مركبة قمرية صينية تكشف مادة غامضة على الجانب البعيد من القمر

0

اكتشفت المركبة القمرية الصينية يوتو- 2، أو الأرنب اليشمي-2، مادة مجهولة في حفرة الارتطام على الجانب البعيد من القمر.
وتم اكتشاف المادة خلال اليوم القمري التاسع لـ” يوتو 2 ” خلال عملية استكشافه على القمر، وفقا لما ذكر مركز استكشاف القمر والفضاء التابع لمصلحة الدولة للفضاء.
وقال المركز إن وحدات التحكم على الأرض صممت طريقًا لسير المركبة، من أجل السماح لها بإجراء الكشف العلمي على عمق حفرة الارتطام وتوزيع الطراحة.
وأضاف “من المتوقع أن تجلب لنا مركبة يوتو- 2 المزيد من المفاجآت والاكتشافات العلمية”.
واستأنف مسبار تشانغ أه -4 ومركبة يوتو- 2 العمل لليوم القمري العاشر على الجانب البعيد من القمر بعد “النوم” خلال الليل القمري شديد البرودة.
واستيقظ المسبار في الساعة 8:26 مساءً يوم الاثنين ، فيما استيقظت المركبة في الساعة 8:30 مساء يوم الأحد (بتوقيت بكين). وكلاهما في حالة عمل طبيعية ، وفقا للمركز.
هذا وسافرت المركبة حوالي 285 مترا على سطح القمر لإجراء استكشاف علمي في المنطقة غير المرتادة.
وقام المسبار الصيني تشانغ أه-4، الذي تم إطلاقه في 8 ديسمبر 2018، بهبوط سلس للمرة الأولى على حفرة فون كارمن في جنوب حوض قطب أيتكين على الجانب البعيد من القمر في 3 يناير.
ويساوي اليوم القمري 14 يومًا على الأرض، كما تعادل الليلة القمرية نفس الطول. وقد تحول مسبار تشانغ أه-4 إلى وضع السبات أثناء الليلة القمرية بسبب نقص الطاقة الشمسية.
نتيجة لتأثير التقييد المدي، فإن فترة دوران القمر حول محوره هي نفس فترة دورانه حول الأرض ، ويواجه الجانب نفسه دائمًا الأرض.
وتشمل المهام العلمية لبعثة تشانغ أه-4 المراقبة الفلكية الراديوية منخفضة التردد، ومسح التضاريس والتشكيلات الأرضية، واكتشاف التركيبة المعدنية والبنية السطحية الضحلة للقمر وقياس الإشعاع النيوتروني والذرات المحايدة.
وتجسد مهمة تشانغ أه-4 أمال الصين في الجمع بين الحكمة الإنسانية في استكشاف الفضاء وأربعة حمولات طورتها هولندا وألمانيا والسويد والمملكة العربية السعودية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.