سفير صيني: عقلية “لعبة المحصلة الصفرية” مدمرة للعلاقات بين الصين والولايات المتحدة

0

 

قال سفير الصين لدى الولايات المتحدة تسوي تيان كاي يوم الجمعة إنه لمن المدمر التفكير بعقلية “لعبة المحصلة الصفرية” والمغالاة في جانب المنافسة في العلاقات بين الصين والولايات المتحدة.

صرح بذلك تسوي في كلمة ألقاها خلال حدث عام أقامته منظمة غير ربحية في ولاية ميشيغان في الغرب الأوسط الأمريكي.

وأشار السفير الصيني إلى أن بعض الناس ينظرون للمنافسة بين البلدين بأنها لعبة “المحصلة الصفرية” و”الفائز يستأثر بكل شيء”، وهذا “أمر سلبي للغاية، ومدمر للغاية” بالنسبة للعلاقات الثنائية.

ولدي إشارته إلى أن كلمة “المنافسة” هي في الأصل كلمة جيدة وليست كلمة سيئة في اللغتين الصينية والإنجليزية، قال تسوي إن المشكلة اليوم تكمن في “المغالاة” فيها.

وذكر السفير أن الدولتين ينبغي أن تتنافسا وفي الوقت ذاته تتعاونا، مضيفا بقوله “علينا أن نخرج بنتيجة تقوم على الفوز المشترك”.

كما أشار الدبلوماسي إلى أن يتعين على الشركات الصينية والأمريكية التنافس وكذا التعاون مع بعضها البعض، مضيفا أن “القصة الحقيقية في مجال الأعمال ليست أسود وأبيض”.

وقد حضر أكثر من 400 ضيف، من بينهم وكيل وزارة الخارجية الأمريكية السابق نيكولاس بيرنز مأدبة الغداء التي أقامها مجلس الشؤون العالمية لولاية ميشيغان، الذي يهدف إلى توفير منابر للحوار حول الموضوعات الدولية.

يصادف هذا العام الذكرى الـ40 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والولايات المتحدة.

وقد نما حجم التبادل التجاري بين البلدين من أقل من 2.5 مليار دولار أمريكي قبل 40 عاما إلى أكثر من 580 مليار دولار في عام 2017. وخلال نفس الفترة، ارتفع رصيد الاستثمار في الاتجاهين من صفر إلى أكثر من 230 مليار دولار.

سفير صيني: الصين والولايات المتحدة بحاجة إلى تطوير علاقات أقوى في المستقبل

وقال المبعوث الصيني “نحن بحاجة إلى تطوير علاقات أقوى تقوم على أساس التنسيق والتعاون والاستقرار” بين البلدين.

ولدى إشارته إلى أن الصين والولايات المتحدة “دولتان مختلفتان للغاية” من حيث التاريخ والثقافة وذلك من بين مجالات أخرى، ذكر تسوي أنه من الأهمية بمكان بالنسبة للجانبين “أن يكون لديهما فهم متبادل أفضل” لنية وسياسة الآخر ويحددا الأرضيات المشتركة لتحقيق الاستقرار في العلاقات.

وأشار الدبلوماسي المخضرم بقوله “لدينا الكثير من القضايا العالمية التي يتعين علينا العمل فيها معا” بما فيها تغير المناخ، والإرهاب، والفقر، والأوبئة، والكوارث الطبيعية.

وأضاف أنه “لا يمكن لدولة التعامل مع هذه القضايا بمفردها”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.