دبلوماسي صيني: التعاون المحلي بين الصين والولايات المتحدة يقود العلاقات الثنائية

0

قال لي تشيانغ مين القنصل الصيني العام في هوستن يوم الثلاثاء إن التعاون على المستوى المحلي بين الصين والولايات المتحدة هو القوة المحركة للعلاقات الثنائية.
وقال لي في حفل استقبال للوفد الصيني الذي يحضر قمة عمد المدن الأمريكية – الصينية المتآخية القادمة في هوستون، إن الـ40 عاما الماضية أثبتت أن العلاقات السليمة والمطردة بين الصين والولايات المتحدة يمكن أن تجلب منافع ملموسة لشعبي البلدين.
وأضاف أنه على الرغم من التقلبات والتحولات، “فإن المصالح المشتركة تفوق الخلافات القائمة بين الجانبين.”
وتحدث شيه يوان نائب رئيس جمعية صداقة الشعب الصيني مع البلدان الأجنبية خلال حفل الاستقبال، فقال إن التبادلات على المستوى المحلى بين البلدين ازدهرت وحققت نتائج مثمرة خلال السنوات الماضية.
وأضاف أن”أساس العلاقات الصينية الأمريكية يستند إلى شعبنا. والتبادلات الودية بين الحكومات المحلية قناة رئيسية وطريقة مهمة لدعم التفاهم والتعاون بين شعبي البلدين.”
ومن المقرر عقد القمة الرابعة لعمد المدن الأمريكية-الصينية المتآخية اليوم (الأربعاء) في هوستون، رابعة كبريات المدن في الولايات المتحدة.
وتضم القمة التي ستستمر لمدة يوم واحد برعاية جمعية صداقة الشعب الصيني مع البلدان الأجنبية والمنظمة الدولية للمدن المتآخية ، حلقات نقاش وخطبا رئيسية ودراسات حالة ومعرضا للوسائط المتعددة يضم ما يزيد على 300 صورة تاريخية، للاحتفال بالذكرى الـ40 لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين الصين والولايات المتحدة.
وسوف تجذب القمة التي تعقد تحت عنوان “40 عاما إلى الأمام: صداقة أقوى وتعاون أوثق،” ممثلين من حوالي 40 مدينة صينية وأمريكية لمناقشة مواضيع، من بينها الابتكار والمدن الذكية وطريق الحرير البحري والتعاون بين الحواضر الكبرى والتبادلات التعليمية بين الصين والدول الأجنبية.
وقد عقدت ثلاث قمم سابقة في 2014 في واشنطن و2015 في شيكاغو و2016 في نانتشانغ بالصين.
وبدأ تأسيس علاقات المدن المتآخية بين الصين والولايات المتحدة بعد وقت قليل من تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في 1979، عندما أسست مقاطعة هوبي بوسط الصين وولاية أوهايو الأمريكية ومدينة نانجينغ بشرقي الصين ومدينة سانت لويس الأمريكية علاقات توأمة.
وبمرور 40 عاما، نمت وازدهرت علاقات المدن المتآخية الثنائية، ويتمتع البلدان الآن بـ227 من علاقات التوأمة على مستويات مختلفة ومازال الزخم قويا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.