انعقاد ندوة العلاقات العربية الصينية التي ينظمها مركز دراسات الوحدة العربية في بيروت

0

لجنة الإعلام في مركز دراسات الوحدة العربية:
انطلقت صباح اليوم الثلاثاء أعمال الندوة الفكرية “العلاقات العربية الصينية” التي ينظمها مركز دراسات الوحدة العربية بالتعاون مع معهد دراسات الشرق الاوسط بجامعة شنغهاي الدولية بالصين، في فندق البريستول بحضور رئيس اللجنة التنفيذية ومجلس أمناء مركز دراسات الوحدة العربية الدكتور خير الدين حسيب، رئيس معهد دراسات الشرق الأوسط بجامعة شنغهاي الدولية الدكتور صانغ ديغانغ، مستشار الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس، وحشد من الأساتذة الجامعيين والباحثين ودبلوماسيين سابقين صينيين ولبنانيين وعرب.

افتتحت الندوة بكلمة الدكتور خير الدين حسيب الذي أعرب عن اعتقاده بأن العرب عموماً مقصرين في الاهتمام بالصين وما حققته من تنمية وتطور وضعها على خريطة العالم وما حققته من تقدم لا نعلم عنه إلا القليل جداً على مستويات مختلفة. وإذ أشارً إلى ان التنمية التي حققتها الصين هي أعلى معدلات تنمية في العالم، لفتً إلى أن العرب عموماً لم يعطوا هذه التجربة حقها من الإطلاع والمعرفة، معرباً عن أمله أن ينجح مركز دراسات الوحدة العربية من خلال هذه الندوة وما سيليها من متابعة مستمرة للتجربة الصينية، أن يحدث إضافة عربية لما يحصل فيها والاستفادة منها والاهتمام بها.

ثم ألقى الدكتور يوسف الصواني كلمة مركز دراسات الوحدة العربية، فتحدث عن أهمية تطوير العلاقات العربية الصينية وعدم الاستغراق في التاريخ وإنما الاستفادة من الماضي لتطوير الحاضر. وشدد على ضرروة الاستفادة من الصين لما تمثله من قوة كبرى في هذا العالم خصوصاً وأنها أظهرت في أكثر من مناسبة انحيازها إلى جانب قضايا المنطقة.

وألقى الدكتور صان ديغانغ كلمة معهد دراسات الشرق الأوسط بجامعة شنغهاي الدولية فتحدث عن الرغبة الصينية في تعزيز وتطوير العلاقة مع العرب.
وكانت كلمة للدكتور تيم نيبلوك.
واختتمت الجلسة الافتتاحية بكلمة مستشار الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير خالد الهباس الذي دعا الصين إلى “دعم قضايانا العادلة في العالم العربي بما لا يضر بمصالحهم”.

ثم عقدت الجلسة الأولى التي ترأسها المدير العام للمنظمة العربية الدكتور هيثم الناهي.
ثم تلا السفير المصري السابق الكتور عبد الفتاح عز الدين كلمة الدكتور محسن فرجاني الذي قدّم دراسة معمقة ومستفيضة عن المراحل التاريخية للعلاقات العربية الصينية منذ 2000 سنة، وركّز على 4 مراحل أساسية مرت بها هذه العلاقة هي: مرحلة اكتشاف الصين للعالم، والمرحلة الثانية أثناء قيام الدولة العباسية، والمرحلة الثالثة عندما احتل المغول بغداد، والمرحلة الأخيرة في منتصف القرن العشرين حيث انفتحت الصين على المشرق العربي بعد المغرب العربي.

ثم ألقى الدكتور الصيني جيان زونجي كلمة ركّز فيها على تطور العلاقات العربية الصينية، وإذ أشار إلى أن هذه العلاقات قديمة جداً، لفت إلى أنها شهدت في السنوات الأخيرة تطوراً سريعاً وشاملاً، وتحولت من البعد التاريخي إلى البعد المستقبلي لأن كلاهما يحتاج إلى الآخر.

ثم عقّب الدكتور مسعود ضاهر على الورقتين، فكشف أنه لم يترجم كتاب واحد عن اللغة الصينية إلى اللغة العربية، متسائلاً عن أسباب عدم إعطاء العرب الأهمية للجانب الصيني، وما السبب الذي منع العرب من اخذ العلم من الصين، لافتاً أن التراث العربي غني والصيني غني أيضاً.
وأعرب عن أمله أن تكون الندوة القادمة متخصصة وتعطي أبحاثاً أكثر علمية وتجاوب على الأسئلة التي يطرحها طلاب الجامعات.

وعقّب على المداخلتين السفير الصيني السابق في الدوحة الدكتور آمب غارو يوزن الذي أشار إلى أنه دون التعرف على الماضي لا يمكن أن نركز على الحاضر، لذا يجب أن تكون هناك دراسة للمعطيات التاريخية ما بين الصين والعرب من زاوية أكادمية ومن نظرة واقعية، مؤكداً أن هناك رغبة مشتركة من الجانبين الصيني والعربي لتعميق التعاون بينهما.

وفي ختام الجلسة جرى حوار بين الباحثين الحاضرين والمداخلين طرحت خلاله أفكار عدة ركز بعضها على ضرورة إدارك الطرفين الصيني والعربي لأهمية العلاقات بينهما إضافة إلى إنشاء وتفعيل مراكز الترجمة والتعريب.

وترأس جلسة المحور الثاني د. محمود علي الداود الذي أشار إلى النهضة التنموية الرائعة والتقدم التكنولوجي الذي حققته الصين.
ثم قدّم الدكتور مصطفى كامل السيد أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة مداخلة ركّز فيها على الإصلاحات التي أجرتها الصين وتأثيرها على الاقتصاد، وتطرق إلى نموذج التنمية، مشيراً إلى سببين أديا إلى التنمية الصينية هما التركيز على الصادرات والأسواق الدولية والقيادة الرسمية للإقتصاد.

وعقّب الدكتور كيان اكزامينغ على مداخلة السيد، فتحدث عن نقاط اساسية أدت إلى نجاح النموذج الصيني أبرزها : التركيز على حياة الناس، الإصلاح التدريجي وتعزيز الثقافة، الابتكار في الانتاج، والطريقة الفريدة التي تعتمدها الدولة في طريق الإصلاح والتي تؤمن تلبية حاجات الناس وخصوصاً المعيشية.

واصلت ندوة العلاقات العربية – الصينية أعمالها في فندق البريستول، وترأس الجلسة الثالثة الدكتور عبد الحسين شعبان حول محور “الصين والتنافس الجيوبوليتيكي في المنطقة : الحرب ضد الإرهاب”.
ثم قدّم رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط الدكتور جواد الحمد مداخلته التي بحثت إشكالية الإطار المفاهيمي لمشكلة الإرهاب بين العرب والصين، خصوصاً الإشكالية العامة في مفهوم الإرهاب والمقاومة. ورأى أن ارتباط الموقف الصيني بمصالح عسكرية وأمنية مع إسرائيل واقتصادية مع الولايات المتحدة يجعلها تكاد لا تبدي موقفاً مستقلاً مؤثراً في السياسة الدولية أو قرارات مجلس الأمن الدولي إزاء قضايا الصراع في المنطقة أو إزاء العدوان الإسرائيلي.
ولمعالجة هذا الخلل دعا إلى إيجاد إطار مفاهيمي مشترك عربي صيني من خلال الاتفاق على أن التصدي للاحتلال العسكري الأجنبي للأراضي العربية سواءً في فلسطين أو في العراق أو في مزارع شبعا أو الجولان أو سيناء هو مقاومة مشروعة وفق القانون الدولي، وأن لإسرائيل علاقة مباشرة بمفاهيم الإرهاب الدولي وهي ترعى الإرهاب، كذلك الاتفاق على أن المجموعات المسلحة التي تمارس الإرهاب في المنطقة العربية وفي العالم هي مجموعات إرهابية.

ثم تحدث الدكتور الصيني باو تشينغ شانغ عن موضوع مشاركة الصين في مكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط، لافتاً إلى أن بكين تدعو إلى تعزيز التنسيق الدولي لمكافحة الإرهاب لكن في إطار الأمم المتحدة، وهي تشدد على رفض المعايير المزدوجة وربط الإرهاب بالدين.

ثم تليت أجزاء من مداخلة للدكتورة سنية الحسيني التي رأت أن الصين لم تتراجع عن دعم القضية الفلسطينة وإنما باتت تدعمها وفق آلية جديدة بعد توقيع المعاهدات العربية – الإسرائيلية.

وقدّم المداخلة الرابعة الدكتور دينغ لونغ الذي أكد أن الصين لم تتخلى يوماً عن تضامنها مع الشعب الفلسطيني رغم إقامة العلاقات مع إسرائيل. وهي قدمت أسلحة وتدريب للمقاتلين الفلسطينيين، لكنها توقفت عن دعم المقاومة ضد إسرايئل بعد المصالحات العربية المتعددة مع إسرائيل. وشدد على ضرورة اجتثاث الإرهاب من جذوره وتفعيل التعاون بين العرب والصين في هذا المجال.

ثم ترأس الجلسة الرابعة الدكتور الصيني غاو يوزهن حول محور “العلاقات الإقتصادية: الطاقة”، ثم قدّمت الباحثة الدكتورة نورة عبد الرحمن يوسف من المملكة العربية السعودية بحثاً حول “العلاقة الطاقوية بين البلدان العربية والصين”، وركّزت على مجالات التعاون بين الصين والدول الخليجية، حيث يدرك كل طرف أهمية الفرص التي يقدمها له الطرف الآخر. واستعرضت الخطوات التي تمت لتعزيز التعاون بين بلدان مجلس التعاون الخليجي والصين، وأهمها: قيام الجانبان بسلسلة من الحوارات، وزيادة الاستثمارات القائمة إضافة إلى مبادرة “الحزام والطريق” المطروحة من الصين .
وخلصت إلى أنه من الخطوات المهمة لتعميق التعاون : إنشاء منطقة التجارة الحرة بين الصين ودول الخليج، التعاون الصيني العربي في العلوم والتكنولوجيا والإبداع، دعم الصين لإصلاح مجلس الأمن للأمم المتحدة، وتعزيز التعاون الاستثماري والمالي وتشجيع شركات كل من الجانبين على الاستثمار والمشاركة في تطوير البنية التحتية في الجانب الآخر.

ثم تحدث الأستاذ كيلن اكزمينغ من الصين فشدد على الحاجة إلى زيادة التعاون في مجالات الطاقة المختلفة، لافتاً إلى أن الصين تمكنت من تطوير العلاقات في الشرق الأوسط رغم التعقيدات الكثيرة في هذه المنطقة والخلافات بين دولها وتصاعد الإرهاب. وكشف أن الحكومة الصينية تشجع شركات النفط الصينية على الاستثمار في المنطقة.

ثم عقّب الدكتور وليد خدوري على مداخلة الدكتورة يوسف، فرأى أن مداخلتها ركزت على العلاقة الطاقوية بين الصين ودول الخليج في حين أن الصين لديها علاقات مهمة أيضاً مع كل من السودان والعراق والجزائر. وأعرب عن اعتقاده أنه كان سيغني البحث لو شملت الدراسة خلفية نشوء العلاقات الاقتصادية العربية الصينية والمراحل التي مرت بها.

واختتم اليوم الأول من الندوة بجلسة خامسة ترأسها الدكتور سعد ناجي جواد حول محور “العلاقات الاقتصادية: طريق الحرير الجديد”، ثم قدم الباحث الدكتور تيم نيبلوك مداخلة استعرض خلالها طبيعة العلاقات الاقتصادية القائمة بين دول مجلس التعاون الخليجي مع كل من الصين وأوروبا فرأى أن الاتحاد الأوروبي حتى الأن يعتبر أكبر شريك تجاري لدول مجلس التعاون الخليجي، لكنه توقع أن تصبح الصين هي الشريك الأول بحلول العام 2020 بسب تطور العلاقات التجارية بين الجانبين. ولفت إلى حيوية صينية جعلت منها محوراً لاستقطاب مختلف دول العالم.
ورأى نيبلوك أنه على دول الخليج أن تكون منخرطة أكبر للعمل مع إيران في بناء وإيجاد طرق تسمح بتسهيل التواصل البري بين الخليج إلى الخط الذي يتم تأسيسه حالياً.

ثم تحدث السفير الصيني السابق في قطر يو تشن الذي رأى أنه يجب الإرتقاء في مستوى العلاقات الصينية العربية بإطار التشارك لبناء الطريق الأفضل لهما، وإذ استعرض بإيجاز تاريخ العلاقات العربية الصينية التي تعود لأكثر من ألفي عام نقلت خلالها كل أمة إلى الأمة الأخرى حضارتها شدد على ضرورة التركيز على الحاضر والمستقبل لبناء غد أفضل.
ثم عقّب على المداخلتين كل من الدكتور عبد الله باعبود من عمان والباحث الصيني زيان زيونغ.

هذا وستتابع الندوة أعمالها في خمس جلسات نهار غد الأربعاء تختتم مساءً في جلسة ختامية تلخص ما توصل إليه الباحثون في الندوة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.