وصول خبراء ومساعدات من الصين إلى العراق لدعم جهوده في مجابهة فيروس كورونا الجديد

0

وصل مساء يوم السبت فريق من الخبراء الصينيين مع شحنة من المساعدات والأجهزة الطبية لدعم جهود العراق في مجابهة فيروس كورونا الجديد.
وقال وزير النقل العراقي عبد الله لعيبي، في مؤتمر صحفي مشترك مع السفير الصيني تشانغ تاو ووكيل وزارة الصحة العراقي جاسم الفلاحي في مطار بغداد الدولي بعد استقبالهم للفريق، إنه “بعد رحلة دامت 36 ساعة متواصلة ذهابا وإيابا هبطت رحلة الخطوط الجوية العراقية بسلام قادمة من الصين وعلى متنها الخبراء الصينيين السبعة وأطنان عديدة من المساعدات الطبية لغرض مجابهة فيروس كورونا الجديد”.
وأضاف لعيبي أن “هذا العمل الرائع يدل على عمق العلاقة والصداقة بين الشعبين الصيني والعراقي”.
من جانبه، قال السفير الصيني لوكالة أنباء ((شينخوا)) إنه بعد سنوات الحرب التي واجهها العراق والتي أدت إلى ضعف الخدمات والمؤسسات الصحية، لذلك فإن الصين حكومة وشعبا قلقة جدا من التطورات التي حصلت مع ظهور هذا التفشي في العراق.
وأفاد أن وصول الخبراء والمعدات الطبية الصينية سيعزز الوقاية والسيطرة على فيروس كورونا الجديد في العراق، وكذلك يعزز الوقاية من المرض ومكافحته في العراق من خلال تشاطر الخبرات الصينية.
إلى ذلك، قال وكيل وزير الصحة العراقي في المؤتمر الصحفي إنه “نيابة عن وزير الصحة أتقدم بالشكر والامتنان إلى الحكومة الصينية على الرسالة الإنسانية التي قدمتها”.
وأضاف أن “الصين تواجه تحديا كبيرا ولكن رغم هذا التحدي كان إعلاء القيم الإنسانية ديدنها، وهذه الرسالة لمساعدة الشعب العراقي هي محل تقدير واحترام الحكومة والشعب العراقي”.
وتابع “نحن ممتنون جدا للرسالة الإنسانية التي قدمتها الحكومة الصينية للشعب العراقي ونحن كوزارة صحة نتطلع إلى استمرار هذا التعاون”.
وأكد أن وجود الخبراء الصينيين والاستفادة من الدعم العلمي والخبرات التي يمتلكونها أمر مهم جدا في مجال مواجهة تفشي كورونا الجديد.
بدوره، قال تاو تشونغ تشوان، رئيس فريق الخبراء الذي أرسلته جمعية الصليب الأحمر الصينية، لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن الفريق يضم سبعة خبراء، وسيبقون في العراق لمدة شهر لمساعدته في مجابهة هذا الفيروس خاصة في مجال الفحص ومتابعة الحالات المرضية.
ولفت إلى أن “الصين لديها خبرات كبيرة لمجابهة هذا الفيروس ويمكن أن نسلط الضوء لكي يستفاد العراقيون من أساليب ومعالجة المرض واحتواء ظهوره”.
وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحاف وصف وصول المساعدات الطبية الصينية بأنها “خطوة نراها مصداقا عمليا واضحا يفصح عن حجم التعاون بين بغداد وبكين، وقوة أواصر العلاقات الإستراتيجية التي تربط البلدين الصديقين”.
وقال في بيان “وإذ يعرب العراق حكومة وشعبا عن شكره وتقديره لحكومة الصين، يبعث بأصدق مشاعر التعاطف والتمنيات إلى الشعب الصيني لتجاوز أزمة هذا الفيروس وتداعياتها على بلادهم”.
وسجلت أول إصابة بفيروس كورونا الجديد في العراق يوم 24 فبراير الماضي لطالب إيراني يدرس في النجف جنوبي العراق وقد أعيد إلى بلده بناء على طلبه.
وحسب بيانات وزارة الصحة العراقية، فقد سجلت 54 حالة إصابة بالفيروس أغلبها في العاصمة بغداد، وتوفيت 4 منها، فيما غادرت حالتان المستشفى بعد شفائهما.
واتخذت السلطات العراقية يوم الجمعة عدة قرارات لمجابهة الفيروس منها إيقاف التبادل التجاري مع إيران والكويت اعتبارا من 8 مارس وحتى 15 منه، وإيقاف استقبال الوافدين من أربع دول وتمديد عطلة المؤسسات التربوية والجامعات العراقية لغاية 21 من الشهر الجاري وتقليص عدد الموظفين في الدوائر الحكومية إلى النصف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.