متحدث: إلصاق الافتراءات والاتهامات بالآخرين لن يخلصنا من الفيروسات

0

صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان اليوم (الخميس) بأن كيْل الافتراءات على الآخرين وتوجيه الاتهامات إليهم لن يخلصنا من الفيروسات.
جاءت هذه التصريحات تعقيبا على تصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمس الأربعاء في مقابلة قال خلالها إن فيروس كورونا الجديد بدأ في ووهان الصينية.
وقال تشاو في مؤتمر صحفي إن “الصين كانت أول دولة تبلغ منظمة الصحة العالمية بتفشي مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، ولكن هذا لا يعني أن المرض نشأ في ووهان”، مضيفا أن الأمراض يمكن أن تكون قد نشأت في البداية في أي منطقة أو بلد أو مدينة حول العالم، ولكن من أين نشأ، هو سؤال علمي مهم للغاية يجب تركه للعلماء والخبراء الطبيين.
ولفت المتحدث إلى أن إعادة فتح مدينة ووهان أمس الأربعاء بعد إغلاقها لمدة 76 يوما، عززت عزم جميع الدول على مكافحة المرض، مشيرا إلى أن المزيد والمزيد من الشعوب وجدوا أن استجابة الصين فعالة، وتجربة الصين تستحق التعلم منها، موضحا أن أي دولة مسؤولة ستعارض بشدة الممارسة غير المنطقية إزاء وصم دولة ما بالفيروس.
وأشار إلى أنه “لا يوجد أساس لاتهام الصين بالتستر وافتقارها للشفافية”، مضيفا أنه منذ ظهور المرض، أخطر الصين على نحو عاجل منظمة الصحة العالمية بالأمر وشاركت تسلسل الجينوم للفيروس ونفذت تعاونا دوليا، الأمر الذي حاز على إشادات من جانب المجتمع الدولي.
ونوّه تشاو إلى أن الجانب الأمريكي وصل إلى المعلومات والبيانات بشأن المرض من الصين، مضيفا أنه “بالنسبة لما إذا كان الجانب الأمريكي قد استفاد بشكل كامل وفعال من الوقت الثمين الذي وفرته الصين والمعلومات المهمة التى أتاحتها وما إذا كانت قد اتخذت تدابير في الوقت المناسب للوقاية من الفيروس والسيطرة عليه، أعتقد أن الوقت سيخبرنا بذلك”.
وفي معرض تأكيده أن “وصم الصين بالمرض لا يحظى بشعبية”، قال تشاو إن الصين حققت تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني، إنجازات عظيمة في مكافحتها للمرض. وأضاف “نأمل في أن يتمكن الشعب الأمريكي من التغلب على المرض في أقرب وقت ممكن وأن يقاوم النهج ضيق الأفق الذي يتبعه بعض السياسيين الأمريكيين الذين يضفون طابعا سياسيا على المرض ويلقون باللائمة على الصين في نشأته”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.