دبلجة الدراما الصينية تساعد على نشر ثقافة الصين في العالم العربي

0

وكالة أنباء الصين الجديدة:
“لقد بدأت معرفة المزيد عن الثقافة والتاريخ والتقاليد الصينية من خلال العمل في دبلجة الدراما الصينية، لذلك أحب هذا العمل”، هكذا قال أشرف حامد مدير شركة ((فايبريشن)) للإنتاج الفني.
وتعد “فايبريشن” الشريك الحالي لإذاعة الصين الدولية في إنتاج البرامج الإذاعية المتعلقة بالصين ودبلجة الدراما الصينية في مصر.
وأضاف حامد لوكالة أنباء ((شينخوا)) أن “عملنا بالطبع يروج للثقافة الصينية في العالم العربي، فقد حصل المسلسل الصيني (حياة سعيدة) على أعلى نسبة مشاهدة على القناة الثانية بالتلفزيون المصري حين عرض في عام 2013، حسب الإحصائيات الرسمية”.
وشهد مقر شركة ((فايبريشن))، المكون من طابقين في حي الدقي بمحافظة الجيزة، جنوب غرب القاهرة، نشاطا ملحوظا من قبل ممثلين الدوبلاج ومهندسي الصوت والفنيين وغيرهم أثناء عملهم في دبلجة مسلسل صيني جديد، كجزء من الشراكة المصرية الصينية في المجال الإعلامي.
وتابع حامد “لقد بدأنا التعاون مع إذاعة الصين الدولية في منتصف 2012 من خلال مكتبها الإقليمي بالقاهرة، وقمنا بدبلجة العديد من المسلسلات الصينية خلال الست سنوات الماضية، كما وسعنا الشراكة حتى أصبحنا ننتج الآن برامج إذاعية يومية تبث في الإذاعة المصرية”.
وكانت إذاعة الصين الدولية قد وقعت في أواخر 2013 بروتوكولا مع التلفزيون المصري، لإذاعة المسلسل الصيني الشهير”حياة سعيدة” مدبلجا، لأول مرة في تاريخ التلفزيون المصري.
وبعد ذلك، تم عرض مسلسلات صينية أخرى مدبلجة على التلفزيون المصري، بعد توقيع اتفاقية مشابهة في سبتمبر 2015، منها مسلسلات “رومانسية الشعر الأبيض” و”دو دو” و”أنشودة السعادة”، الذي تم عرضه مؤخرا.
وقالت وانغ شن، وهي منتجة تنفيذية في مكتب إذاعة الصين الدولية بالقاهرة، إنه “خلال هذه السنوات من التعاون مع أصدقائنا وشركائنا في شركة فايبريشن، فإنني اعتقد أنهم يعرفون الآن أكثر عن الصين، خاصة عن الحياة الحديثة للشعب الصيني”.
وأضافت لـ ((شينخوا)) “نحن لا نختار دبلجة المسلسلات التي تعكس التقاليد الصينية فقط، بل أيضا التي تصور الحداثة والتطور في الصين في الوقت الراهن، فنحن نريد أن يقترب الجمهور المصري والعربي أكثر من الشعب الصيني”.
وفي أحد استوديوهات التسجيل العازلة للصوت، يوجد ميكروفون في أحد جوانب الاستوديو حيث يقوم ممثلو الدوبلاج بتسجيل حواراتهم في المسلسل الصيني، كجزء أساسي من عملية الدوبلاج.
وقالت دعاء رياض، وهي ممثلة دوبلاج مصرية، إن “دبلجة الدراما الصينية من أصعب أنواع الدوبلاج، بسبب أن طريقة نطق الصينيين للكلمات يختلف كثيرا عن العرب”.
واستطردت أن “الجملة الصينية قد تكون طويلة جدا بالنسبة لترجمتها العربية أو العكس، ما يجعل عملية تركيب الترجمة على حركات الشفاه صعبة جدا، لكننا نتغلب على هذا كله أثناء إعداد النص، ونبذل قصارى جهدنا لنجعل العمل النهائي جيدا وطبيعيا”.
وأردفت رياض، التي قامت بتمثيل دور “فان”، إحدى الشخصيات الرئيسية في مسلسل “أنشودة السعادة”، أن “دبلجة المسلسلات الصينية منحني فكرة عامة عن الحياة الاجتماعية في الصين، واعتقد أن الصينيين يشبهوننا أكثر من الغربيين، حتى في العلاقات الأسرية والتقاليد الاجتماعية”.
ويتواجد المهندسون والفنيون في استديو مظلم مجاور، يحتوى على معدات متقدمة لإنتاج الموسيقى المصاحبة، والمؤثرات الصوتية، وتركيب الصوت والصورة، وغيرها.
بدوره، قال محمد غانم وهو مهندس صوت بشركة ((فايبريشن)) إنه يستمتع بمشاهدة الدراما الصينية التي يقوم بدبلجتها، حتى أنه ينتظر الحلقات القادمة من أجل معرفة أحداث المسلسل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.