مستقبل شركات “يوني كورن” الصينية واعد

0

أحادي القرن (يونيكورن) هو حيوان خرافي على هيئة الحصان الأبيض ذو القرن الواحد والجناحين في الأساطير الإغريقية.وقد بات الاسم اليوم مصطلحا اقتصاديا، يطلق على الشركات الابتكارية الصاعدة التي نشأت في غضون 10 سنوات وتتخطى قيمتها مليار دولار. ويمكن تقييم بيئة الابتكار وريادة الأعمال من خلال إحصاء عدد شركات يوني كورن ووضعها التنموي.

وأصدرمركز تطوير الصناعة عالية التكنولوجيا التابعلوزارة العلوم والتكنولوجيا الصينية وإحدى الوكالة الاستشارية ((تقرير التنمية لشركات يوني كورن الصينية عام 2017))، ذكر أن عدد الشركات يوني كورن الصينية قد وصل إلى 164 شركة حتى 31 ديسمبر عام 2017، وبلغت قيمتها الإجمالية 628.4 مليار دولار ومتوسط قيمتها 3.83 مليار درلار.

وقال وو ونشنغ، المدير العام للوكالة الاستشارية:” إن جميع شركات يوني كورن الصينية تأسست في الصين في غضون 10 سنوات وتتمتع بالشخصية الاعتبارية، وكسبت هذه الشركات الاستثمارات في الأسهم الخاصة ولم تدرج في البورصة حتى الآن. وبلغ رأسمال كلها مليار دولار.” إضافة إلىتتناول هذه الشركات مختلف المجالات، ومنها 56% من شركات يوني كورن ترتكز على مجالات تجارة الإلكترونية ومالية الإنترنت والصحة العامة والثقافة والترفيه واللوجستية وغيرها.

واعتبر تشانغ تشي هونغ، رئيس مركز تطوير الصناعة عالية التكنولوجيا، أن ارتفاع عدد شركات يوني كورن يدل على تحسين بيئة الابتكار وريادة الأعمال في الصين. وتشهدالصينارتفاعا كبيرا في عدد شركات يوني كورن منذ عام 2014، حيث وصل عدد شركات يوني كورن التي تأسست بعد عام 2014 إلى 61 شركة، مسجلة 37.2% من العدد الإجمالي. وقال تشانغ: ” إن الفضل يعود إلى عملية إشراك الجماهير إلى ريادة الأعمال وتشجيع الملايين على ممارسة الأنشطة الابتكارية منذ عام 2014، هذا يعتبر إنجازا مهما لاستراتيجيةالتنمية المدفوعة بالابتكار.”

والجدير بالذكر أنتزايد في عددشركات يوني كورن في مجالات الذكاء الاصطناعي والبيانات الكبرى والحوسبة الحسابية والطاقة الجديدة والهندسة الطبية الحيوية وغيرها. وعلى سبيل المثال ولدت 12 شركة يوني كورن في مجال التكنولوجيا الحديثة خلال عام 2017 في حديقة شتونغ قوان تسون للعلوم والتكنولوجيا ببكين. وقال وو ون شنغ:”تعتبر هذه المجالات معمل التفريخ لشركات يوني كورن الجديدة في المستقبل. ومع تطورالذكاء الاصطناعي والبيانات الكبرى سينتشر استخدام التقنيات في مختلف الصناعات، مما يؤدي إلىنشأة الصناعة الابتكارية الجديدة.”

وحلل تشانغ تشي هونغ، أن ابتكار التقنية هو القوة الدافعة الرئيسية لتنمية شركات يوني كورن. ومضيفا إلى أنه يسرنا أن نرى أن هذه الشركات قد أدركت أهمية الدورة الدافعة للابتكار وتعمل على ممارسة الأنشطة الابتكارية في التكنولوجيا الأساسية.

وحسبما ذكر في التقرير، فإن شركات يوني كرون تتوزع في 19 مدينة صينية عام 2017، و84% منها تقع في المدن من الدرجة الأولى، وفي نفس الوقت تشهد المدن الأخرى تدفق شركات يوني كورن الجديدة أيضا. وقال تشانغ:” يمكن تقييم البيئة الابتكارية للمدينة عن طريق إحصاء عدد شركات يوني كورن فيها. وان ازدياد عدد المدن التي تولد شركات يوني كورن يدل على التحسين المستمر في بيئة الابتكار وريادة الأعمال.”

وفي هذا الصدد، أكد تشانغ على أن العمل في المرحلة القادمة سيرتكز على البحث في نمط تنمية الشركة وتقديم الموارد ورأسالمال لدفع بإنشاء المزيد من شركات يوني كورن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.