ما قد لا تعرفه عن شينجيانغ

0

قناة سي جي تي أن:

 

(لمشاهدة الفيديو يمكن الانتقال إلى الرابط التالي:    https://arabic.cgtn.com/n/BfJAA-EA-BcA/CfIecA/index.html  )

أكدت بكين مرارا وتكرارا أنه لم يحدث أي هجوم إرهابي كبير في السنوات الثلاث الماضية في شينجيانغ، وإنما استتبت المنطقة استقرارا وشهدت نموا. ولكن ماذا يعني كل هذا بالنسبة للسكان المحليين يا ترى؟

قال ميفلان أركين،مغني الراب من مدينة كاشغر: أنا مكنى بـ”مشكلة”، مثل ما جاء في “إثارة مشكلة” و”رجل مشكلة” و”تلك المشكلة”.

يدير ميفلان أركين البالغ من العمر 31 عاما فندقا منزليا على منصة “Airbnb” في النهار، بينما يغني الراب في الليل. يقول إن ما يعمله نهارا مجرد لكسب رزق العيش، أما ما يفعله ليلا فلاستمتاع بالحياة.

“إن الأغنية الإنجليزية الأولى التي سمعتها هي أغنية الراب “8 أميال” من إيمينيم. واو! كنت مندهشا بها. واو! هذا ما أحتاجه. أغنية الراب تروي الواقع، كل زاوية من زواياه”. قال ميفلان لمراسل CGTN.

سعيا وراء حلمه، ينبغي عليه مواجهة الواقع أحيانا، ترك وظيفتين في المؤسسات المملوكة للدولة في السنوات الست الماضية، بحكم أنه أراد الركوض وراء ما يشغفه بالحق.

“كان الراتب حلوا حقا، ولكني لا أرغب فيه. نعيش حياة واحدة فقط، نولد مرة واحدة ونموت مرة واحدة، لن تكن هناك فرصة ثانية. فكيف نعيش؟ الأمر متروك لك. كيف تختار؟ أنت صانع القرار. كنت أحلم، أن يسمع الراب الصيني والراب باللهجة الويغورية التي أغنيها في كل فجاج العالم، إنه حلمي”. قال ميفلان.

أضاف قائلا: “لا توجد فروق بين الشباب المحليين والغربيين من حيث الأفكار والألباس والأطعمة والرياضة، وغيرها. الأمر الوحيد هو أنهم (الغربيون) لم يدركوا ذلك بعد. لم يأتوا هنا ولم يجربو الحياة هنا. وإذا أتوا هنا بأنفسهم، بدلا من مجرد مشاهدة الأفلام الوثائقية حول شينجيانغ على بي بي سي أو يوتيوب، سيجدون أن شينجيانغ طليعية في الموضة، وحتى أسبوع باريس للموضة نفسه يبدو حرجا إذا قورن بها”.

رحلة ألف ميل تبدأ بخطوة واحدة، وتشمل تلك الخطوة “بيع” موسيقاه للغرباء أحيانا.

ليلة يوم، التقط ميفلان راكبا عندما عمل سائق ديدي (خدمة مشاركة الرحلة التي تشبه خدمة أوبر في الصين)، كان الراكب لا يملك أي رغبة في الاستماع إلى الراب الذي غناه في البداية.

آمل أن تعطي أغنيتي مواساة لأصحاب القلوب المحطمة. سأواصل حياتي بغض النظر عن مدى الصعوبات والمتاعب. هذه الأغنية لمست قلبي.

يحلم ميفلان أن يكون مغني راب مشهورا، بينما تحلم غولزار البالغة من العمر 21 عاما أن تصبح ممثلة.

قالت غولزار توردي، طالبة في جامعة كاشغار: اسمي غولزار، وأنا من قومية القيرغيز. عمري 21 عاما وأدرس في كلية اللغات الأجنبية بجامعة كاشغار الآن.

المراسل: “إذا، تتكلمين اللغة الإنجليزية؟”

غولزار: “نعم، قليلا.”

المراسل: “ماذا تريدين أن تفعلي في المستقبل؟”

غولزار: “أريد أن أكون ممثلة.”

المراسل: “هل لديك ممثلة تحبينها؟”

غولزار: “أحب ديلرابا.”

خطت غولزار بالخطوة الأولى لتكون ممثلة عن طريق المشاركة في مسابقة كاشغار الدولية للجمال. وحصلت على المركز الثالث في النهاية. كما تحدت الصورة النمطية حول ما يجب أن ترتديه الفتيات المحليات، وما ينبغي ألا يرتدينه، وكيف يتصرفن في الأماكن العامة.

لقد شاهدت مسابقات الجمال على التلفزيون. وأردت أن أجربها بنفسي. أريد أن أعرض جمال فتيات شينجيانغ للآخرين والعالم بأسره. ثقتنا، قامتنا الرشيقة، التنوع، وكل شيء.” أضافت غولزار.

في منطقة جنوب شينجيانغ حيث تعيش غولزار، لا يزال معدل الالتحاق بالجامعة منخفضا. إضافة إلى مشكلة النقصان للموارد، العرف الاجتماعية منعت الطالبات من مواصلة الدراسة لمرحلة التعليم العالي. لكن غولزار تعتقد أنه يجب على المزيد من الفتيات أن يذهبن إلى الجامعة لتحقيق إمكاناتهن الكاملة.

“أعتقد أن الثقة بالنفس هي أهم شيء. مع الأحلام والثقة الذاتية، فيمكنك أن تخطو إلى الأمام وتحقق أحلامك.” قالت غولزار.

وفي الوقت نفسه، يحاول الجيل الأقدم تعلم نظام الاقتصاد الرقمي، بمن فيهم المزارع إمامجان البالغ من العمر 55 عاما في قرية ألاتي. بفضل التسوق عبر الإنترنت وتكنولوجيا الدفع عبر الهاتف المحمول، زاد دخله الآن بـ5 أضعاف مما في السابق.

قال إمامجان، مزارع في كاشغار: “لقد تغير الأمر كثيرا الآن. كنا نبيع منتجاتنا في السوق، فأهدرنا بذلك كثيرا من الأوقات في الطريق. الآن يمكننا بيع المنتجات وكسب المال في المنزل. في شهر أكتوبر، كسبنا أكثر من 80 ألف يوان.”

“هذه هي الطلبات التي تلقيناها من جميع أنحاء البلاد، مثل بكين وشانغهاي وهاربين. في الأيام الثلاثة الماضية، تلقينا 200 طلب. لم يكن بامكاننا سوى بيع 100 كيلوغرام من منتجاتنا في السوق المحلية في اليوم قبل استخدام الإنترنت. والآن يمكننا بيع ما بين 500 إلى 600 كيلوغرام من منتجاتنا في يوم واحد.”

إمامجان ليس المستفيد الوحيد. ففي العام الماضي، نمت مبيعات المنتجات الزراعية عبر الإنترنت بـ45%. الآن، يستخدم 76% من السكان في شينجيانغ الهواتف الذكية، كما يستخدمها الكثيرون للتسوق عبر الإنترنت والمزيد للدفع. فالاقتصاد الرقمي بـ 10% من معدل النمو مما في العام الماضي، أصبح المحرك الرئيسي لنمو الاقتصاد المحلي.

يهتمون بالخصوصية والحرية في شينجيانغ. ويجب الانتباه إلى هذا الاهتمام. لكن الحقيقة هي أن إجمالي الناتج المحلي لشينجيانغ ربا بأكثر من الضعف في أقل من عقد من الزمن. انخفض معدل الفقر إلى حد ما أدنى من 6%، وبلغ معدل التسجيل في المدارس الابتدائية إلى 99% في عام 2018. وكل هذه المنجزات، كما يقول البعض، تبعد السكان من الفقر والأمية والتطرف. بالنسبة لبعض السكان المحليين هنا، فإن ما يسمى “فائدة الاستقرار” يعني أيضا أنهم قادرون على تحقيق أحلامهم بشكل أفضل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.