مصر تكشف عن خططها لاجتذاب السائح الصيني باستخدام التكنولوجيا

0

موقع الصين بعيون عربية ـ
بكين – محمود سعد دياب:
قبل أسابيع قليلة من عطلة عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة، تكثف مصر جهودها على جميع المستويات، لتحقيق أقصى استفادة سياحية من تلك الفترة التي تمثل ذروة الموسم السياحي، وتركز على زيادة أعداد السياح الصينيين الوافدين لمصر، خصوصًا وأن إحصائية صدرت عن منظمة السياحة العالمية، كشفت عن أن السائح الصيني هو الأعلى إنفاقًا في العالم بـ 277.3 مليار دولار سنويًا، يليه الأمريكي بـ 144.2 مليار ثم الألماني بـ94.2 مليار.

ويخرج من الصين سنويًا قرابة 150 مليون سائح، في رحلات خارج الصين، ويقتصر نصيب مصر فيها على نصف مليون فقط وفقًا لآخر إحصائية عن عام 2018، وهو ما لا يتناسب مع حجم وتاريخ مصر وحضارتها الضاربة في عمق التاريخ. ومع أن السائح الصيني يفضل مصر كوجهة أولى له عن باقي بلدان إفريقيا، وفقًا لإحصائية رسمية صينية، كانت مهمة الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة من نوع السهل الممتنع لاجتذاب السياح الصينيين، خصوصًا وأنهم يفضلون السياحة الثقافية، بمعنى زيارة المعابد الأثرية والأماكن التي تحكي حضارة المصريين القدماء في الأقصر وأسوان والقاهرة، ومؤخرًا اتجهت شريحة لا بأس بها للسياحة الشاطئية وممارسة الغطس في الغردقة.

حملة تكنولوجية
وقد كشفت الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة المصرية، خلال ندوة عقدتها بمقر السفارة ببكين، بحضور السفير الدكتور محمد البدري، عن خطط مصر لاجتذاب السائح الصيني، وأن الوزارة دشنت حملة ترويجية للمقاصد المصرية، تعتمد على استخدام التكنولوجيا والمنصات الرقمية لتواكب المتغيرات المتلاحقة في هذا المجال، كما نجحت في التعاقد مع مركز CTRiP أحد أكبر منظمي الرحلات الصینية المعتمدة على نظام الحجز السياحي الإلكتروني، ويتيح كافة المعلومات المتعلقة بالتنوع والغنى الذي تتمتع به مصر، من خلال منصة متطورة للخدمات والمعاملات تقدم خدمة عملاء على مدار 24 ساعة على مواقع التواصل الاجتماعي الصينية مثل “ويتشات” و”ويبو” ومنصات التجارة الإليكترونية المختلفة.

 

الصوت والضوء بالصيني
كانت مصر قد أعلنت قبل الموسم السياحي الشتوي، إضافة اللغة الصينية ضمن 10 لغات في كل مناطق الصوت والضوء، وتم العمل بذلك في مطلع أكتوبر الماضي، حيث تقدم تلك الخدمة بأصوات ممثلين صينيين محترفين كي يكون الأقرب إلى الثقافة الصينية، فضلا عن قيام خبير هولندي بإدخال اللغة الصينية إلى 5 مناطق تقدم عروض الصوت والضوء هي «الأهرامات والأقصر وإدفو وأسوان وأبو سمبل».

أعلى إيرادات
وقالت الوزيرة إن قطاع السياحة المصري، قد حقق خلال العام المالي 2018 – 2019، أعلى إيرادات في تاريخ السياحة المصرية وصلت إلى 12.6 مليار دولار، كما حققت مصر رابع أعلى نمو في الأداء بالعالم في مؤشر تنافسية السفر والسياحة الوارد بتقرير منتدى الاقتصاد والسياحة العالمي 2019، الذي وضعها في صدارة الدول الإفريقية لأول مرة منذ عام 2013، وذلك بفضل التسويق الإليكتروني للمقاصد السياحية المصرية.

وجبة متكاملة
وأكدت المشاط أنه مع افتتاح المتحف المصري الكبير المقرر العام المقبل، ستقدم مصر وجبة ثقافية متكاملة في مكان واحد، عبارة عن مجموعة الملك توت عنخ آمون الكاملة، بالإضافة لوجود الأهرامات وأبو الهول على بعد أمتار قليلة من المتحف، لذلك فإن السائح المهتم بالثقافة والتاريخ مثل الصينيين سيجد متعة في زيارة الأهرامات وأبو الهول وملحقاتهما ثم رؤية الآثار الفريدة بالمتحف الكبير.

 

سفير السياحة المصرية بالصين
وكشفت الوزيرة المصرية عن أنه في مطلع العام الحالي، أعلن نائب الرئيس الصيني وانج تشي شان من المتحف المصري الكبير، أنه سيكون سفير السياحة المصرية بالصين، وذلك نظرا لما شاهده من عظمة التاريخ المصري وجهود الدولة في تقديمه بأفضل صورة من خلال مشروع قومي ضخم مثل المتحف الكبير بلغ حجم الاستثمار فيه أكثر من مليار دولار.

رحلات شارتر
وأضافت الوزيرة رانيا المشاط أن كلا من مصر والصين تبحثان حاليًا، تدشين رحلات شارتر بين المدن الصينية ومدن الغردقة وشرم الشيخ والأقصر وأسوان، بخلاف خطوط الطيران الأساسية المباشرة بين مصر والصين، اثنان منها عن طريق مصر للطيران أهمها الرحلة اليومية بين القاهرة ومدينة جوانزو أحد أهم المدن التجارية جنوبي الصين، و3 رحلات أسبوعية من القاهرة إلى بكين، و4 رحلات أسبوعية من مدينة شينجدو إلى القاهرة عن طريق شركة طيران سيتشوان، بالإضافة إلى الخط الجديد بين القاهرة وهانجتشو المقرر أن تنطلق رحلته الأولى من القاهرة وتصل عصر يوم 29 نوفمبر بمعدل رحلتين أسبوعيًا.

احتفال الجالية المصرية
هذا وتحتفل الجالية المصرية في مدينة هانجتشو عاصمة مقاطعة جتشيانج جنوب شرقي البلاد، بوصول أول رحلة من خطوط مصر للطيران مباشرة من القاهرة، وذلك يوم الجمعة المقبل 29 نوفبر الجاري بحضور السفير المصري في الصين الدكتور محمد البدري وقيادات حكومية وشعبية من البلدين.

وقال كمال رفعت مدير مكتب مصر للطيران في الصين، إن الخط الجديد له جدوى اقتصادية كبيرة، خصوصًا وأن مدينة هانجتشو تتميز بطبيعتها الخلابة ومناظرها الساحرة، فضلا عن كونها مدينة صناعية ضخمة وتجارية وإحدى قلاع صناعة التكنولوجيا في الصين، خصوصًا أنها تحتضن على أرضها المقر الرئيسي لمنصة علي بابا عملاق التسوق عبر الإنترنت، مضيفًا أنها أقرب المدن إلى مدينة إيوو الملقبة بـ “سوبرماركت العالم”، والتي تحوي أكبر سوق جملة في العالم ويقصده التجار من جميع بقاع الأرض، لذلك فقد قررت الشركة تعيين سامح عبد العزيز مديرًا متفرغًا لمكتبها في هانجتشو بهدف التسويق للخط الجديد.

وأكد مدير مكتب مصرللطيران في تصريحات خاصة لـ”الصين بعيون عربية”، أن دراسات الجدوى التي أعدتها الشركة فضلت هانجتشو على أي مدينة أخرى، خصوصًا وأن الشركة بناء على توجيهات الطيار يونس المصري وزير الطيران، تسعى للتوسع في السوق الصيني المتنامي بفضل مبادرة الحزام والطريق، التي بسببها حققت حركة السفر بين الصين ومصر قفزة هائلة للتجار ورجال الأعمال والعمالة الصينية، فضلا عن أن استفادة خطوط الشركة من العمالة الراغبة في السفر إلى البلدان الإفريقية، نظرًا لانتشار المشروعات الصينية في مصر بالعاصمة الإدارية ومناطق أخرى بأرض الكنانة وأيضًا في مدن إفريقية أهمها لاجوس وجوهانسبرج وأكرا وأبيدجان ونيروبي وأخرى عربية مثل دبي ولبنان والرباط وتونس والجزائر .

وأشار إلى أن خطوط مصر للطيران، سوف تسير رحلتين أسبوعيًا إلى هانجتشو، تنطلقان فجر الأربعاء وفجر الجمعة من القاهرة، مضيفًا أنه خلال الأسبوع الأخير من يناير المقبل سيتم إضافة رحلة أخرى تنطلق من القاهرة فجر الإثنين، وأن الإقبال كان كبيرًا على الخط الجديد، وأن نسبة الامتلاء تصل إلى 90%، موضحًا أن الخط الجديد سوف يستفيد من صفقة طائرة الأحلام التي تعاقدت عليها مصر للطيران من قبل، وهي طائرة بوينج “787-11-901” والتي وصفها بأنها أفضل من درجة رجال الأعمال.

وأضاف كمال رفعت أن مصر للطيران لا تزال تبحث عن تدشين خط مباشر بين القاهرة وشانغهاي العاصمة الاقتصادية الصينية، لكن ما يعوق التنفيذ أن مطار شانغهاي مزدحم ولا يوجد فيه مكان خالٍ للطائرات، مضيفًا أن الشركة تخطط لزيادة عدد الرحلات المتجهة إلى بكين، خصوصًا مع ازدياد حجم الطلب على السفر من من السياح في المقام الأول ثم رجال الأعمال، موضحًا أن افتتاح المطار الجديد في داشينج خفف الضغط على مطار بكين القديم، ما شجع الشركة بقيادة أحمد عادل على التقدم بطلب للسلطات الصينية لزيادة عدد الرحلات إلى 5 رحلات أسبوعية، خصوصًا وأن نسبة امتلاء الطائرة تصل إلى 100% في المواسم والعطلات الصينية و85% على الأقل في الأيام العادية، مضيفًا أن خطوط الشركة نقلت قرابة 75 ألف راكب خلال العام المالي 2018-2019 بزيادة 10% عن الفترة نفسها من العام السابق.

وأوضح أن الصينيين متلهفون على زيارة مصر بغرض السياحة، وأن أكثر المدن التي تشهد إقبالا بعد القاهرة، مدن الغردقة والأقصر وأسوان وباقي المدن التي تقدم الحضارة والتاريخ الأقدم في العالم، وأن فريق عمل مكاتب مصر للطيران في الصين على تواصل مستمر مع وكالات السياحة الصينية، بهدف اجتذاب أكبر عدد من السياح للمقصد المصري، وأنه قد تم تنظيم رحلات تعريفية مجانية لوكلاء السفر لزيارة معالم مصر السياحية، وأن تلك الرحلات أثمرت عن قيامهم ببيع المنتج المصري على نطاق واسع في الصين، فضلا عن الترويج للخط الجديد من خلال حملة تسويقية ضخمة في مواقع التواصل الاجتماعي الصينية مثل “ويتشات” و”ويبو” ومنصات التسوق الإليكتروني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.