الصين والعالم ليوم الاثنين 18-11-2019

0

 

شي يهنئ جوتابايا راجاباكسا على توليه رئاسة سريلانكا
أرسل الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم (الاثنين) رسالة تهنئة إلى جوتابايا راجاباكسا بمناسبة تأديته اليمين رئيسا لسريلانكا.
وفي رسالته، قال شي إن الصين وسريلانكا تتمتعان بصداقة تقليدية وعلاقات ثنائية صمدت أمام الظروف الدولية المتغيرة وأظهرت حيوية جديدة.
ومشيرا إلى أن الرئيس السريلانكي الجديد دعم لمدة طويلة الصداقة الصينية-السريلانكية وشجع بفاعلية التعاون الثنائي، أعرب شي عن تقديره لإسهامه المهم في العلاقات الثنائية.
وأكد شي أنه يولي أهمية كبرى لتنمية العلاقات بين الصين وسريلانكا وأنه مستعدة للعمل مع جوتابايا راجاباكسا في التعزيز المشترك للثقة السياسية المتبادلة والمواءمة بين استراتيجيات التنمية للبلدين وتعميق التعاون العملي في إطار البناء المشترك للحزام والطريق، من أجل بدء فصل جديد في الشراكة الاستراتيجية التعاونية بين الصين وسريلانكا يتسم بالإخلاص والمساعدة المشتركة والصداقة المستدامة وجلب المزيد من المنافع للبلدين والشعبين.

نائب الرئيس الصيني: التعاون الصيني – البلجيكي يواجه فرصا جديدة
التقى نائب الرئيس الصيني وانغ تشي شان (الإثنين) بالأميرة البلجيكية أستريد، التي تقود وفدا اقتصاديا وتجاريا في زيارة إلى الصين.
وتطلع وانغ إلى أن تحافظ الأسرة الملكية البلجيكية على القيام بدور فعال في دعم العلاقات الصينية – البلجيكية.
وأشاد بتنمية العلاقات الثنائية، قائلا إن التبادلات الصينية – البلجيكية تتمتع بتنمية مستدامة على جميع المستويات وفي مختلف المجالات. وبلغت العلاقات الثنائية الآن مستوى عاليا ويواجه التعاون البراجماتي فرصا جديدة.
قالت الأميرة أستريد، إن حجم الوفد الاقتصادي والتجاري الزائر هو أكبر حجم لوفد بلجيكي يزور الصين، وهذا يشير إلى الأهمية التي توليها بلجيكا لتطوير العلاقات مع الصين.
وأعربت عن أملها في أن يعمق الجانبان التعاون في مجالات، من بينها التجارة والاستثمار والمنتجات الزراعية واللوجستيات والتغير المناخي والتبادل الشعبي والثقافي.
كما التقى نائب رئيس مجلس الدولة الصيني هو تشون هوا بالأميرة اليوم.

الصين وفيتنام تعززان فرص التعاون التجاري
عقدت جلسة نقاش في هانوي اليوم (الاثنين) بشأن التعاون التجاري والاستثماري بين الصين وفيتنام، حيث شارك في الجلسة نحو 100 مسئول ورائد أعمال لدراسة إمكانات السوق الفيتنامية والسعي نحو استكشاف فرص تعاون.
وحضر جلسة تدعيم التجارة والاستثمار بين الصين وفيتنام، الذي شارك في تنظيمها مجلس الصين لتدعيم التعاون الجنوبي-الجنوبي وغرفة التجارة والصناعة الفيتنامية، وفد يضم أكثر من 20 شركة صينية في مجالات مثل صناعة النسيج والنقل واستشارات إدارة الأعمال والبيانات الضخمة وتطبيقات الإنترنت.
وأشار رئيس مجلس الصين لتدعيم التعاون الجنوبي-الجنوبي لوي شين هوا إلى أنه خلال السنوات الماضية تطور التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين وفيتنام بشكل ثابت وأسفر عن نتائج مثمرة بوجود آفاق مشرقة.
وقال “المجلس ملتزم ببناء منصة للشركات الصينية لفهم بيئة الاستثمار في الدول النامية، ونأمل في أن يسهم ذلك الحدث في تمكينهم لمعرفة شركاء الأعمال المحليين إضافة إلى إيجاد فرص للتعاون”.
من ناحية أخرى، قال السفير الصيني لدى فيتنام شيونغ بو، خلال كلمته أمام الاجتماع، إن هناك إمكانات ضخمة ومساحة كبيرة للبلدين لتعميق التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري.
وأوضح “العام المقبل يوافق الذكرى الـ70 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وفيتنام، ما يجلب فرصا جديدة للعلاقات بين البلدين”، مضيفا أن الجانب الصيني مستعد لتعزيز التنسيق والتواصل مع فيتنام لإطلاق العنان بشكل مستمر لإمكانات التعاون بين البلدين في مختلف المجالات.
وقال دوان دوي كيونغ، نائب رئيس غرفة التجارة والصناعة الفيتنامية، خلال الجلسة إنه خلال السنوات الماضية شهدت العلاقات الاقتصادية والتجارية بين فيتنام والصين تطورا بطريقة شاملة، الأمر الذي جلب منافع للشركات من البلدين والشعبين.
وأعرب عن أمله في أن يحقق الجانبان المزيد من الإنجازات في التعاون الاقتصادي والتجاري في المستقبل وأن يسهما بشكل أكبر في التنمية المستدامة والمستقرة لاقتصادي البلدين.

وكالة أنباء ((شينخوا)) تستضيف قمة الإعلام العالمية الرابعة في 2020
تستضيف وكالة أنباء ((شينخوا)) قمة الإعلام العالمية الرابعة في 2020 في بكين، وذلك طبقا للتوافق الذي تم التوصل إليه في الاجتماع الرابع للهيئة الرئاسية للقمة في شانغهاي اليوم (الاثنين).
وحضر الاجتماع مسئولون تنفيذيون من 13 منظمة إعلامية من 11 دولة، من بينها (شينخوا) وكالة الأنباء الفرنسية وشبكة الجزيرة الإعلامية و(أسوشيتد برس) و(بي بي سي) و(كيودو نيوز) و(رويترز) ووكالة أنباء (تاس) ووكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) وغيرها.
كانت تسع منظمات إعلامية تتمتع بتأثير دولي شاركت في إطلاق مقترح القمة، من بينها (شينخوا) و(نيوز كوربريشن) و(أسوشيتد برس) و(رويترز) و(تاس) و(كيودو نيوز) و(بي بي سي).
وكانت القمة الأولى، التي نظمتها ((شينخوا))، عقدت في بكين في الفترة من 8 حتى 10 أكتوبر 2009، وعقدت الدورة الثانية للقمة في موسكو في 2012، بينما عقدت الثالثة في العاصمة القطرية الدوحة في 2016.

الصين تقدم تدريبا مهنيا لما يزيد على 50 مليون شخص سنويا بحلول 2022
تعهدت الصين بدعم المدارس والكليات المهنية في تقديم برامج تدريبية لما يزيد على 50 مليون شخص سنويا بحلول عام 2022، وفقا لخطة عمل حديثة بشأن التدريب المهني.
وتهدف الخطة التي أصدرتها 14 إدارة مركزية بشكل مشترك، من بينها وزارة التعليم، إلى دعم التنسيق بين المدارس والكليات المهنية والشركات في بناء قواعد تدريب وتأسيس قاعدة بيانات لبرامج التدريب البارزة وصقل قدرات معلمين أكفاء فيما يتعلق بالتعليم المهني والتدريب على المهارات.
وتقتضي هذه الخطة من المدارس والكليات المهنية إطلاق برامج خاصة، لتدريب الأشخاص في العمل لتحديث مهاراتهم وللمجموعات الأساسية لضمان التوظيف أو بدء عمل وللعمال الذين تم تسريحهم ليجدوا وظائف جديدة.
وسوف تكون وزارة التعليم مسؤولة عن إعداد تقرير سنوي حول تنفيذ خطة العمل، وسيتم نشره.

إنجاز حفر نفق ضمن خط السكة الحديدية الصيني-اللاوسي قبل 43 يوما من موعده
تم حفر نفق رئيسي ضمن خط السكة الحديدية الصيني-اللاوسي بواسطة المجموعة الهندسية الصينية للسكك الحديدية رقم 8 بالقرب من عاصمة لاوس القديمة لوانغ برابانغ، على بعد نحو 220 كم شمال العاصمة فينتيان.
مع هدير الحفارة، تم سحق آخر قطعة من الصخور في نفق هواي هان رقم 1 البالغ طوله 1001 متر ضمن خطة السكة الحديدية الصيني-اللاوسي يوم الأحد، وجاء الإنجاز قبل 43 يوما من الموعد المحدد.
ويقع النفق في منطقة شمال لاوس الجبلية التي تتسم بقلة عدد السكان وطبيعة جغرافية قاسية. وبالمثل، فإن الطرق المؤدية إلى مواقع البناء وعرة، مما يجعل التنقل في مواسم الأمطار صعبا للغاية.
ويحقق بناء خط السكة الحديدية الصيني-اللاوسي إنجازات متقدمة بعد أن بدأ تشييده قبل ثلاث سنوات، مع حفر العديد من الأنفاق مؤخرا.
وتم حفر أكثر من 40 نفقا ضمن خط السكة الحديدية الصيني-اللاوسي حتى الآن، من أصل 76 نفقا بطول إجمالي يبلغ 198 كيلومترا.
ويعد خط السكة الحديدية الصيني-اللاوسي مشروع ربط إستراتيجيا بين مبادرة الحزام والطريق التي اقترحتها الصين وإستراتيجية لاوس الرامية لتحويل نفسها من بلد حبيس إلى بلد موصول برا.
ويمتد الخط البالغ طوله 414.332 كم، مع أنفاق طولها 198 كم وجسور طولها 62 كم، من بوابة بوتن الحدودية بشمال لاوس، المتاخمة للصين، إلى العاصمة فينتيان، بسرعة تشغيل تبلغ 160 كم في الساعة.
وبدأت أعمال البناء في المشروع في ديسمبر 2016، ومن المقرر الانتهاء منه وفتحه أمام حركة النقل في ديسمبر 2021.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.