الصين والفلبين تصدران بيانا مشتركا يحدد مسار العلاقات المستقبلية

0

 

أصدرت الصين والفلبين بيانا مشتركا، تعهدتا فيه بالتعاون في بناء الحزام والطريق، واتفقتا على مناقشة التعاون البحري، وذلك خلال زيارة الدولة التي يقوم بها الرئيس الصيني شي جين بينغ للفلبين.

وعقد الرئيس شي ونظيره الفلبيني رودريجو دوتيرتي، اجتماعا ثنائيا، حددا خلاله مسار العلاقات الثنائية المستقبلية بين الصين والفلبين، وأجريا تبادلا معمقا لوجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك، وتوصلا لتوافقات هامة، وفقا للبيان.

الارتقاء بالعلاقات

ووفقا للبيان، فإن الصين والفلبين أقرا بأن العلاقات الثنائية حققت تحولا ايجابيا واكتسبت قوة دافعة في التنمية من خلال الجهود المشتركة والثقة المتبادلة بين الجانبين.

وقرر رئيسا الصين والفلبين إقامة علاقة تعاون استراتيجي شامل تقوم على أساس الاحترام المتبادل والإخلاص والمساواة والمنفعة المتبادلة والتعاون المربح للجانبين.

وأقر الزعيمان بأن رفع العلاقات الثنائية لمستويات أعلى يتماشى مع المصالح الجوهرية والطموح المشترك للبلدين والشعبين، بحسب البيان المشترك.

كما اتفق الجانبان على الحفاظ على تواصل رفيع المستوى من أجل تعزيز التخطيط للعلاقات الثنائية وتأسيس تواصل في الوقت المناسب حول الشؤون الإقليمية والدولية الرئيسية ودعم مشاركة الخبرة في الحوكمة.

التعاون العملي

رحب البلدان بتوقيع مذكرة تفاهم حول التعاون في مبادرة الحزام والطريق، وفقا للبيان.

وأشاد الجانبان بالتقدم الذي تم تحقيقه في التعاون التجاري والاقتصادي الثنائي وأقرا بأنه تم التركيز على البنية التحتية في التعاون الصيني الفلبيني.

وأعربت الصين عن التزامها باستيراد المزيد من المنتجات الزراعية عالية الجودة، من بينها الفواكه الاستوائية من الفلبين، عن طريق تسريع عملية الاعتماد بهدف دعم التوازن التجاري بين الجانبين .

وسوف يسرع الجانبان تنفيذ برنامج تطوير المنطقة الصناعية الصينية الفلبينية، الذي تم توقيعه خلال هذه الزيارة وسوف يواصلان تهيئة بيئة مساعدة لشركاتهما للاستثمار فيما بينهما .

وأكدت الصين على دعمها القوي للجهود التي تبذلها الحكومة الفلبينية في مكافحة المخدرات المحظورة والجرائم المتعلقة بالمخدرات، وأعربت عن استعدادها تعزيز التعاون في مجالات، من بينها مكافحة تهريب المخدرات المحظورة والمواد الكيماوية التي تستخدم في صناعتها ومشاركة المعلومات الاستخباراتية والتحقيقات والعمليات المشتركة وإعادة تأهيل ضحايا المخدرات، بحسب البيان.

وتناول البيان أيضا التعاون بين الصين والفلبين في مجالات أخرى، من بينها الدفاع والصحة ومكافحة الإرهاب والعلوم والتكنولوجيا والسياحة والتعليم.

التعاون البحري

وذكر البيان أن البلدين رحبا بتوقيع مذكرة التفاهم حول التعاون في تطوير الغاز والنفط بين الحكومتين، واتفقا على بحث التعاون البحري بما يشمل التنقيب عن النفط والغاز والاستخدام المستدام للمعادن والطاقة والموارد البحرية الأخرى.

كما اتفقا على تقوية آليات التعاون القائمة في مجالات أخرى متعلقة بالمجال البحري، بحسب البيان.

وإلى جانب هذا، ذكر البيان أن الجانبين تبادلا وجهات النظر حول الشؤون المتعلقة ببحر الصين الجنوبي، مشيرا إلى ان الوضع أصبح اكثر استقرارا بشكل عام بسبب الجهود التعاونية المشتركة بين الصين والفلبين والدول الأخرى الأعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا ((الآسيان)).

وسوف يعمل الجانبان مع الدول الأعضاء في الآسيان من أجل التطبيق الكامل والفعال لإعلان سلوك الأطراف في بحر الصين الجنوبي بكامله.

كما اتفق الجانبان على الحفاظ على القوة الدافعة الإيجابية للمفاوضات حول مسودة مدونة قواعد السلوك، ويتطلعان إلى اعتمادها مبكرا بناء على التوافقات.

وتدعم الصين الفلبين كدولة منسقة لعلاقات حوار الصين والآسيان ومنسقة للتعاون بين الصين ومنطقة نمو شرق الآسيان التي تشمل بروناي دار السلام وإندونيسيا وماليزيا والفلبين .

واتفق الجانبان على أن الزيارة التاريخية للرئيس شي أسهمت في دعم العلاقات الودية والتعاون بين الصين والفلبين.

وقدم شي دعوة لدوتيرتي لحضور منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي الذي سوف يعقد في بكين بالصين في أبريل 2019. وقبل دوتيرتي الدعوة بسرور، بحسب البيان.

تعد زيارة شي التي استمرت يومين للفلبين وانتهت اليوم، هي الأولى التي يقوم بها رئيس صيني للفلبين منذ 13 عاما.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.