خبراء وأكاديميون عرب يشيدون بقدرة الصين على تعزيز حيوية منظومة الحوكمة فيها وتحقيق أهدافها

0

حظي انعقاد “الدورتين السنويتين” لأعلى هيئة استشارية سياسية وأعلى هيئة تشريعية في الصين مؤخرا، بمتابعة عالمية، ومنها اهتمام وثيق من الأصدقاء العرب، حيث أشاد خبراء وأكاديميون عرب بهذا الحدث واصفين اياه بأنه يحمل طابعا خاصا، في وقت يتسبب فيه مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، بخلق تحدٍ أمام جهود الصين في جبهتين هامتين وهما، مواصلة معركتها للوقاية من الوباء والسيطرة عليه، ودفع التنمية الاقتصادية والاجتماعية الى الامام. كما أعربوا عن ثقتهم بإمكانيات الصين وقدرتها على المضي قدما بتعزيز خطواتها وتحقيق أهدافها.
— إشارات إيجابية في مكافحة كوفيد-19
لقد جاءت الدورتان السنويتان في هذه المرحلة من أزمة فيروس كورونا الجديد، ووصف الكاتب الأردني سامر خير أحمد، وهو متابع متخصص بشؤون الصين والعلاقات العربية الصينية، هذا التوقيت بأنه حساس، ولكنه يكشف رسالة مفادها أن “الصين قادرة على مواجهة هذه الجائحة، ومساعدة العالم في الانتصار عليه، وكذلك المضي قدما في نجاحاتها التنموية، دون توقف”.
أما إبراهيم السواعير، الناطق الرسمي باسم اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين، ومدير التحرير في صحيفة ((الرأي)) الأردنية، فقال إن “اجتماعات (المشرّعين الصينيين) هي بمثابة تأكيد، وبناء على ما تم إنجازه في خضم جائحة كوفيد-19.”
وأكد إبراهيم السواعير على أن الصين تبذل أقصى الجهود في مواجهة هذه التحديات داخليا، وتحرص على تقديم ما في وسعها للأصدقاء، مشيدا بالشعب الصيني “من خلال التزامه بالإجراءات الوقائية من الوباء، وثقته بقدرة بلاده على تجاوز الأزمة، وهو ما حظي بالتعاطف الأردني والعربي مع الصين”.
من جانبه، أعرب حمد زغدار، عضو لجنة المالية والميزانية في البرلمان الجزائري، عن ثقته بالصين قائلا إنها “أثبتت قدراتها في مواجهة جائحة كوفيد-19.”
وقال الدكتور ناصر بوشيبة، رئيس جمعية التعاون الأفريقي الصيني للتنمية (ACCAD)، في المغرب، إن المجتمع الدولي يحتاج الآن أكثر من أي وقت مضى، إلى إشارات إيجابية تؤكد تعافي الصين من الوباء، وإن الإجراءات التي يتم اتخاذها خلال الدورتين التشريعيتين، سيكون لها تأثير إيجابي على الكثير من القضايا التي تهم باقي دول المنطقة، بل والعالم أجمع، بحكم الدور الحيوي الذي تلعبه الصين في مختلف مجالات التصنيع على الصعيد الدولي.
— جهود متواصلة في الحد من الفقر
قال الدكتور ناصر عريف، العميد السابق لمعهد العالم الإسلامي بجامعة زايد في الإمارات العربية المتحدة “إن الصين حققت تجربة ناجحة يشيد بها العالم أجمع، وخصوصا من المؤسسات الكبرى، مثل البنك الدولي وغيره، لأن النموذج الصيني هو الأنجح في العالم في القضاء على الفقر”.
ورغم أن أزمة كوفيد-19، تضيف صعوبات وضغوطا على جهود الصين في طريقها لتحقيق هدف القضاء على الفقر، يرى الدكتور عريف أن “هذه تجربة تاريخية غير مسبوقة في أي مكان في العالم، وتضع مثالا للدول والمؤسسات بالعالم، للاستفادة من تجربة الصين في مساعي القضاء على الفقر، باعتباره المشكلة الأساسية الكبرى التي تواجه الكثير من دول العالم حاليا، وهي مشكلة ستتفاقم في الكثير من الدول، بعد كوفيد-19″، مؤكدا أن التجربة الصينية فريدة، وتمثل نموذجا وقدوة للعالم.
لقد حققت الصين تقدما مفتاحيا في المعارك الحاسمة الثلاث المتمثلة في الوقاية من المخاطر الكبرى وإزالتها، والقضاء على الفقر من خلال تدابير مُحكمة ومحددة الأهداف، والوقاية من التلوث ومعالجة مسبباته. ونجحت البلاد في خفض عدد الفقراء من سكان المناطق الريفية بمقدار 11.09 مليون نسمة، وانخفضت نسبة الفقر إلى 0.6٪، وتحقق نجاح حاسم في تسوية المشاكل المستعصية في القضاء على الفقر.
وأشاد ناصر بوشيبة بالمرونة والفعالية اللتين تتمتع بهما منظومة الحوكمة ذات الخصائص الصينية، قائلا إنها تساعد على استئصال الفقر والحفاظ على السلم الاجتماعي.
وأعرب سامر خير أحمد عن رأيه قائلا إنه “من المهم أن اجتماعات (الدورتين) قد ناقشت قضايا وطنية داخلية كثيرة”، مما يجسد “إرادة الحياة لدى الصينيين، واستمرارهم في تنفيذ خططهم الموضوعة، وعلى رأسها خطة المجتمع المتناغم.”
— ثقة قوية بقدرة حوكمة الصين
يأتي انعقاد الدورتين السنويتين بمثابة رسالة هامة تؤكد بأن الصين تسير قدما في خططها التنموية وفي الممارسات والأنشطة السياسية والاقتصادية، ولا تكترث كثيرا بالمناوشات المُصطنعة من بعض الدول الغربية، وخصوصا الإدارة الأمريكية، التي تهدف إلى تصدير مشاكلها الداخلية إلى الخارج، وتحميل الصين المسؤولية عن تفشي جائحة كوفيد-19، وفقا لما قال الدكتور ناصر عريف.
أما سامر خير أحمد، فأضاف أنه يبدو أن الصين مطالبة بتحقيق أهدافها الاستراتيجية على صعيد التنمية الداخلية “لأن هذه التنمية ظلت دائما السند الحقيقي لكل ما عرفته الصين من نمو وحضور دولي على مدار العقود الأخيرة. وكذلك فيما يتعلق بمعالجة شؤون هونغ كونغ”.
وأشاد حمد زغدار، بقدرة الصين في الحوكمة، قائلا إن “أهم الدروس المستقاة من التجربة الصينية وإمكانية الاستفادة منها، تتمحور حول: التخطيط للمستقبل، وتأطير الجهود باستمرار، وإعادة توزيع مرونة العمالة على قطاعات مختلفة.”
وأشار إبراهيم السواعير إلى أن “هذه الاجتماعات (للدورتين) تعطينا مؤشرات قوية على العافية التي تتمتع بها الصين، على كلّ المستويات السياسية والإداريّة والاقتصادية”، وهي عافية تؤكّد أن الصين “بلدٌ ليس بالإمكان أن يكون مسرحا لتنفيذ أيّة أجندة خارجية، وبالتالي فإنّ هذا الدأب والجديّة وممارسة كلّ الاجتماعات على مستوى الدولة والقطاعات التابعة لها، من خلال المجلس الوطني، وعلى مستويات أخرى، ناجعة وناجحة، ومثيرة للاهتمام والمتابعة، إنّما يحيلنا إلى معنى الدولة الناجحة ذات الجهاز الإداري والسياسي المنتظم والمبرمج وطنيا لتحقيق الأهداف العليا التي تسير عليها الصين”.
وذكر إبراهيم السواعير أن الصين حاربت الفساد وقضت على بؤر معينة، وفي الوقت ذاته، ظلت تعمل على تحقيق الرفاهية الكبيرة لشعبها، وقد فطنت أيضا إلى التدابير الخبيثة التي تُحاك ضدها من قبل البعض، وبيّنتها في خطابها للعالم، عبر سفاراتها.
وأعرب عن الاعتقاد بأن اجتماعات المشرّعين الصينيين تحمل في طياتها رؤية شاملة وتفصيلية تُغبط عليها الصين، وتؤكد من خلالها مناعة جهازها الإداري الفاعل والمرن والحساس تجاه أية مستجدات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.