منظمة الصحة العالمية تقول إن كورونا الجديد في الصين ليس حالة طوارئ صحية عامة بعد

0

المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس خلال تحدثه في مؤتمر صحفي بعد اجتماع مغلق للجنة الطوارئ في مقر المنظمة في جنيف بسويسرا يوم 23 يناير 2020. وقالت منظمة الصحة العالمية يوم الخميس إنه “من المبكر جدا” إعلان تفشي فيروس كورونا الجديد في الصين حالة طوارئ للصحة العامة تثير قلقا دوليا.

قالت منظمة الصحة العالمية يوم الخميس إنه “من المبكر جدا” إعلان فيروس كورونا الجديد في الصين حالة طوارئ صحية عامة مثيرة للقلق دوليا، فيما حذرت من احتمال زيادة عدد الحالات في ضوء الغموض الذي يكتنف الفيروس.

وقال مدير عام المنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماع مغلق للجنة الطوارئ بالمنظمة “لست بصدد إعلان حالة طوارئ صحية عامة مثيرة للقلق دوليا. كما حدث بالأمس، انقسمت لجنة الطوارئ بشأن ما إذا كان تفشي فيروس كورونا الجديد يمثل حالة طوارئ صحية عامة”.

وتابع “تأكدوا، رغم ذلك، من أنها حالة طارئة في الصين. لكنها لم تتحول بعد لتصبح حالة طوارئ صحية عامة، بيد أنها قد تصبح كذلك”، مضيفا أن تقييم منظمة الصحة العالمية للخطر هو أن الفاشية تمثل خطرا كبيرا جدا في الصين وخطرا عاليا على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

وقال رئيس المنظمة ” أود أن أؤكد مجددا أن عدم إعلاني حالة طوارئ صحية عامة اليوم لا يجب أن يعتبر علامة على أن منظمة الصحة العالمية لا تعتقد أن الوضع خطير أو أننا لا نأخذ الأمر على محمل الجد”.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أجلت يوم الأربعاء مناقشات لجنة الطوارئ بشأن ما إذا كانت ستعتبر انتشار فيروس كورونا الجديد حالة طوارئ صحية عامة تستوجب الاهتمام الدولي إلى الخميس.

وتعتبر منظمة الصحة العالمية “حالة الطوارئ صحية عامة مثيرة للقلق دوليا” المعروفة اختصارا PHEIC بأنها حدث استثنائي يشكل خطرا على الصحة العامة للدول الأخرى من خلال انتشار المرض بين الدول، وقد يتطلب استجابة دولية منسقة.

وأوضح تيدروس أن منظمة الصحة العالمية أُبلغت حتى الآن بـ584 حالة من بينها 17 حالة وفاة. وتم الإبلاغ عن 575 حالة من تلك الحالات فضلا عن جميع الوفيات في الصين، فيما تم الإبلاغ عن حالات أخرى في اليابان وجمهورية كوريا وسنغافورة وتايلاند والولايات المتحدة وفيتنام.

وقال تيدروس إن الصين اتخذت إجراءات تعتقد أنها مناسبة لاحتواء انتشار الفيروس التاجى في ووهان، مصدر الفيروس، على ما يبدو، ومدن أخرى، مشيرا إلى أن منظمة الصحة العالمية تأمل أن تكون تلك الإجراءات فعالة وقصيرة في مدتها.

وأعرب عن شكره للحكومة الصينية لتعاونها وشفافيتها. وقد نجحت الحكومة في عزل الفيروس وتسلسله الجيني بسرعة كبيرة وتقاسمت ذلك التسلسل مع منظمة الصحة العالمية والمجتمع الدولي.

وقال تيدروس إن منظمة الصحة العالمية لا توصي في الوقت الراهن بفرض قيود أوسع على السفر أو التجارة، بل توصي بفرز المرضى عند الخروج من المطارات كجزء من مجموعة شاملة من تدابير الاحتواء. ويتعين على جميع الدول اتخاذ إجراءات للكشف عن الحالات، بما في ذلك في المرافق الصحية.

وقال ديدييه هوسين، رئيس لجنة الطوارئ والمستشار لدى الوكالة الوطنية الفرنسية للأمن الصحي “إن النصيحة المقدمة إلى المدير العام هي أن الوقت ليس مناسبا الآن. من السابق لآوانه اعتبار هذا الحدث حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقا دوليا”.

وقال هوسين إن منظمة الصحة العالمية تلقت من السلطات الصحية في الصين معلومات دقيقة للغاية حول تطور الوباء. وعلمت منظمة الصحة العالمية أن تعليق النقل العام في ووهان وبعض المدن المجاورة ليس له علاقة مباشرة بتطور محدد للوباء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.