وزيرا خارجية الصين وماليزيا يناقشان هاتفيا مرض “كوفيد-19” والعلاقات الثنائية

0

أجرى عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي مكالمة هاتفية مع وزير الخارجية الماليزي الجديد هشام الدين حسين اليوم (الأربعاء) لمناقشة مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) وكيفية تعزيز العلاقات الثنائية.
وقال حسين إن الحكومة الماليزية الجديدة تولي أهمية كبيرة للعلاقات مع الصين، وتعد الصين شقيقة وصديقة يعتمد عليها.
وذكر أن الجانب الماليزي مستعد للعمل مع الصين لدفع الشراكة الاستراتيجية الثنائية الشاملة ورفع العلاقات الثنائية إلى مستوى جديد.
ومقدما التهاني للصين على إنجازاتها الهامة في التعامل مع كوفيد-19، ذكر حسين أن الجانب الماليزي يؤمن بأن الصين ستتغلب على تفشي المرض في وقت مبكر.
ولفت إلى أن الجانب الماليزي يعتزم تبادل الخبرات فيما يخص إجراءات الوقاية والسيطرة وتعزيز التعاون بشأن مكافحة الأمراض.
ومن جانبه، هنأ وانغ نظيره حسين على توليه منصبه الجديد، وذكر أن إجراءات الوقاية والسيطرة في الصين تستمر في التحسن من خلال بذل جهود مضنية، وأن الصين تثق في الفوز في المعركة ضد المرض في وقت مبكر.
وأوضح أن الصين وماليزيا تتمتعان بشراكة استراتيجية شاملة وتمثلان الاقتصادات الصاعدة وتتواصل مصالحهما المشتركة في الزيادة.
وأضاف أنه على الدولتين تعزيز التبادلات عالية المستوى والتواصل الاستراتيجي واستغلال المميزات التكاملية لكل منهما ودعم التعاون الشامل متبادل النفع للإسهام في التنمية وتجديد الشباب الوطني في كل منهما.
وذكر وانغ أنه في الوقت الذي تحدث فيه تغيرات جوهرية لم يشهدها العالم منذ قرن، تتطور الاقتصادات الصاعدة بمعدل متسارع وتتصاعد الأحادية وتعود سياسات القوة إلى الظهور، ما جعل آليات التعددية تتأثر بشدة.
ولفت إلى أنه بما أنهما دولتان مسؤولتان وتتمتعان بشراكة تعاونية هامة، يتعين على الصين وماليزيا الحماية المشتركة للنظام الدولي -وفي القلب منه الأمم المتحدة- وتبني نظام دولي قائم على القانون الدولي والحفاظ على نظام تجارة تعددي حجر أساسه منظمة التجارة العالمية.
تدعم الصين بشدة ماليزيا في استضافة اجتماع القادة الاقتصاديين لمنتدى التعاون الاقتصادي آسيا-الباسيفيك، وتعتزم العمل مع ماليزيا لتدعيم الاجتماع لضخ حيوية جديدة في النمو الاقتصادي الإقليمي والعالمي، بحسب وانغ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.