أخبار اقتصادية من الصين ليوم الأربعاء 20-11-2019

0

رئيس مجلس الدولة الصيني يلتقي رئيس البنك الدولي
التقى رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ، رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس، اليوم (الأربعاء)، وأعرب عن الرغبة في تعميق التعاون مع البنك الدولي في مجالات رئيسية.
وأوضح لي أن البنك الدولي مؤسسة تنموية تعددية مهمة على الصعيد العالمي، وأن الصين تولي أهمية لتطوير علاقتها مع البنك الدولي ومستعدة لتعميق التعاون معه في مجالات رئيسية من بينها حماية البيئة والتنوع البيولوجي والحد من الفقر، من خلال التعاون المالي والفكري.
وأضاف لي أنه في ذات الوقت، ستنفذ الصين مسؤولياتها وتعهداتها الدولية، كونها دولة نامية كبيرة، من أجل دفع التنمية العالمية قدما على نحو مشترك.
كما أشار لي إلى أن الوضع الدولي الحالي مُعقد وقاتم، مع تزايد الضغط النزولي على الاقتصاد العالمي وتباطؤ النمو الاقتصادي للاقتصادات الكبرى.
وتابع لي قائلا إن الاقتصاد الصيني يندمج بشدة في الاقتصاد العالمي، وإن الصين تعمق الإصلاح وتزيد من الانفتاح وتعجل من بناء بيئة عمل دولية موجهة إلى السوق وقائمة على القانون، وتنشط السوق على نحو أكبر.
وأردف قائلا “الصين تعتزم تعميق التعاون متبادل النفع مع جميع الأطراف، والتمسك بنظام التجارة الحرة القائم على القواعد، والتغلب على الصعوبات، وضخ زخم في نمو الاقتصاد العالمي والتنمية ذات الصلة”.
وبدوره، قال مالباس إن الاقتصاد العالمي الحالي يواجه تحديات شديدة تحتاج إلى معالجتها من قبل جميع الأطراف.
وأضاف مالباس أن التنمية الاقتصادية الصينية تتمتع بإمكانية كبرى، وأن إنجازات ملحوظة تحققت في الانفتاح على العالم الخارجي، مشيرا إلى أن الحكومة الصينية تبذل جهودا متواصلة في مجالات النمو الاقتصادي والشيخوخة والابتكار العلمي والتكنولوجي وحماية البيئة، وأن البنك الدولي يعتزم تعزيز التعاون مع الصين في هذه المجالات.

نائب رئيس بنك التنمية الآسيوي: الصين في وضع جيد لإدارة تباطؤ النمو الاقتصادي
قال نائب رئيس بنك التنمية الآسيوي اليوم (الأربعاء) إن الصين في وضع جيد يمكنها من إدارة تباطؤ النمو الاقتصادي فيها عبر “أدوات سياسية مطمئنة” في ظل اتخاذها المزيد من إجراءات الانفتاح لتحقيق نمو شامل.
وقال البنك في أحدث نسخة من تقرير “آفاق التنمية الآسيوية 2019″، إنه من المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي للصين بنسبة 6.2 بالمائة في عام 2019 وبنسبة 6 بالمائة في عام 2020.
وأضاف أحمد سعيد، نائب رئيس البنك، في مقابلة أجرتها معه مؤخرا وكالة أنباء ((شينخوا))، أنه من الواجب فهم أرقام التباطؤ، والتي “يمكن التنبؤ بها ولا تثير الدهشة أو الانزعاج بأي حال”، في سياق عالمي وتاريخي.
وتابع سعيد قائلا “إن توقعات تباطؤ النمو الاقتصادي تمثل تيارا عالميا واسع النطاق إلى حد ما، وتشمل جميع الأسواق الرئيسية، سواء الأسواق المتقدمة أو الصاعدة، في كل أرجاء العالم”.
ويرى سعيد أن الاقتصاد الصيني يمضي قدما على المسار الطبيعي المتوقع من حيث مروره بمرحلة النمو الناضج في أعقاب وتيرة نمو غير مسبوقة امتدت على مدى 4 عقود، مضيفا أن لدى الحكومة الصينية مجموعة من أدوات السياسة التي تمكنها من إدارة هذه العملية.
وأوضح قائلا “أجرت الحكومة إصلاحات عديدة على القطاع المالي مع مضي الاقتصاد قدما في مساره الطبيعي عبر تحول النمو من مدفوع بالتصدير إلى مدفوع بالاستهلاك”.
وأردف سعيد قائلا “الصين والأطراف الفاعلة الأخرى في الاقتصاد العالمي لديها مصلحة مستحقة في الحفاظ على العولمة والتدفق الحر لرأس المال والبضائع، ونحن نشيد بالتأكيد بريادة الصين الاقتصادية في مواصلة دعم هذا المسار وتعزيزه”.
وأكد سعيد أن الصين تقوم أيضا بدورها في ضمان تحقيق النمو الشامل عبر انتشال مزيد من مواطنيها من الفقر خلال فترة أقصر من أي فترة حقق فيه أي بلد ذلك عبر التاريخ، مردفا بقوله “إنه سجل أداء استثنائي من النجاح”.

مسؤول بالبنك المركزي الألماني: الصين تتخذ نهجا مسؤولا في تدويل الرنمينبي
أكد أحد أعضاء بوندسبانك (البنك المركزي الألماني) في فرانكفورت اليوم (الأربعاء)، أن الصين تتخذ نهجا مسؤولا في تدويل الرنمينبي أو اليوان، وأنه من الظلم اتهامها بأنها تمارس خفضا تنافسيا لقيمة عملتها الوطنية.
وقال بورخارد بالتس، عضو المجلس التنفيذي لبوندسبانك، خلال كلمة ألقاها بإحدى فعاليات ((يوم الصين)) التي أقيمت في إطار أسبوع مالية اليورو الثاني والعشرين، إن الأبحاث التي قام بها صندوق النقد الدولي والبنك المركزي الألماني لم تتوصل إلى دليل على أن الصين تتلاعب بسعر صرف اليوان.
وأوضح بالتس أن حصة الرنمينبي في المدفوعات الدولية ما زالت منخفضة على نحو لا يتناسب مع حضور الصين الهائل في الاقتصاد العالمي، وأن هناك مزيدا مما يلزم القيام به من أجل تبديد مخاوف المستثمرين وزيادة انفتاح سوق المال.
يذكر أن وزارة الخزانة الأمريكية صنفت الصين في أغسطس الماضي “متلاعبة بالعملة”، وذلك في أعقاب انخفاض قيمة العملة الصينية، ليصبح الدولار الأمريكي الواحد مساويا لما يزيد على 7 يوانات. لكن صندوق النقد الدولي أكد الرأي الذي أعلنه سابقا في تقرير جديد جاء فيه أن سعر العملة الصينية يتناسب بصورة كبيرة مع الأسس الاقتصادية

اجتماع عصف ذهني لخبراء الابتكار التكنولوجي والتنمية الصناعية جنوبي الصين
اجتمع ما يقرب من 300 من الاكاديميين والخبراء والنخب الصناعية من 14 دولة في هايكو بمقاطعة هاينان جنوبي الصين يوم الثلاثاء، للمساهمة بأفكار في الابتكار التكنولوجي والتنمية الصناعية.
ويركز الحدث الذي يستمر يومين على تقديم المواهب والابتكار التكنولوجي والتنمية الصناعية في هاينان بمجال زراعة البذور وصناعات المحيطات العميقة والفضاء.
وفي حفل الافتتاح، وقعت شركة الاتصالات وان ويب والتي مقرها لندن، اتفاقية تعاون إطارية مع حكومة مدينة سانيا “مدينة المنتجعات السياحية في هاينان”، حيث تخطط لإنشاء محطة أقمار اصطناعية أرضية لها هناك والتي ستكون أول محطة أرضية للشركة في آسيا.
وشهد الحفل المزيد من اتفاقيات التعاون الدولي، والتي تشمل إنشاء مراكز اتصال في الولايات المتحدة وكندا وأستراليا لجذب مواهب على مستوى عالٍ إلي هاينان وإجراء أبحاث مشتركة حول الأعشاب البحرية مع خبراء تايلنديين وفلبينيين ويابانيين، من بين مشاريع أخرى.

الصين تضيف خط سكك حديدية جديد للشحن يصل إلى موسكو
فتحت مدينة ييوو بشرقي الصين، مقر سوق السلع الصغيرة الرائدة في العالم، يوم الثلاثاء خط سكك حديدية جديدا للشحن يصل إلى موسكو.
ومن المتوقع أن يصل القطار إلى موسكو في غضون 12 يومًا، محملا بـ100 حاوية قياسية من السلع.
وتطورت خدمات السكك الحديدية بين الصين وأوروبا في ييوو منذ إطلاقها لأول مرة في المدينة في عام 2014.
وتم تصدير اجمالي 610 ملايين يوان (حوالى 86.85 مليون دولار امريكي) من السلع عبر ميناء سكة حديد ييوو العام الماضى، بزيادة 61 فى المائة على اساس سنوى.
وقال تشو لي جيون المسؤول بشركة شانغهاي المحدودة للهندسة المدنية التابعة لمجموعة الصين المحدودة للسكك الحديدية “الآن، يمكن لنحو 2000 نوع من السلع من ثماني مقاطعات ومدن صينية أن تسلك 11 خط سكك حديدية صيني أوروبي من ييوو إلى دول تشمل إسبانيا وإيران وأفغانستان وبلجيكا”.
وقامت قطارات الشحن بين الصين وأوروبا بـ348 رحلة من ييوو في الأشهر العشرة الأولى من هذا العام، ومن المتوقع أن يصل العدد إلى 500 رحلة في عام 2019.

الصين تصدر مبدأ توجيهيا لتعزيز تطوير الشحن الذكي
كشفت السلطات الصينية يوم الثلاثاء عن مبدأ توجيهي لتعزيز تطوير الشحن الذكي بوصفه نمطا جديدا للأعمال.
وأكد المبدأ التوجيهي، الذي أصدرته بشكل مشترك سبع هيئات حكومية بينها وزارة النقل ولجنة الدولة للتنمية والإصلاح، على التكامل العميق للتكنولوجيات الفائقة مع صناعة الشحن.
وأوضح أن الصين تتطلع بحلول عام 2025 إلى أن تصبح مركزا عالميا للتطوير والابتكار في مجال الشحن استنادا إلى اختراقات تحققت في العديد من التكنولوجيات الهامة.
وبحلول عام 2035 ستشهد صناعة الشحن أنماطا جديدة للأعمال تتمتع بدرجة كافية من الذكاء، بينما سيتم بحلول عام 2050 بناء نظام شحن يتمتع بذكاء عالي الجودة.
وحدد المبدأ التوجيهي 10 مهام رئيسية، تشمل تحسين المعلومات والذكاء في الموانئ والبنية التحتية للشحن، ودفع تطبيقات تكنولوجيات الشحن الذكية، وتعزيز الابتكار التكنولوجي ورعاية المواهب.
وحث المبدأ التوجيهي الحكومات المحلية على خلق بيئة مواتية بشكل أفضل وتشجيع المشاريع التجريبية ودفع التعاون المفتوح للشحن الذكي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.