خبير: على أمريكا اللاتينية التعلم من النموذج الصيني لخفض الفقر

0

وكالة أنباء الصين الجديدة ـ شينخوا:
لقد أثبت النموذج الاقتصادي الصيني فعاليته في تحفيز النمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية، وعلى أمريكا اللاتينية أن تحذو حذوه، هكذا قال رئيس البحوث الاقتصادية لأمريكا اللاتينية في شركة موديز أناليتكس التابعة لموديز.
وذكر ألفريدو كوتينو لوكالة أنباء ((شينخوا)) “أعتقد أن النموذج الاقتصادي الصيني هو النموذج الذي ينبغي أن نحذو حذوه”.
وأضاف أن تجربة الصين تظهر “كيف يمكنكم البدء في حل مشكلة الفقر وضعف توزيع الدخل في أمريكا اللاتينية”.
بعد انتشال مئات الملايين من الناس من براثن الفقر، حققت الصين مرة أخرى هدفها السنوي في عام 2019 والمتمثل في مساعدة 10 ملايين شخص آخرين على ترك صفوف الفقراء.
وأشار إلى أن مفتاح نجاح الصين يكمن في قدرتها على تحويل النمو الاقتصادي إلى وظائف ذات جودة.
وقال كوتينو “لقد فتحوا مصانع للصينيين لمنحهم وظائف لائقة وجيدة الأجر”، مضيفا “لقد تم تدريبهم. فلا يكفي مجرد فتح مصنع ومنحهم فرص عمل. إنكم بحاجة أيضا إلى الاستثمار في تدريب هؤلاء العاملين وتعليمهم. وهذا ما فعلته الصين”.
وذكر كوتينو أن إستراتيجية الصين تعالج السببين الجذريين للفقر وهما: الوظائف ضعيفة الجودة والأجور المنخفضة، وهما الشكوتان الثابتان بين أفراد القوة العاملة في أمريكا اللاتينية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.