شي جين بينغ يلقي كلمة أمام تجمع حاشد احتفالا بالذكرى الـ70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية

0

ألقى الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم الثلاثاء كلمة أمام تجمع حاشد في ميدان تيان آن من وسط بكين، احتفالا بالذكرى الـ70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.

شي يتذكر الأجداد الثوريين ويقدم التهاني بمناسبة العيد الوطني للمواطنين

تذكر شي الأجداد والشهداء الثوريين بمآثرهم من أجل تحقيق الاستقلال الوطني والتحرير والسعي وراء دولة أقوى وأكثر ازدهارا ورفاهية للشعب، وذلك في خطاب ألقاه.

وقدم شي التهاني الحارة بمناسبة العيد الوطني للشعب الصيني من جميع القوميات وجميع المواطنين في الداخل والخارج.

كما أعرب شي عن خالص الامتنان للأصدقاء في جميع أنحاء العالم لرعايتهم ودعمهم لتنمية الصين.

تأسيس جمهورية الصين الشعبية يغير مصير الصين تماما

وقال شي إن تأسيس جمهورية الصين الشعبية أدى إلى تغيير مصير الصين البائس تماما لكونها كانت فقيرة وضعيفة وتتعرض للتخويف والإهانة لأكثر من 100 عام منذ بداية العصر الحديث.

وقال شي في منصة تيان آن من: “في مثل هذا اليوم قبل سبعين عاما، أعلن الرفيق ماو تسي تونغ رسميا للعالم أن جمهورية الصين الشعبية قد تأسست وأن الشعب الصيني قد نهض”.

وقال إن الأمة الصينية شرعت منذ ذلك الحين فى المضي على طريق تحقيق إعادة النهوض الوطني.

لا قوة يمكن أن تمنع الشعب الصيني والأمة الصينية من السير إلى الأمام

وقال الرئيس الصيني إنه لا يمكن لأي قوة أن تهز وضع الصين أو تمنع الشعب الصيني والأمة الصينية من السير إلى الأمام.

وأضاف شي أن الشعب الصيني من جميع القوميات العرقية حقق إنجازات عظيمة تدهش العالم على مدى العقود السبعة الماضية من خلال الجهود المنسقة والكفاح الشاق.

الالتزام بقيادة الحزب

ودعا شي جين بينغ للالتزام بقيادة الحزب الشيوعي الصيني.

وأكد شي على أهمية الالتزام بالمكانة الرئيسية للشعب، والتمسك بطريق الاشتراكية ذات الخصائص الصينية، وتنفيذ النظرية والمسار والسياسة الأساسية للحزب.

ودعا شي أيضا إلى بذل جهود لتلبية طموحات الشعب في حياة أفضل وتحقيق إنجازات تاريخية جديدة.

مواصلة الجهود لتحقيق إعادة توحيد الصين بشكل كامل

ودعا شي إلى مواصلة الجهود لتحقيق إعادة توحيد البلاد بشكل كامل.

وقال شي: “في رحلتنا إلى الأمام، يجب علينا التمسك بمبادئ “إعادة التوحيد السلمي” و”دولة واحدة ونظامان”، والحفاظ على الرخاء والاستقرار الدائمين في هونغ كونغ وماكاو، وتعزيز التنمية السلمية للعلاقات عبر المضيق، وتوحيد جميع أبناء وبنات الصينيين، ومواصلة السعي من أجل إعادة توحيد الوطن الأم بشكل كامل”.

طريق التنمية السلمية

كما تعهد شي بأن تبقى الصين على طريق التنمية السلمية، وستتبع إستراتيجية الانفتاح متبادلة المنفعة.

وقال شي :”سنواصل العمل مع الشعوب من جميع البلدان لدفع البناء المشترك لمجتمع ذي مستقبل مشترك للبشرية”.

وأكد أنه يتعين على جيش التحرير الشعبي الصيني وقوة الشرطة المسلحة الشعبية الحفاظ دائما على طبيعتها وهدفها وشخصيتها كقوات للشعب، والحفاظ بحزم على سيادة الصين وأمنها ومصالحها التنموية، ودعم السلام العالمى بحزم.

في الصورة الملتقطة يوم أول أكتوبر 2019، مواطنون صينيون يرفرفون بالأعلام أثناء الاحتفالات بالذكرى الـ70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية في بكين، عاصمة الصين.

الجهود المنسقة لتحقيق أهداف الذكريين المئويتين

ودعا الرئيس الصيني إلى بذل جهود منسقة لتحقيق أهداف الذكريين المئويتين والحلم الصيني لإعادة النهوض الوطني.

وقال شي إن الأمس الصيني قد أدرج في التاريخ البشري بينما يخلق اليوم الصيني بأيدي مئات الملايين من الشعب الصيني، مضيفا أن “الصين سيكون لها بالتأكيد مستقبل أكثر إشراقا”.

وتابع شي أنه يتعين على جميع أعضاء الحزب والقوات المسلحة والشعب من جميع المجموعات العرقية أن يتحدوا معا بشكل أوثق وأن يبقوا مخلصين للمهمة التأسيسية وأن يبنوا على الإنجازات القائمة وأن يواصلوا تطوير جمهوريتنا الشعبية، مضيفا أنه ينبغي بذل جهود مستمرة لتحقيق أهداف الذكريين المئويتين لإعادة النهوض الوطني.

الرئيس شي يستعرض القوات المسلحة في العيد الوطني لأول مرة

كما استعرض الرئيس شي القوات المسلحة في قلب بكين صباح يوم الثلاثاء لأول مرة بمناسبة العيد الوطني.

واقفا في سيارة هونغتشي سوداء مفتوحة السقف، استعرض شي، وهو أيضا الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس اللجنة العسكرية المركزية، تشكيلات راجلة ومسلحة تصطف في شارع تشانغآن.

وكرر شي الذي يرتدي بدلة صينية تقليدية برقبة عالية باللون الرمادي الغامق، التحية من خلال الميكروفون قائلاً: “تحية لكم يا رفاق!” و”أيها الرفاق، شكرا على عملكم الشاق!” فيما أجاب الجنود: ” تحية لك يا رئيس!” و”خدمة الشعب!”

وحيا الجنود الرجال والنساء شي وهتفوا بعبارات :” اتباع الحزب! القتال للنصر! صياغة السلوك المثالي!”.

وسار آلاف الجنود الرجال والنساء بالخطوات العسكرية في الميدان وظهرت دبابات متطورة وسيارات مدرعة وحلقت مقاتلات حديثة. ضم الاستعراض العسكري التاريخي 15 ألف جندي و580 قطعة من الأسلحة وما يزيد على 160 طائرة في 15 تشكيلا راجلا، و32 تشكيلاً مسلحاً و12 قيادة.

وكان استعراض اليوم الوطني هو الأول من نوعه منذ دخول الاشتراكية ذات الخصائص الصينية عصرا جديدا وأول عرض شامل للقوات المسلحة الصينية بعد الإصلاح الشامل وإعادة البناء في السنوات القليلة الماضية.

وعلى عكس استعراض اليوم الوطني الذي أقيم قبل 70 عاما حيث كانت العديد من الأسلحة التابعة لجيش التحرير الشعبي أجنبية الصنع تم مصادرتها من الأعداء في أرض المعركة، جميع الأسلحة في الاستعراض الحالي محلية الصنع.

تمثل الأسلحة الجديدة، بداية من الصواريخ النووية الاستراتيجية العابرة للقارات دونغفنغ-41 والقاذفات الاستراتيجية طويلة المدى أتش-6أن وحتى النماذج الجديدة من الطائرات بدون طيار، 40 في المائة من إجمالي الأسلحة المعروضة في الاستعراض.

شكلت أفرع الجيش المتعددة، جزءا كبيرا من القيادات والتشكيلات، وهو هيكل يبرز تعزيز التوافق التشغيلى الذى حققه جيش التحرير الشعبي من خلال الإصلاح.

ومنذ عملية الإصلاح والانفتاح في 1978، خفضت الصين قواتها المسلحة بما يزيد على 4 ملايين.

وقال يي شياو قوانغ القائد الأعلى للاستعراض العسكري “قدمنا صورة جديدة بعد الإصلاح وإعادة الهيكلة. سوف تظل القوات المسلحة الصينية المدافع عن الشعب والأمن الوطني للصين والسلام في العالم.”

الاستعراض العسكري

 

تحليق سرب حراسة العلم الوطني

حلق سرب جوي فوق ميدان تيان آن من صباح اليوم مرافقا أعلام الحزب الشيوعي الصيني والدولة وجيش التحرير الشعبي.

وكان يحمل كل علم طائرة هليكوبتر نقل من طراز زي-8 بي، وفي حراسة طائرتين هليكوبتر مسلحتين من طراز زي-10 على كلا الجانبين.

وطارت ثماني طائرات هليكوبتر مسلحة من طراز زي-10 و12 طائرة هليكوبتر مسلحة من طراز زي-19 مشكلة رقم “70” في الهواء.

وعلى الأرض، سار تشكيل من حرس الشرف بطول شارع تشانغآن الشرقي إلى ميدان تيان آن من، رافعا عاليا أعلام الحزب الشيوعي الصيني والدولة وجيش التحرير الشعبي.

وبقوة عاملة تبلغ حوالي مليوني شخص، قطع جيش التحرير الشعبي شوطا طويلا منذ ولادته – الانتفاضة المسلحة التي قام بها 20 ألف جندي في مدينة نانتشانغ في الأول من أغسطس عام 1927.

تشكيل ضباط بجيش التحرير الشعبي الصيني

عرض جيش التحرير الشعبي الصيني تشكيل ضباط لأول مرة في الاستعراض العسكري للعيد الوطني صباح اليوم الثلاثاء للاحتفال بالذكرى الـ70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.

عرض جيش التحرير الشعبي الصيني تشكيل ضباط لأول مرة في الاستعراض العسكري للعيد الوطني صباح اليوم الثلاثاء للاحتفال بالذكرى الـ70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.

وجاء أعضاء التشكيل، بمتوسط أعمار 38 عامًا، من سلطات اللجان العسكرية وقيادة غرف العمليات وخدمات الجيش وقوة الشرطة المسلحة. وتكون الصف الأول من التشكيل من الجنرالات.

قوة الصواريخ لجيش التحرير الشعبي

تم استعراض 350 جنديا بزيهم الأخضر الداكن من قوة الصواريخ التابعة لجيش التحرير الشعبي أمام منصة تيان آن من صباح اليوم الثلاثاء.

وهذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها قوة الصواريخ في عرض عسكري بالعيد الوطني كقوة استراتيجية، مع العلم أنها تأسست في ديسمبر عام 2015 كجزء من الإصلاح الهيكلي الواسع لجيش التحرير الشعبي.

كانت القوة السابقة لقوة الصواريخ، وهي قوة المدفعية الثانية، قد تأسست في أول يوليو عام 1966.

قوة الدعم الإستراتيجي لجيش التحرير الشعبي

تم استعراض تشكيل من قوة الدعم الاستراتيجي لجيش التحرير الشعبي الصيني في عرض عسكري في بكين بمناسبة.

وتعد هذه أيضا أول مشاركة لقوة الدعم الاستراتيجي لجيش التحرير الشعبي الصيني، وهي نوع جديد من القوة القتالية الهادفة لحماية الأمن القومي، في العرض العسكري للعيد الوطني.

وتم تأسيس القوة المذكورة في 31 ديسمبر عام 2015.

تشكيل الشرطة المسلحة

مر تشكيل من قوات الشرطة المسلحة الشعبية الصينية بمنصة تيان آن من في قلب بكين. وتعمل قوات الشرطة المسلحة الشعبية الصينية كقوة رئيسية في حماية الأمن القومي والاستقرار الاجتماعي ورفاهية الشعب.

الجنرالات الاناث

قادت جنرالاتان تشكيل الجنديات في مسيرة عبر ميدان تيان آن من صباح اليوم خلال استعراض عسكري كبير.

وشاركت اللواء تشنغ شياو جيان واللواء تانغ بينغ، وهما أول جنرالتين تشاركان في استعراض عسكري منذ تأسيس جمهورية الصين الشعبية.

قوات حفظ السلام الصينية تظهر لأول مرة

ظهر تشكيل من قوات حفظ السلام الصينية في العرض العسكري الضخم بمناسبة الذكرى الـ 70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.

ومر تشكيل جنود حفظ السلام الذين كانوا يرتدون قبعات وأوشحة قوات حفظ السلام الزرقاء بميدان تيان آن من، وتم استعراضه لأول مرة في العرض العسكري للعيد الوطني.

وجاء أفراد حفظ السلام في التشكيل من القوات التي شارك معظمها في مهام حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في ليبيريا ومالي وجمهورية الكونغو الديمقراطية ولبنان والسودان وجنوب السودان.

وأرسلت الصين أكثر من 40 ألف فرد الى 24 عملية لحفظ السلام تابعة للامم المتحدة منذ عام 1990، ضحى 13 من أفراد قوات حفظ السلام الصينية بحياتهم على الجبهات الأمامية للعمليات.

ويعمل حاليا أكثر من 2500 من قوات حفظ السلام الصينية في سبع مناطق مهام وفي مقر الأمم المتحدة. وقد اشادت الامم المتحدة بقوات حفظ السلام الصينية باعتبارها “عاملا رئيسيا” في حفظ السلام.

تعد الصين أكبر مساهم بقوات حفظ السلام بين الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن الدولي.

صواريخ دونغفنغ-26 التقليدية والنووية

عرض تشكيل من صواريخ دونغفنغ -26 التقليدية والنووية اليوم الثلاثاء في الاستعراض العسكري الذي أقيم في بكين احتفالا بالذكرى الـ 70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.

عرض تشكيل من صواريخ دونغفنغ -26 التقليدية والنووية اليوم الثلاثاء في الاستعراض العسكري الذي أقيم في بكين احتفالا بالذكرى الـ 70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.

وتكون التشكيل من فصيلتين للصواريخ. وتتمكن الصواريخ التقليدية والنووية المتكاملة من توجيه ضربات دقيقة ضد أنواع مختلفة من الأهداف. وخضعت جميع الصواريخ المستعرضة لاختبار التدريب القتالي الفعلي.

تشكيل من الصواريخ النووية الصينية دقيقة التوجيه

تم استعراض تشكيل من صواريخ “دونغفنغ -31 أيه” المطورة، اليوم الثلاثاء خلال العرض العسكري للعيد الوطني احتفالا بالذكرى الـ70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية.

وصاروخ “دونغفنغ -31 أيه” الجديد هو الجيل الثاني من الصواريخ الإستراتيجية العابرة للقارات التي تعمل بالوقود الصلب وطورتها الصين محليا، وتتمتع بقدرة عالية على الحركة والدقة. وهذه هي المرة الثانية التي يتم فيها استعراض هذا النوع من الصواريخ النووية.

ويتكون التشكيل من لواءي صواريخ، يمثلان قوات الصواريخ المنتشرة في مناطق الهضاب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.