آخر الأخبار
  • أهلا بكم معنا في الشكل الجديد لموقع الصين بعيون عربية.. ونعدكم بالمزيد

  • موقع الصين بعيون عربية معكم منذ أكثر من ثماني سنوات

  • ترقبوا الانطلاقة الجديدة والخدمات الجديدة

  • معاً لعلاقات صينية عربية أقوى وأكثر فعالية وتأثيراً

  • www.chinanarabic.org

العدد الثاني والثمانون من “نشرة الصين بعيون عربية”: طرد ستيف بانون من البيت الأبيض وأثره على العلاقات الصينية الأميركية

صدر العدد الثاني والثمانون من نشرة الصين بعيون عربية، والملف الرئيسي فيه يتناول موضوع طرد المستشار الأبرز للرئيس الأميركي ستيف بانون من البت الأبيض وانعكاس ذلك على السياسة الأميركية تجاه الصين.
يتضمن الملف افتتاحية رئيس التحرير وهي بعنوان: بانون رحل.. فهل يرحل فكره؟
وفي الملف مقال للأستاذ مروان سوداح بعنوان: بانون “ضحيّة” صِراع صُقور “العَم سَام” تِجاه الصِّين وعَالم الضِّد

ومن الصحافة الصينية باللغة الإنكليزية اخترنا مقالات لتعريبها خصيصاً لنشرتنا، هذه عناوينها:
ـ ينبغي أن تغادر أجندة بانون الصينية البيت الأبيض
ـ هل يؤثر خروج بانون على السياسة الأميركية تجاه الصين؟
ـ ليس هناك ما يد عو إلى الرثاء إذا كانت الرئاسة التي حارب بانون من أجلها قد انتهت

أما من الصحافة الصينية باللغة العربية فاخترنا المواضيع التالية:
ـ الطريقة الخاطئة لإعادة التوازن التجاري بين الولايات المتحدة والصين
ـ تعليق: شغف أمريكا المتقد بالممارسات الانفرادية
ـ تعليق : التعاون هو أساس إعادة التوازن فى التجارة بين الصين والولايات المتحدة

وبعيداً عن الملف، يتضمن العدد الحلقة التاسعة من سلسلة “الصين كما رأيتها” التي يكتبها رئيس التحرير، وعنوانها: “سوق الحميدية” في سي آن.

إلى ذلك يحتوي العدد مواضيع مختارة من الصحافة الصينية حول قضايا تهم العلاقات العربية الصينية، وأخرى تعكس وجهة نظر الصين من الأحداث العالمية، هذه عناوينها:
ـ رؤية صينية: سياسة أمريكية جديدة تجاه أفغانستان
ـ رؤية صينية: المجتمع الأمريكي يواجه خطر التمزق
ـ الصين والسودان تتعهدان بتعزيز التعاون العملي
ـ مبادرة الحزام والطريق تدفع التعاون التجاري والاستثماري الصيني العربي
ـ العلاقات الاقتصادية بين الصين والسعودية تتطور على نحو أعمق وأكثر استمرارية
ـ سفينة السلام الصينية توفر الخدمات الطبية المجانية للسكان الجيبوتيين

يمكن الحصول على نسخة من العدد من الرابط التالي:

ChinaInArabicNo082

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *