شي وترامب يتفقان على تخفيف حدة التوترات التجارية والحفاظ على اتصالات وثيقة

0

قال عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني، وانغ يي، إن الرئيس الصيني شي جين بينغ ونظيره الأمريكي دونالد ترامب اتفقا يوم السبت على تبني تدابير لتخفيف التوترات التجارية الثنائية والحفاظ على اتصالات وثيقة.
وقال وانغ للصحفيين في إفادة حول الاجتماع بين شي وترامب في وقت سابق من اليوم بعد قمة مجموعة الـ20 في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس “في مناخ ودي وصريح، أجرى الرئيسان مناقشات متعمقة استمرت لمدة ساعتين ونصف. وهو وقت أطول كثيرا من المقرر”.
وكان هذا هو أول اجتماع يعقد وجها لوجه بين الرئيسين منذ الزيارة التي قام بها ترامب إلى الصين في شهر نوفمبر العام الماضي.
ووفقا لوانغ، فإن الرئيسين توصلا إلى تفاهم مشترك مهم، وقد رسم الاجتماع بالتأكيد “مسار العلاقات الصينية-الأمريكية خلال الفترة المقبلة”.
وتتحمل البلدان مسؤوليات متزايدة من أجل السلام والاستقرار العالميين ولديهما مصالح مشتركة أكثر من الخلافات، بحسب وانغ.
وقال المسؤول الصيني إن الرئيسين اتفقا على ان البلدين “يستطيعان ويتعين عليهما” ضمان نجاح العلاقات الصينية -الأمريكية وينبغي أن يكون التنسيق والتعاون والاستقرار هي السمات المميزة للعلاقات الثنائية.
وأضاف وانغ أن الرئيسين اتفقا على الحفاظ على اتصالات وثيقة مع بعضهما البعض عبر الزيارات واللقاءات والاتصالات الهاتفية والمراسلات، من أجل مواصلة تقديم توجيه للعلاقات الثنائية.
واتفق شي وترامب على “مزيد من الزيارات التبادلية في الوقت الملائم”، وفقا لوانغ.
وأجرى الرئيسان خلال عشاء العمل “مناقشات “إيجابية وبناءة” للغاية حول شؤون تجارية واقتصادية واتفقا على عدم فرض رسوم جمركية إضافية.
وقال وانغ إن الصين سوف تستورد المزيد من المنتجات الرائجة من الولايات المتحدة في جهود لتخفيف عدم التوازن في التجارة الثنائية بشكل تدريجي.
أضاف وانغ أن الجانبين اتفقا أيضا على فتح أسواقهما أمام بعضهما البعض، مستطردا ان الصين ستعمل على حل الشواغل الأمريكية المشروعة بشكل تدريجي أثناء جهودها للمزيد من الانفتاح.
وستقوم فرق عمل من الجانبين باتباع توجيهات التوافقات المبدئية التي توصل إليها رئيسا البلدين، إلى جانب تعزيز المفاوضات بهدف إلغاء جميع الرسوم الجمركية الإضافية من أجل التوصل إلى اتفاق متبادل النفع في وقت مبكر.
وقال وانغ إن التوافقات التي تم التوصل إليها في الاجتماع لا توقف تصاعد التوترات التجارية بشكل فعال فحسب، ولكنها فتحت آفاقا جديدة أيضا للتعاون الثنائي المربح للجميع.
ولن تعود هذه النتائج المحققة خلال الاجتماع بالنفع فقط على البلدين وشعبيهما، ولكنها ستساعد أيضا على النمو المستقر للاقتصاد العالمي، بحسب وانغ.
وأفاد وانغ ان الجانبين اتفقا أيضا على تعزيز التعاون في إنفاذ القانون ومحاربة المخدرات، من بينها الفينتانيل المخدر الاصطناعي، مضيفا أن التدابير الصينية لمواجهة سوء استخدام المواد المشابهة للفينتانيل حصلت على تعليقات إيجابية من أنحاء العالم وقررت الصين وضع جميع المواد المشابهة للفينتانيل وسلائفه على قائمة المواد الخاضعة للرقابة.
وأكد الجانب الصيني أيضا خلال الاجتماع موقفه فيما يتعلق بقضية تايوان، وتعهد الجانب الأمريكي بمواصلة الالتزام بمبدأ صين واحدة.
كما تبادل الجانبان وجهات النظر حول شبه الجزيرة الكورية. وتؤيد الصين عقد اجتماع ثان بين ترامب وكيم جونغ أون، الزعيم الأعلى لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية وتتمنى أن تلتقي واشنطن وبيونغيانغ في منتصف الطريق وأن تأخذا في الاعتبار شواغل بعضهما البعض المعقولة وأن تدفعا عملية نزع السلاح النووي وإقامة آلية سلام في شبه الجزيرة الكورية في الوقت نفسه، بحسب وانغ.
وقال المسؤول الصيني إن واشنطن تقدر الدور الإيجابي الذي تلعبه بكين في هذا الصدد وتتمنى الحفاظ على اتصال وتنسيق مع الصين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.