف في مصر معظم أو كل مستلزماتها.
وقال علي مندور، صاحب المتجر، لوكالة أنباء ((شينخوا)) “لقد اخترت تسمية متجري باسم جوانزو لأن جميع إكسسوارات الهواتف الذكية تأتي من هذه المدينة الصينية الكبرى، بما في ذلك الشاشات وأغطية الهواتف وغيرها من الملحقات”.
وأضاف الشاب الثلاثيني، أن “المنتجات الصينية بشكل عام وإكسسوارات الهواتف المحمولة بشكل خاص تكتسب شعبية أكبر في السوق المصرية، بسبب جودتها وأسعارها الرخيصة”.
وفي الوقت نفسه كان عادل معوض، وهو سائق في الخمسينيات من عمره، ينظر من خلال واجهة المتجر قبل أن يدخل حاملا هاتفا من ماركة “هواوي”، ويطلب تغيير واقي الشاشة الخاصة به.
وقال معوض “لقد أصبحت هواتف هواوي منتشرة للغاية في مصر على مدار السنوات السبع أو الثماني الماضية”، معتبرا نفسه من أوائل مستخدمي هواتف هواوي.
وتابع أن “أهم ما يميز هواتف هواوي أنها عملية ومواصفاتها تناسب كل من رجال الأعمال والمستخدمين العاديين، وأعتقد أن 99% من المنتجات الموجودة في مصر الآن مصنوعة في الصين”.
أما سيد محمد، وهو نجار يبلغ من العمر (44 عاما) وكان يتناول كوبا من الشاي في المقهى المقابل، فهو يفضل هواتف “أوبو” الذكية، بسبب “مواصفاتها العالية والسرعة الجيدة التي توفرها معالجاتها”.
وأكد محمد أن “هواتف أوبو تحظى بشعبية كبيرة في مصر الآن، كعلامة تجارية عملية واقتصادية تضاهي أشهر الهواتف في العالم”، مشيرا إلى أن هواتف أوبو كانت أرخص في البداية، لكنها غالية الثمن نسبيا الآن.
وفي مؤتمر مطوري هواوي 2019، الذي عقد في الصين في وقت سابق من أغسطس الحالي، قالت الشركة إن 100 مليون مستخدم نشط خارج الصين يستمتعون بخدمات هواوي للهاتف المحمول.
بينما رأى حسين محمد، وهو بائع في متجر هواوي بمركز “سيتي ستارز” التجاري بالقاهرة، أن “هواوي الآن اسم كبير ليس فقط في السوق المصرية، لكن في جميع أنحاء العالم، وكانت بالفعل واحدة من أشهر شركات الشبكات في العالم قبل أن تنتج الهواتف المحمولة”.
ويعرض متجر “شاومي” المجاور العديد من المنتجات إلى جانب الهواتف المحمولة، منها أجهزة الحاسوب المحمولة وحقائبها والشواحن وسماعات الرأس وملحقات الكمبيوتر والدراجات الصغيرة الكهربائية وغيرها.
وأوضح عبد الرحمن عامر من فريق التسويق بشركة شاومي، أن الشركة تنتج بجانب الهواتف المحمولة أجهزة ذكية صديقة للبيئة تستخدم في المنزل ويمكن التحكم فيها من خلال تطبيق للهاتف المحمول.
وأشار إلى أن شاومي لديها حاليا حوالي 15 فرعا في معظم المحافظات المصرية، منوها بأن شركته تؤمن بأن التسويق من خلال رضا العملاء الحاليين هو أكثر أهمية من الإعلان والدعاية.
وقال عامر، لـ(شينخوا) “نحن نعمل على افتتاح خمسة فروع أخرى هذا العام، ولدينا أيضا ألفين موزع معتمد في جميع المحافظات المصرية”.
وكان أحمد خليفة، وهو محام في الثلاثينيات من عمره، يتسوق في متجر شاومي للعثور على إصدار أحدث من هاتفه المحمول.
وقال “لدي هاتف شاومي الآن، وأنا هنا للحصول على هاتف شاومي جديد”.
وأردف المحامي الشاب، “لقد زرت ألمانيا والمملكة العربية السعودية ووجدت أن المنتجات الصينية تحتل المرتبة الأولى هناك أيضا، ليس فقط هنا في مصر”.
ولا تقتصر شعبية المنتجات الصينية في مصر على الهواتف المحمولة وإكسسواراتها، كما يظهر من العدد الكبير من العملاء الذين شوهدوا في متجر “ميني سو” في سيتي ستارز المركز التجاري الكبير بالقاهرة.
ويعرض متجر “ميني سو” أكثر من 12 منتجا مختلفا، مثل الحقائب والقبعات الرياضية والجوارب ولعب الأطفال والنظارات الشمسية وحاملات هواتف السيارات وغيرها من الاكسسوارات التي صنعت جميعها في الصين.
وقالت ماريا ممدوح، وهي شابة في أواخر العشرينيات من عمرها، أثناء التسوق في ميني سو: “لقد أصبحت المنتجات الصينية أكثر انتشارا في مصر وتتمتع بسمعة طيبة للغاية، وليس لدي أي مشكلة على الإطلاق في شراء منتج صيني، وأعرف الكثير من الأصدقاء الذين يملكون هواتف هواوي وأوبو”.
وأضافت أن “المنتجات الصينية تتميز بتصميمات جذابة ومتنوعة، بالإضافة إلى الجودة عالية والأسعار المعقولة”.
وأعلنت شركة (كونكا) الصينية الرائدة في صناعة أجهزة التلفاز في أوائل شهر أغسطس الجاري عن افتتاح مصنعها في محافظة بني سويف جنوب القاهرة.
وقال هان بينغ، الوزير المفوض الاقتصادي والتجاري بالسفارة الصينية في القاهرة، أثناء حفل الافتتاح إن “التعاون الاقتصادى بين الصين ومصر شهد نموا سريعا خلال السنوات الخمس الماضية، وفي العام الماضي بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 13.8 مليار دولار أمريكي”.
من جانبه، أشاد خالد مصطفى الأمين العام لغرفة تجارة القاهرة، بالمنتجات الصينية المصدرة إلى مصر، مضيفا أنها بدأت تكتسب شعبية وثقة لدى المستهلكين المصريين.
وقال مصطفى لـ(شينخوا) إن “كونكا تعتبر علامة تجارية صينية مميزة وإضافة جديدة للمنتجات الصينية في مصر”.
وأشار إلى أن “مصر والصين جمعتهما أواصر الصداقة على مدار التاريخ، مما يسهل الكثير من الشؤون الاقتصادية والتجارية بينهما”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.