“موطن الباندا” بالصين يضمن الإمدادات الغذائية لحيوانات الباندا في الخارج وسط وباء

0

 

(في الصورة الملتقطة يوم 6 يناير، باندا عملاقة يأكل الخيزران الطازج في مدينة شينينغ، حاضرة مقاطعة تشينغهاي شمالي غربي الصين.)

تبذل جمارك مدينة تشنغدو حاضرة مقاطعة سيتشوان جنوب غربي الصين جهودا لفحص ومعالجة مجموعات من الخيزران الطازج المتجه الى حيوانات الباندا العملاقة في الخارج وسط تفشي فيروس كورونا الجديد.

وتم ارسال اجمالى 527 كيلوغراما من الخيزران الطازج وبراعم الخيزران الى روسيا جوا من مطار تشنغدو شوانغليو الدولى يوم السبت. وقالت جمارك تشنغدو إنها الدفعة التاسعة من الخيزران الطازج المتجه للخارج التي يتم التعامل معها منذ عيد الربيع هذا العام.

ويتم إنتاج الخيزران من قبل شركة في مدينة ميانيانغ، والتي تتخصص في إنتاج طعام الباندا. وقد صدرت 2554 كيلوغراما من طعام الباندا إلى كندا وروسيا وبلدان أخرى منذ عيد الربيع، الذي صادف يوم 25 يناير الماضي.

وقال تشانغ أن بينغ من الشركة : “المواد الخام يتم جمعها بشكل أساسي من المناطق الجبلية التي يزيد ارتفاعها عن 1000 متر فوق مستوى سطح البحر. كان للوباء تأثير بسيط على إنتاجنا، لكن تخفيض الرحلات الدولية أثر على توقيتنا”.

وقد علم مكتب الجمارك المحلي بمحنة الشركة وفتح قناة خضراء للشركة خلال فترة تفشي الفيروس، في محاولة لضمان توفير الغذاء للباندا في الخارج وضمان صادرات الشركة.

وتعد وجبة الباندا العملاقة عبارة عن خيزران فقط تقريبًا، ويمكن لكل باندا تناول ما بين 20 إلى 30 كيلوغراما من الخيزران يوميًا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.