متحدث: الصين لا تُصدّر مطلقا نموذجها لأحد

0

دحض المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان اليوم (الخميس) التصريحات التي تزعم أن الصين تصدّر نموذجها إلى دول أجنبية عن طريق إرسال فرق طبية، قائلا إن الصين لا تطلب من أحد نسخ أساليبها.
وخلال مؤتمر صحفي، صرح تشاو، عند رده على سؤال ذي صلة، بأن الصين أرسلت حتى الآن 12 فريقا من الخبراء الطبيين إلى 10 دول، هي إيطاليا وصربيا وكمبوديا وباكستان وإيران والعراق ولاوس وفنزويلا والفلبين وميانمار، لمساعدتها في مكافحة مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19).
وأضاف المتحدث أن الخبراء الصينيين شاركوا تجربتهم مع الفرق الطبية المحلية وساعدوها في تحسين قدرتها على الوقاية من المرض واحتوائه وتشخيصه وعلاجه، وعززوا ثقتها في التغلب على المرض بشكل مشترك، واعترفت حكومات وشعوب هذه الدول بجهودهم.
وقال تشاو إن “الصين تبذل مثل هذه الجهود لتبادل المساعي الحميدة التي تلقيناها في وقت سابق خلال تفشي المرض، وإعمالا للإنسانية الدولية وتنفيذ رؤية مجتمع مصير مشترك للبشرية”.
ونوّه إلى أن الصين لن تقف بمعزل عن الآخرين ولن تتخلى عن أصدقائها عندما يواجهون مشكلات، ولن ننتقي أو نختار أو نضع شروطا عندما نقدم يد العون لهم، مضيفا أنه من خلال العمل مع بقية المجتمع الدولي في هذه الحرب العالمية ضد المرض، فإن الصين تهدف فقط إلى بذل جهود متضافرة وتقديم المساعدة المتبادلة للتغلب على الصعوبات معا.
وفي معرض إشارته إلى عدم وجود دولة محصنة ضد هذه الأزمة الصحية العالمية، أكد المتحدث أن المجتمع الدولي بحاجة إلى التضامن والتعاون أكثر من أي وقت مضى.
ونوّه تشاو إلى أن “الصين عازمة على ضمان الوقاية والسيطرة الفعالة على المرض في الداخل، وتعزيز التعاون الدولي لمكافحة المرض، والقيام بدور نشط في حوكمة الصحة العالمية”.
وقال إن الصين لم تصدّر قط النموذج الصيني إلى أي جهة، ولم تطلب من أي جهة نسخ الأساليب الصينية.
وأعرب المتحدث عن استعداد الصين لمواصلة التمسك برؤية مجتمع مصير مشترك للبشرية، وتجميع قوة وحكمة جميع الأطراف، ومشاركة الممارسات المفيدة وتبادلها مع جميع الأطراف، والوقاية والسيطرة على نحو مشترك، ودعم دور منظمة الصحة العالمية والمنظمات الدولية الأخرى من أجل وقف تفشي المرض حول العالم وتحقيق نصر نهائي في المعركة الدولية ضد المرض.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.