الصين والعالم ليوم السبت 22-6-2019

0

السفير الصيني: أثق أن المملكة المتحدة ستتخذ قرارها المستقل بشأن هواوي
قال السفير الصيني لدى المملكة المتحدة ليو شياو مينغ اليوم(الجمعة) إنه يثق في أن بريطانيا ستتخذ قرارها على نحو مستقل، وبما يصب في مصلحة المملكة المتحدة ومصلحة التعاون الثنائي.
وقال ليو في مقابلة حصرية مع شبكة (سكاي نيوز) إنه رغم وجود خلافات بين الصين وبريطانيا، إلا أن تلك الخلافات لم تمنع البلدين من العمل معا للمصلحة المشتركة.
وأوضح أن هواوي شركة جيدة وأنها قدمت إسهامها في صناعة الاتصالات في البلاد.
وأضاف أن هواوي هي الشركة الرائدة في تكنولوجيا شبكات الجيل الخامس، مردفا بقوله “آمل أن تحتفظ المملكة المتحدة بهواوي من أجل منفعة البلاد.”

مسؤول صيني رفيع المستوى يؤكد على أهمية التعاون الأمني مع البرتغال
أكد المسؤول الصيني رفيع المستوى قوه شنغ كون يوم الجمعة على أهمية رفع مستوى التعاون في إنفاذ القانون والأمن مع البرتغال.
ويعد قوه عضوا بالمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس لجنة الشؤون السياسية والقانونية باللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني.
وخلال الاجتماع مع القائم بأعمال رئيس الوزراء وزير الشؤون الخارجية البرتغالي أوغستو سانتوس سيلفا، ذكر قوه أن تبادل قادة البلدين للزيارات خلال نصف عام يعكس المستوى العالي للعلاقات الصينية البرتغالية ويضخ زخما جديدا في تنمية العلاقات الثنائية.
وقال قوه إن هذا العام يصادف الذكرى الـ40 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. وإن الصين ترغب في اغتنام هذه الفرصة للعمل مع البرتغال لتنفيذ التوافق الهام الذي توصل إليه رئيسا البلدين.
وذكر قوه أن الصين ترغب أيضا في تعميق التعاون في مجالات الاقتصاد والتجارة، والتعليم، والعلوم والتكنولوجيا فضلا عن البناء المشترك لمبادرة الحزام والطريق.
وأشار قوه إلى أنه يتعين على الجانبين تدعيم التواصل والتنسيق في إطار التعاون بين الصين والاتحاد الأوروبي والمؤسسات متعددة الأطراف لتعزيز التنمية الصحية والمستقرة على المدى الطويل للعلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي، والحفاظ بشكل مشترك على التعددية والتجارة الحرة.
وذكر قوه أيضا أن التعاون في مجال إنفاذ القانون والأمن يعد جزءا هاما من العلاقات بين البلدين، مؤكدا على ضرورة إقامة آلية تعاون راسخة للعمل بشكل مستمر على الارتقاء بمستوى التعاون في إنفاذ القانون، والأمن، ومكافحة الإرهاب لتلبية الطلب على زيادة تبادلات التجارة والأفراد، من أجل تقديم إسهامات لتنمية الشراكة الإستراتيجية الشاملة بين الصين والبرتغال.
وبصفته القائم بأعمال رئيس الوزراء، رحب سيلفا بزيارة قوه وأشاد بالنتائج المثمرة للتبادلات والتعاون بين البرتغال والصين في شتي المجالات.
وقال سيلفا إن البرتغال ترغب في العمل مع الصين لمواصلة الاستفادة من إمكانات التعاون البراغماتي في مجالات الاقتصاد والتجارة وإنفاذ القانون والأمن، وتدعيم التنسيق في الشؤون الدولية، وتعزيز التنمية المستمرة للعلاقات بين أوروبا والصين وبين البرتغال والصين.
كما لفت سيلفا إلى أن بلاده تؤيد وترغب في المشاركة بنشاط في البناء المشترك لمبادرة الحزام والطريق.
وخلال الزيارة، أجرى قوه أيضا محادثات مع رئيس إدارات إنفاذ القانون والأمن البرتغالية.

قادة الصين وأيرلندا يتبادلون التهنئة بمناسبة الذكرى الـ40 لإقامة العلاقات الثنائية
تبادل الرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم (السبت) التهاني مع نظيره الإيرلندي مايكل دي هيغينز بمناسبة الذكرى الـ40 لإقامة العلاقات الثنائية.
وقال شي في برقية تهنئة إنه منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية قبل 40 عاما، التزمت الدولتان بروح الاحترام المتبادل، والمعاملة فيما بينهما على قدم المساواة، والمنفعة المتبادلة والربح للجانبين لدفع التنمية السليمة والمستقرة للعلاقات الثنائية، وحققتا إنجازات مثمرة في التبادلات والتعاون في المجالات المختلفة.
وأشار شي إلى أن الرئيس هيغينز قام بزيارة دولة للصين عام 2014 وأجرى الرئيسان تبادلات عميقة وودية ورسما مخططا للعلاقات الصينية – الإيرلندية.
وقال الرئيس الصيني إنه يولي أهمية كبيرة لدفع العلاقات بين الصين وأيرلندا وأنه مستعد لبذل جهود مشتركة مع الرئيس هيغينز من أجل رفع الشراكة الاستراتيجية متبادلة المنفعة إلى مستوى جديد لتحقيق النفع للدولتين والشعبين، مع اتخاذ الذكرى الـ40 للعلاقات الثنائية نقطة بداية جديدة.
من جانبه قال هيغينز في رسالته إن العلاقات الثنائية أصبحت على مدار العقود الأربعة الماضية أقوى بمرور الوقت بينما ازداد تعمق التعاون البراجماتي في مختلف المجالات.
وتابع أن الجانب الأيرلندي يولي اهتماما كبيرا على تنمية العلاقات مع الصين ويرغب في مواصلة استكشاف إمكانيات التعاون البراجماتي ودفع التنسيق في حماية التعددية والشؤون العالمية الأخرى وتعزيز العلاقات الأيرلندية – الصينية نحو المزيد من التنمية.
وتبادل رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ ورئيس الوزراء الأيرلندي ليو فارادكار رسائل التهنئة.
وقال لي إن الصين مستعدة في مناسبة الذكرى الـ40 لإنشاء العلاقات الثنائية، للعمل مع أيرلندا لدفع الشراكة الاستراتيجية متبادلة المنفعة بين الدولتين والتعاون الودي، للاستمرار في المضي قدما.
وأوضح فارادكار أن الإصلاح والانفتاح في الصين والإنجازات الصينية في التنمية تكتسب أهمية عالمية، مشيرا إلى أن الجانب الأيرلندي سيواصل التطوير الكامل للشراكة الاستراتيجية الأيرلندية – الصينية القائمة على روح الاحترام المتبادل.

استحسان المستهلكين الصينيين للأغذية المستوردة يحفز الاقتصاديات الإقليمية في الأرجنتين
أدى استحسان المستهلكين الصينيين للأغذية الأجنبية إلى تنشيط الصادرات المحلية من المنتجات الزراعية، الأمر الذي كان له تأثير إيجابي على تنمية الاقتصاديات الإقليمية الأرجنتينية، وفقا لوكالة التجارة الأرجنتينية.
وقال أليخاندرو فاغنر، المدير الإداري للتجارة الدولية في الهيئة الأرجنتينية للاستثمار والتجارة الدولية، إن “الصين هي سوق التصدير الرئيسي للحوم البقر الأرجنتينية، وفيما يتعلق بالدجاج والنبيذ، فإن الإمكانات هائلة”.
في بداية هذا العام، ساعدت الوكالة الشركات الصغيرة والمتوسطة في مقاطعات تشوبوت وريو نيغرو ونوكوين الجنوبية على تصدير 160 ألف طن من الكرز إلى الصين لأول مرة.
ويمثل الكرز — الذي تم شحنه جزئيا عن طريق البحر وجزئيا عن طريق الجو — تطورا ملحوظا للاقتصاديات المحلية وللتعاون الاقتصادي الثنائي.
وقد وقعت الأرجنتين ما لا يقل عن 12 بروتوكولا مع الصين في مجال الزراعة لزيادة صادرات لحوم البقر والضأن والخنزير والماعز المبردة أو المجمدة، فضلا عن الفواكه مثل العنب والكرز والتوت والعسل، وفقا لأمانة الصناعة الزراعية.
في العام الماضي، استؤنفت صادرات زيت فول الصويا وفاكهة اليوسفي إلى الصين، وتوصل البلدان إلى “اتفاق تاريخي” سمح للأرجنتين بتصدير لحم البقر إلى الدولة الآسيوية، وفقا لفاغنر.
وقال فاغنر لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن “الصين لديها طبقة وسطى متنامية ذات قوة شرائية أكبر، وتقدر المنتجات المستورة، وخاصة المواد الغذائية، وتقدر عاليا ما تستهلكه. ويصدف أن الأرجنتين منتج صاف للأغذية عالية الجودة”.
وأضاف “أعتقد أن التوقعات إيجابية للغاية بالنسبة للعلاقات التجارية بين الصين والأرجنتين”.
وتتمثل خطة الوكالة في مواصلة توسيع الصادرات مع الترويج لمنتجات أرجنتينية أخرى قد لا يكون المستهلكون الصينيون على دراية بها.
ووفقا للوكالة، تصدر الأرجنتين بضائع بقيمة 4.5 مليار دولار أمريكي إلى الصين كل عام، مما يجعل العملاق الآسيوي ثاني أكبر شريك تجاري لها بعد البرازيل.

59 طالبا كاميرونيا من معهد كونفوشيوس يتسلمون منحة دراسية من السفير الصيني
تسلم 59 طالبا من معهد كونفوشيوس في الكاميرون منحة دراسية يوم الجمعة من السفير الصيني وانغ يينغ وو.
وقد تم تقديم هذه المنحة الدراسية للطلبة الذين أدوا أداء جيدا للغاية في امتحان تقييم مستوى إتقان اللغة الصينية (أتش أس كيه) وخلال الفصل الدراسي.
وقالت أريان زيتشوناغ (24 عاما)، الطالبة التي تدرس في المستوى الثاني بمعهد كونفوشيوس وأحد الحاصلين على المنحة الدراسية من السفير الصيني، إن الجائزة ستساعدها على تعلم اللغة الصينية بصورة أكثر كفاءة.
وذكر السفير وانغ أنه “من خلال دراسة الصين وثقافتها، سيصبح هؤلاء الكاميرونيون الشباب حاملين لرسالة الصداقة بين بلدينا”.
كما قام الحفل الذي أقيم يوم الجمعة بتكريم المعلمين الصينيين المتميزين في العام الدراسي 2018-2019.
ومن بين المكرمين قاو يا جيا التي تغادر الكاميرون بعد عملها كمتطوعة لمدة عامين.
وذكرت قاو “إنها لحظة لا تنسى، وأنا في غاية الامتنان لطلابي وزملائي وأسرتي الذين افتقدتهم كثيرا خلال إقامتي في الخارج. وقد ارتبطت قاو كثيرا بالطلبة الكاميرونيين، حيث قالت “يوما ما سنلتقي مرة أخرى في الصين”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.