مسؤول أممي: من المتوقع سماع المزيد من الأصوات من الصين في النقاش العالمي الدائر

0

وكالة أنباء الصين الجديدة ـ شينخوا:
قال فابريزيو هوشيلد دراموند، المستشار الخاص المعني بالتحضيرات للاحتفال بالذكرى السنوية الـ75 للأمم المتحدة، في مدينة دافوس السويسرية يوم الجمعة بأنه يرغب في سماع المزيد من الأصوات من الصين في النقاش العالمي الدائر الذي أطلقته المنظمة العالمية.
وصرح هوشيلد لوكالة أنباء ((شينخوا)) بأنه “لدينا تمثيل للأمم المتحدة في الصين وهم بالتأكيد يخططون لأنشطة، ونريد أن نسمع من الصين ما يفكر فيه الشعب الصيني من خلال منصاتنا، وما هي التوقعات من الصين وكيف أردنا من الناس وخاصة الشباب الصيني، بأن يشاركوا بشكل كامل في هذا النقاش”، واصفا الصين بأنها “لاعب مهم للغاية في الأمم المتحدة وفي تشكيل المستقبل”.
وأعلن أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، أنه ابتداء من يناير، فإن الأمم المتحدة ستجري نقاشا عالميا كبيرا وشاملا من أجل جمع الآراء والإستراتيجيات والأفكار لكي تقدم الأمم المتحدة أداء أفضل.
وسيتم تقديم وجهات النظر والأفكار لقادة العالم وكبار مسؤولي الأمم المتحدة في حدث رفيع المستوى خلال أعمال الدورة الـ75 للجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر من هذا العام، ونشرها عبر الانترنت ومن خلال الشركاء.
ولدى إشارته إلى أن العالم بلا شك أفضل مما كان عليه قبل 70 عاما، سلط المسؤول الأممي الضوء على الإنجازات الرئيسية مثل التقدم المحرز في مجال الصحة العامة وتعليم القراءة والكتابة والحد من الفقر.
وأضاف “لكن السؤال الحقيقي الآن هو ما إذا كانت هذه الإنجازات ستستمر؟ لقد استفدنا بشكل كبير من العمل الشاق الذي بذله أولئك الذين سبقونا، لكنه ليس من الواضح تماما ما هو نوع العالم الذي سنتركه ورائنا لمن يأتي بعدنا”.
وتركز الاهتمامات الرئيسية للأمم المتحدة على تغير المناخ وجدول أعمال التنمية المستدامة لعام 2030 والسلام والأمن العالميين وحوكمة التكنولوجيات.
وأفاد “أعتقد بلا أدنى شك أن الأمم المتحدة ما تزال مهمة ومفيدة لمعالجة هذه القضايا، ولكن هناك شيء واحد يتعين القيام به وهو جعل التعددية والأمم المتحدة أفضل”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.