صناعة التسويق الرقمي في الصين تحافظ على النمو وسط الوباء

0

لم تتأثر كثيرا صناعة التسويق الرقمي في الصين ، التي يهيمن عليها التسويق عبر الإنترنت بفيروس فيروس كورونا الجديد ، وتمكنت من المحافظة على النمو وسط هذا الوباء ، حيث إن الطلب على الإعلانات عبر الإنترنت ينفجر في قطاعات مثل الألعاب ومقاطع الفيديو القصيرة والتعليم عبر الإنترنت.
قال تقرير صادر عن (( سيكيوريتيز تايمز )) إنه بسبب إغلاق أماكن الترفيه العامة خلال العام الصيني الجديد في هذا العام ، أصبحت الألعاب ومقاطع الفيديو القصيرة وغيرها من المنتجات عبر الإنترنت الخيار الأول للترفيه للصينيين ، مما أدى إلى زيادة في الإعلان على الإنترنت للقطاعات.
أما في مجال التعليم ، فأجلت الجامعات والمدارس ورياض الأطفال في جميع أنحاء البلاد بداية الفصل الدراسي الربيعي. وأصبحت الدراسة في المنزل محركًا يقود نمو التعليم عبر الإنترنت. وبالمقابل ، زاد الإعلان الرقمي للتعليم عبر الإنترنت بشكل كبير ، وهو ما يحقق فوائد للمعلنين ، بحسب التقرير.
في المقابل انخفض الإعلان التقليدي ، خاصة في قطاعات البيع بالتجزئة والمطاعم والسينما والتلفزيون ، مما قوض تطور شركات الإعلان ذات الصلة.
وذكر التقرير أن بعض شركات الإعلان زادت من تسويقها عبر الإنترنت لموازنة تأثير تراجع الأعمال غير المتصلة بالإنترنت.
هذا وقد أكمل معظم الشركات الإعلانية مهامها التسويقية لعيد الربيع مقدمًا. لذلك ، قد يكون الانخفاض في الإيرادات خلال الفترة محدودًا ، وفقًا للتقرير.
قال يانغ يه شين ، رئيس شركة شنغهاي تيانيويكونغ للإعلان ، إن سوق الإعلان الكلي في الصين ما زال واعداً هذا العام ، حيث أن العديد من العلامات التجارية قد تستثمر أكثر في الإعلانات بعد الوباء في الجهود المبذولة للتعويض عن الخسائر التي حدثت في النصف الأول من العام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.